سحنة الوجوه ولغة العيون في أفلام سيرجيو ليوني

في المدن المغبرة التي تظهر في الصحراء، حيث ينتشر العنف البارد الذي لا يعرف الرحمة والشفقة، في عالم لا يُضرب  فيه أي حساب للتعايش والسلام،  ولا يخضع فيه  القانون خضوعا مذلا إلا للأقوى، الذي في جميع الأحوال من اللازم الاحتراس من الاستخفاف به، لأنه بكل بساطة يُطلق النار أسرع من ظله، فيُردي المرء ثم يتحدث بعد ذلك عن سبب قتله، فالمرء كما يرى ليوني عندما يريد أن يطلق النار يجب عليه أن لا يبدأ بحكي قصة حياته، ولا ثقة في شخص يحمل مسدسا ويشك حتى في سرواله، والعالم ينقسم إلى فئتين: فئة تدخل من الباب فتلقى مباشرة حتفها، وفئة تدخل من النافذة وتستمر في الحياة إلى أرذل العمر، كما ينقسم  أيضا إلى فئتين: الأقوياء الذين بيدهم أسلحة معبأة والمستضعفون الذين يحفرون في خدمتهم.

كلمة دو لامارتين شاعر فرنسا الكبير بحق الرسول الأكرم (ص)

"ياصاحبي! لم يكن غنائي إلا كتنفس الطفل وتغريد الطير وهبوب الريح وخرير الماء الجاري"
ألفونس دو لامارتين
ألفونس دو لامارتين  Alphonse de Lamartine (1790-1869) شاعر الحب والجمال والرومانسية الصوفية، الصادق المخلص في أشعاره، سيد شعراء فرنسا ونجمهم الساطع وأكبر روائييهم وساستهم، داعية السلم والوئام بين الشعوب والأمم، الذي لم يكن قط في يوم من الأيام متعصبا لديانته أو قوميته أو طبقة النبلاء التي انتمى إليها أو بوقا للحروب والمشاحنات والمخاصمات والعداء، وليس ذلك بغريب عمن يقول: "أنا ابن الإنسانية قبل أن أكون ابن فرنسا، ولتهلك أمتي إذا كان في هلاكها حياة الإنسانية"، صاحب الروائع والبدائع المسكوبة في "الروح الإنسانية" "تاريخ روسيا"، "تأملات شعرية"، "البحيرة"، "موت سقراط"، "سقوط ملاك"، "رحلة إلى الشرق"، "جوسلين"، "خشوع شعري" وغيرها، لما تحدث عن الرسول الأكرم عليه الصلاة والسلام أجاد وأبدع فقال:

"إن كنت لا تتكلم العربية فاذهب إلى الجحيم"

يقول المثل الشعبي المغربي "فْعَشّْنَا وُيْنَشّْنَا" أي ما معناه في عُشِّنَا وَيَنُشُّنَا، كما ينش المرء الذباب، ويُضرب المثل لمن يريد أن يفرض نفسه عليك في منزلك، وهذا المثل ينطبق تماما على الأجانب الذين يعيشون بين ظهرانينا أو يأتون لقضاء أوقات استحمامهم عفوا استجمامهم هنا في المغرب، إلا أنهم لاَ يَرْقُبُونَ فِينَا إِلاًّ وَلاَ ذِمَّةً، ويسعون  دائما إلى فرض لغاتهم وعاداتهم ومماراستهم المريضة علينا في وطننا، والحق يُقال أن الذنب ليس ذنبهم، بل ذنب تلكم الفئة من الجبناء من المغاربة الذين يسهلون لهم مأمورياتهم ويتواطؤون معهم في مماراستهم المذلة والمحطة بالكرامة مقابل أجر زهيد.

كيف تصبح مشهورا بدون معلم

" كن عالما أو طبيبا أو مهندسا فإنك لا تساوي البتة شيئا أمام أتفه حثالة من المائلين والمائلات والمميلين والمميلات "
ضفاف متوهجة 
قرأت فيما مضى عدة كتب عن كيفية كسب الأصدقاء، وكيفية أن تكون للإنسان شخصية قوية، وكيفية الكتابة بأسلوب شاعري جميل يجتذب الناس كما تجتذب الزهور العطرة النضرة النحل، وكيفية الحفاظ على الصحة واللياقة البدنية، وكيفية أن يكون المرء سعيدا، وكيفية كسب الكثير من الأموال بدون كد ولا جهد ولا عرق، وكم هائل من الكتب الكيفية المتأنقة والمتفائلة تفاؤلا ساذجا يدعو إلى الضحك حتى الإستلقاء، يُعطي من خلالها مؤلفوها وصفات سحرية من تجاربهم الشخصية المحدودة في الزمان والمكان والجينوم في قوالب جامدة وجاهزة للمغفلين من الناس.
وارتأيت أن أرد الجميل لهؤلاء 'الوعاظ' الحداثيين العصريين بكتابة هذه التدوينة التي تحمل عنوان 'كيف تصبح مشهورا بدون معلم' حتى يستفيدوا هم أيضا من خزعبلاتي وترهاتي، عسى أن تعود عليهم ولو بيوم واحد من الشهرة التي يتفانون عليها ويتقاتلون، والفضل في كل هذا يعود بالدرجة الأولى لـمُلهِمِي الكاتب الروسي الكبير 'أنطون تشيخوف'، الذي سوف يحكي في ختام هذه التدوينة قصة طريفة تضم بين جوانحها طرقا وسبلا ملتوية ومُقَوْلَبة  ما أحوج إليها من يبحثون عن الشهرة من النكرات ومرضى النفوس.

رسالة إلى أستاذي الصفر

سيدي الصفر تحية طيبة وبعد،
بعد زمن طويل خالطت فيه أصنافا شتى من البشر بصالحهم وطالحهم اقتنعت أخيرا بأن كثرة الشرح تفسد الانشراح، وأن كثرة الفهامة تعود على صاحبها بالندامة، وأن أعدى شيء للمرء هو أن تحقره وتحط من قدره وتترفع عليه بمحاولة إفهامه أنك أعلى منه مرتبة وشأنا، أو أوفر منه غنى، أو أقوى منه جاها أو سلطانا، وأيقنت أن هذه الأمور هي أصل العداوات والأحقاد والتطاحن بين البشر،  وهو ما صرت ألاحظه في الشارع والحافلة والإدارة وفي وجوه الناس العابسة المكفهرة المتجهمة، وفي ضحكاتها الصفراء الزائفة المتصنعة.

الباحث عن المساواة في الدنيا كالحالب التيس من شهوة اللبن

"من المستحيل في كوكبنا التعيس ألا يكون الناس الذين يعيشون في المجتمع منقسمين إلى فئتين: واحدة غنية وتحكم والأخرى فقيرة في خدمتها، وهاتان الفئتان تنقسمان إلى ألف، وهذه الألف لها هي الأخرى فوارق مختلفة فيما بينها" فولتير
"المساواة هي الشيء الأكثر طبيعية وفي نفس الوقت الأكثر خيالية" فولتير
"التعاسة هي المساواة الحقيقية" أورليان شول
"جميع الناس خُلقوا متساوين، وبالتالي مستقلين عن بعضهم البعض، لا أحد يأتي إلى هذا العالم السفلي حاملا معه الحق في قيادة الآخرين" فليستيه دي لامنيه
"يمكن للمساواة أن تكون حقا، لكن لا قوة بشرية باستطاعتها تحويلها إلى واقع" أونوريه دي بلزاك
"المساواة في الحقوق تفرض المساواة في الواجبات" نيكولاس ماسياس
"ليس هنالك سوى نظام واحد يتصف بالكمال: نظام المقابر، الأموات لا يطالبون بشيء أبدا، ويتمتعون في هدوء بمساواتهم"  جون لويس غانيون

مجتمع الغشاشين والغشاشات

يا إلهي من أوصلنا إلى هذا المستوى من الغش والتدليس والنصب والاحتيال، من أوصلنا إلى هذا المستوى من النفاق وخيانة الأمانة والدوس على القيم والمبادئ السامية، ففي كل ركن وفي كل زقاق، في كل حيز من خريطة الوطن، وفي كل شأن من شؤون الحياة نصب الناس الغش امبراطورا عليهم وتوجوه بتاج من الغش مرصع بجواهر مغشوشة، ثم ناصروه ظلما على الحق الذي حاصروه وجوعوه ثم قتلوه شر قتلة.

الذكرى 439 لمعركة وادي المخازن: ملحمة الشهامة والرجولة

"فَإِنْ ثَبِتَّ إِلَى أَنْ نَقْدِمَ عَلَيْكَ فَأَنْتَ نَصْرَانِيٌّ حَقِيقِيٌّ شُجَاعٌ، وَإِلاَّ فَأَنْتَ كَلْبٌ بْنُ كَلْبٍ"
                                               سلطان المغرب عبدالملك السعدي زمن الشهامة والرجولة مخاطبا ملك البرتغال 'سبستيان'
بعد عدوان البرطقيز حسب المصطلح المغربي أي البرتغاليين على مدينة سبتة المغربية يوم 21 غشت 1415 م واحتلالها تحت عدد هائل من السفن المحاربة التي بلغت 242 سفينة إبان حكم ملك الصليبيين البرطقيز 'جان الأول'، ظهر لهؤلاء أن احتلال المغرب سيكون لقمة سائغة  فاستخفوا بالجيش المغربي، وكَبُرت أطماعهم في احتلال المغرب وشمال أفريقيا ومن تم التوغل في الأراضي الأفريقية البكر الغناء جنوب الصحراء كي يعيثوا فيها استغلالا وفسادا واستعبادا لأهلها الأصليين، ومن تم تركيز السيطرة المسيحية في أرجاء المغرب لتسهيل مهاجمة الشرق من جهة البحر كي يتأتى ضرب الإسلام في ظهره على حد تعبير الضابط والمؤرخ البرتغالي 'فاسكو دي كارفالو'، ولأجل تحقيق هدفهم المنشود تحالفت معظم دول أوروبا الإمبريالية الصليبية بالرعاية الفعلية والعلنية للفاتيكان، وكونت جيشا جرارا من برطقيز وصبليون وطاليان وألمان ومرتزقة لمواجهة دولة الأشراف السعديين.

في البساطة والصدق والرحمة عظمة الروح

العالم مليء بالكثير من عصبي المزاج الذين يقتلون المرء أولا ثم يقدمون أنفسهم مباشرة، ويقومون بعد ذلك بتشييع جنازته بكثير من النفاق وأقل القليل من القليل من الصدق، ثم يعودوا من حيث أتوا بخف حنين ضاحكين منبسطين لأكل عشاءه (كِيِّتْ اللِّي جَاتْ فِيهْ مَسْكِينْ)، وحتى من يظهرون أو يتظاهرون بمزاج عادي وبعض علامات الوقار والتقوى، بل حتى الأكثر منهم حذرا وتمسكا بالدين على ما يُظهرون أو تمسكا بالمنهج الديكارتي والمنطق الكارتيزي كما يتظاهرون ليسوا بمنأى عن ارتكاب أخطاء فادحة وأحيانا قاتلة شر قتلة في تقدير الأمور.

العولمة أو الأمركة هي الإرهاب الحقيقي وأدواتها هم المثقفون المرتزقة

"العولمة هي رؤية غربية للسيطرة على العالم الغير اليهودي مسيحي، تلك السيطرة التي يريد الغرب أن يفرضها على دول العالم الثالث بشكل تصير فيه هذه الدول مسلوبة حضاريا وتابعة اقتصاديا، ويُقصد منها السيطرة الاقتصادية والغزو الثقافي وفرض القيم الغربية على الشعوب الأخرىالمهدي المنجرة رحمه الله
هذا الحوار عن المعنى الحقيقي للعولمة الذي أجرته جريدة العلم المغربية بتاريخ 24 يناير 1999 مع عالم المستقبليات المهدي المنجرة رحمه الله، يفضح الأهداف الخبيثة المبيتة للولايات المتحدة الأمريكية قصد إخضاع واستعباد الشعوب المستضعفة، مستعملة في ذلك أقنعة التواصل والانفتاح والدعاية من خلال ترسانتها الإعلامية الجهنمية، وملوحة لكل من تسول له نفسه الاعتراض على مشروعها العلماني الحداثي بأسلحة القوة العسكرية والضغط الاقتصادي.
إن العولمة هي الدين الذي بشر به (النبي) الجديد الولايات المتحدة الأمريكية لخلاص دول الجنوب من الجهل والفقر والتهميش كما تدعي، وفتح آفاق أوسع وأرحب أمامها من الحرية لم يبشر بها نبي من ذي قبل، ابتداء من حرية الأسواق الليبرالية المتوحشة بلا حدود ولا ضوابط، وانتهاء بحرية الشواذ والسحاقيات والبغايا والمنحرفين بكل أصنافهم بلا حدود ولا ضوابط كذلك:

من آراء فولتير في التفكير والحرية والعدل والظلم

"العبد الحقيقي هو الذي لا يستطيع أن يعبر عن رأيه بحرية"
                                                               المؤلف المسرحي والروائي والشاعر أوسكار وايلد
كيف يمكنني أن أفكر؟ هل علمتني شيئا الكتب التي أُلفت منذ ألف عام؟ تداخلنا في بعض الأحيان الرغبة في أن نعرف كيف نفكر، وإن كانت الرغبة في أن نعرف كيف نهضم، وكيف نسير لا تراودنا إلا نادرا، ولقد سألت عقلي، سألته ما هو، فأفحمه هذا السؤال دائما.

هل الأرض تحترق؟? Is the planet burning

لا يحتاج المرء إلى عناء تفكير للوصول إلى حقيقة مفادها أن كوكب الأرض مقبل في المستقبل المنظور على دخول مرحلة عيش البشرية بالسلف، أي أنها تجاوزت مقدرة الكوكب على تلبية احتياجاتها من الموارد الطبيعية،  ولنأخذ على سبيل المثل معضلة المياه، فحجمها على ظهر اليابسة يبلغ 35 مليون كيلومتر مكعب (مقارنة مع حجم مياه البحارر والمحيطات البالغ 1350 مليون كيلومتر مكعب)، وفي هذا الحجم الضئيل لا تمثل نسبة المياه الصالحة للشرب سوى 9 ملايين كيلومتر مكعب أي نحو الربع، وتتواجد أساسا في المياه الجوفية.

أبو العتاهية شاعر الحكمة الواعظ الزاهد

هو أبو إسماعيل بن القاسم بن سويد ولد سنة 130 ه (747 م) بعين التمر وهي قرية صغيرة بالقرب من الأنبار، ونشأ في الكوفة، وينتسب آباؤه لقبيلة عنزة البدوية، وكان أبوه القاسم حجاما، وكان له ولأخيه زيد دكان صغير لبيع الفخار بالكوفة، ويقال إن الناس الذين كانوا يترددون عليه كانوا يكتبون الأشعار على كسر الخزف.
 كان أبو العتاهية أطبع أهل زمانه شعرا، وأكثرهم قولا حكيما، وأسهلهم لفظا، وأسرعهم بديهة وارتجالا، شعره كالماء الرقراق الصافي الجاري في سهولة ألفاظه ورقتها، ولطافة سبكه، ليس بركيك ولا واهٍ، وهو أول من فتح للشعراء باب الوعظ والتزهيد في الدنيا والنهي عن الاغترار بها، قال الشعر في صباه حتى امتزج بدمه ولحمه.

أيها الزمن العربي الرديئ

من المحيط إلى الخليج تنتشر على ربوع هذه الرقعة الأرضية أمة تتجرع الذل والهوان مع قهوة وشاي الصباح، في زمن من العنف المتواصل والقهر وفقدان الأمل، كل ما أنتجه اليهود والنصارى من بارود ونار وموت ودمار نوجهه لصدور بعضنا البعض، كل ما أنتجه الغرب من تدمير للعدل والقيم والأخلاق نشهره 24 على 24 ساعة على الفضائيات العربية وعلى اللوحات الإشهارية المتناثرة في شوارعنا المنكوبة المصفرة بغباء ما بعده غباء، نحتقر بعضنا البعض وننفخ في نار الكراهية فيما بيننا، ثم ننبطح انبطاح الكلاب الجرباء أمام الأسياد من اليهود والنصارى، يا لهذا الزمن المظلم.. ويا لهذا التاريخ المخجل.. إنا أمة محمد (ص) من المضطهدين والمعذبين والمطاردين والمحاصرين والمقتلعين والمنكوبين والمذلولين والحقراء نقول لكم كفى لقد بلغ السيل الزبى.

الذكرى 96 لمعركة أنوال التاريخية المجيدة

حلت يوم الجمعة 21 يوليوز 2017  الذكرى 96 لمعركة أنوال التاريخية المجيدة، إحدى معارك المجد والعزة والشهامة المغربية، وإحدى أهم معارك الأحرار التي شهدها العالم الحديث في القرن العشرين، وقد خاضها المجاهد محمد بن عبد الكريم الخطابي رحمه الله مع رفاقه في السلاح من المجاهدين المرابطين الصابرين رحمهم الله جميعا ضد الاستعمار الصبليوني المعتدي البغيض معتمدا في ذلك على حرب شعبية  تحررية كان لها صدى وصيت عالمي كبير في أرجاء المعمور.
فقد خرج مؤتمر الجزيرة الخضراء سنة 1906 بتفتيت الإمبراطورية المغربية الشريفة ووضعها تحت الحماية الأجنبية، فاستهدف الصبليون  شماله و جنوبه بينما ركز الفرنسيس على وسطه، أما طنجة فأضحت منطقة دولية تبعا لبروتوكول طنجة الـمُمْضَى سنة 1925 من طرف القوى الاستعمارية الإمبريالية الثلاث من فرنسيس وصبليون وإنجليز.

الدول العربية بدون ماكياج ولا أضواء ولا خطباء ولا شعراء

 "الأفكار كالأسلحة تتبدل بتبدل الأيام، والذي يريد أن يبقى على أراءه العتيقة، هو كمن يريد أن يحارب الرشاش بسلاح عنترة بن شداد"
 العلامة علي الوردي رحمه الله 
الحكومة لا تعامل الناس بجدية، بل تسخر منهم، تضحك عليهم..الشعور بالاختناق والتوثر هو سمة عامة للمجتمعات العربية..توثر شديد ونظرات عدوانية تملأ الشوارع العربية..المجتمع العربي مشغول بفكرة النمط الواحد على غرار الحاكم الواحد، لذلك يحاول الناس أن يوحدوا أفكارهم وملابسهم..حين يدمر العرب الممتلكات العامة فهم يعتقدون أنهم  يدمرون ممتلكات الحكومة لا ممتلكاتهم.. أستغرب جدا لماذا تُستعمل كلمة ديمقراطية كثيرا في العالم العربي.
إن أول ما اكتشفته منذ البداية في المجتمع العربي هو غياب العدالة الاجتماعية، وهذا يعني غياب المبدأ الأساسي الذي يعتمد عليه الناس، مما يؤدي إلى الفوضى، ويُصبح كل شيء ممكن، لأن القانون لا يحمي الناس من الظلم، ويصبح الفرد هشا ومؤقتا وساكنا بلا فعالية، لأنه يُعَامَلُ دائما بلا تقدير لقيمته كإنسان.

فولتير العرب الصادق النيهوم وصناعة الإنشاء في الوطن العربي

إذا حملتك قدماك إلى شارع مليء بالشحاذين والحواة وجرادل (جمع جُردل وهو السطل أو الدلو) القمامة التي يلقيها السكان من البلكونة على رؤوس المارة فلا تدع الدهشة تعقد لسانك-إنك تقف-دون أن تدري بالطبع-في شارع الصحافة.
وأنت هنا في هذا الشارع المدهش، مجرد بقرة بلا ذيل، إنك لا تستطيع أن تعتمد على حماية الشرطة، لأن القانون نفسه يقف عادة إلى جانب شارع الصحافة، ولا تستطيع أيضا أن تعتمد على قبضتك، أو تفعل شيئاً في العالم ضد حزم الجرائد التي تسقط فوق رأسك من كل البلكونات.

ومن الحب ما يُضحك ويُبكي

*حدثنا بشار بن برد فقال: رأيت حماري البارحة في النوم، فقلت له: "ويلك لم مت؟" قال الحمار: "أنسيت أنك ركبتني يوم كذا وكذا وأنك مررت بي على باب الأصبهاني، فرأيتُ أتانا (حمارة) عند بابه فعشقتها حتى مت بها كمدا"، ثم أنشدني الحمار:
سَيِّدِي مِلْ بِعِنَــــــــــــانِي     نَحْوَ بَابِ الأَصْبَهَانِي
إِنَّ بِالْبـَـــــــــابِ أَتــَـــــانــاً      فَضَلَتْ كُــــــــــــلَّ أَتَــانِ
تَيَّمَتْنِي يـَــــــــوْمَ رُحْـــــنَا      بِثَنَــــايَاهَا الـحِسَــــــانِ
وَبِـــــــــغُـــــــــــنْــــــجٍ وَدَلاَلٍ      سُلَّ جِسْمِي وَبَرَانِي
ولَـهَا خَــــدٌّ أَسْيَـــــــلُ      مِثْلُ خَدِّ الشَّيْفُـــــــــرَانِ
فَبِهَا مِتُّ وَلَوْ عِشْـــــتُ  إِذاً طَــــــــــــــالَ هَــــــــــوَانِي
فقال له رجل من القوم: "وما الشيفران يا أبا معاذ"، (يقصد بشار بن برد)، فرد بشار: "أما هذه فهي من لغة الحمير، فإن وجدتَ حماراً فاسأله".

هلاك البلاد والعباد يكمن في الظلم والإستبداد والفساد

"خوفي على المغرب من خطر داهم ليس بسبب غزو خارجي أو أزمة اقتصادية خانقة أو وباء مرضي خطير، وإنما بسبب انفجار اجتماعي داخلي ضخم يعم كل أرجائه، سيكون حطب ناره بدرجة كبيرة لا محالة الفقراء والمعدمون، لأن الناس وصل إليهم السكين إلى العظم بسبب الظلم والإستبداد والفساد" ضفاف متوهجة
كلما رجع المرء إلى أحداث التاريخ سوف يلاحظ أن جميع حضارات الأمم التي خلت انهارت من داخلها بفعل ثلاثة عوامل أساسية ألا وهي الظلم والإستبداد والفساد، قبل أن يأتي عليها  بعد اضمحلالها وتفسخها غزو خارجي لاحقا  ليمحقها كما تأتي العاصفة على كومة من التبن لتشتتها في جميع الزوايا والإتجاهات وتتركها أثرا بعد عين.

الاكتئاب الوباء العالمي الخطير


يعتبر الاكتئاب أو الاضطراب الاكتئابي واحدا من الأمراض العقلية الأكثر شيوعا في العالم اليوم، وتتجلى أعراضه في الشعور المستمر بالحزن والضيق، فقدان الطاقة واضطرابات في الشهية، اضطرابات في النوم، مشاكل في التركيز وفي اتخاذ القرارات، عدم القدرة على أداء المهام الحياتية اليومية، شعور بالإحباط واليأس التام، وفقدان الرغبة في الحياة في المراحل القصوى من المرض، والتي قد تؤدي بصاحبها إلى الإقدام على الانتحار في آخر المطاف كحل نهائي تدميري لمعضلة الوجود.

الإنسان المهدور المقهور المحقور


التنمية الحقيقية عوض ما تروج له أنظمة الحكم في العالم العربي الغارق في الإستبداد والفساد والتخلف حتى الأذنين، ليست هي المشاريع العملاقة التي تدغدغ نرجسية الحكام وبطانتهم من المنتفعين الإنتهازيين، بل هي تنمية من قبل الناس وبواسطة الناس ولمصلحة هؤلاء الناس، لأن الإنسان ليس مجرد قدرات وطاقات منتجة يتعين تأهيلها من أجل التنمية الإقتصادية كما يُشاع، بل الناس الذين يهدر كرامتهم الحكام صباح مساء هم المحور الأساسي على مستوى المدخلات والعمليات والمخرجات والغايات التي ترتقي بحياة هؤلاء الناس إلى تحقيق كاملٍ لإنسانيتهم وحفظ كرامتهم وشرفهم، وعيشهم في أوطانهم أحرارا أعزاء متحررين من ظلم وتسلط الحكام من جهة، ومن امتهان لكرامتهم وعزتهم في عقر ديارهم لدرجة لا تُطَاقُ من طرف الغرب الصليبي المتغطرس بجيوشه وقوته المادية من جهة أخرى.

يمكنني أن أغفر للناس كل شيء باستثناء الظلم والجحود واللاإنسانية*

"بعد حصولهم على الممكن، يطالب الجاحدون بالمستحيل لإعطاء ذريعة لجحودهم"
الكاتب الفرنسي أدولف دوديتوت (1799-1869)
أثناء مطاردة الصيادين ذئبا، اصطدم أثناء فراره بفلاح كان للتو خارجا من مخزن للحبوب وهو يمسك بيده مطرقة وكيس، فتوسل الذئب للفلاح كي يخبئه عن الصيادين العازمين على قتله، فأشفق الفلاح عليه فخبأه في الكيس الذي معه، ولما وصل الصيادون وسألوا الفلاح إن هو رأى ذئبا، أجاب بالنفي.

عندما يصير الفساد يخنق الأنفاس

كيف يمكن لأي حثالة نذل خسيس تافه أن يُصبح غنيا في خمسة أيام بدون أن يجلس مثلي طوال حياته وراء مكتب صدئ وعلى مقعد مهترئ حتى تهترئ مؤخرته وتصير كبغرير (خبز تقليدي مغربي) داخل إدارة من الإدارات التي تنوح فوق سطوحها البوم؟، ففي عالم معولم ومقولب بطريقة مقلوبة ومشقلبة أصبحت أمثال هذه العناوين هي العملة الرابحة والتجارة الرائجة لدى الكثيرين من الفسدة واللصوص ذوي المنافع الخاصة والميولات الاقتصادية الإجرامية تجاه المجتمع، الذين نبذوا كل القيم من صدق ووفاء وأمانة وعطاء وتضحية، وتلبسوا قيما مستوردة منحطة مبنية على الكذب والانتهازية والسرقة والغش والخداع ومراكمة الثروات من المال الحرام.

لا تكن طاغية على أي إنسان ولا تكن قط عبدا لأحد

"إن أعلى مراتب الحرية والقوة هي ألا يفعل الإنسان إلا ما يُرضي الله، وأن يتقبل كل ما يقسمه الله له"
الفيلسوف الروماني ماركوس أوريليوس
إذا ما رُفِعْتَ فجأة إلى ارتفاع هائل وَأَمْكَنَكَ أن تنظر تحتك إلى مشاغل البشر بشتى أصنافها، لأن مجال نظرك سوف يضم أيضا حشدا هائلا من الأرواح التي تَأْهُلُ الفضاء والسماء، ولأنك مهما أَعَدْتَ الكَرَّةَ فسوف ترى الأشياءَ نفسَها: الرَّتَابَةَ وَالزَّوَالَ، هل هذه الأشياء تستدعي الزُّهُوَّ وَالـْخُيَلاَءَ؟

كم الساعة أيها الأخ؟...الساعة لله

أضحت الوزارة المكلفة بإصلاح الإدارة والوظيفة العمومية منشغلة في السنين الأخيرة بإعطاء الأوامر للمواطيين عفوا المواطنين بزيادة أو نقص ساعة من التوقيت الرسمي الجاري به العمل، حتى نبقى مرتبطين ارتباطا جنينيا وثيقا بقطار التبعية الأوروبي أو الفرنساوي إن صح التعبير، أو من أجل الاقتصاد في الطاقة كما يرى غيري من الخبراء الذين هم أدرى مني وأرفع شأنا  كما يتصورون.

رآك الله كما أراك ولا رآنى كما أراك

*قيل لمسؤول: أتريد أن تُصْلَبَ في مصلحة الأمة؟ فقال: لا، ولكني أحب أن تُصْلَبَ الأمة في مصلحتي.
*حكى الأصمعي فقال: قَدِمَ أعرابيٌ إلى بعض الولاة، فقال له الوالي: قل الحق وإلا أوجعتك ضربا، فقال له الأعرابي: وأنت أيضا فاعمل بالحق، فو الله لما تواعدك الله به من العقوبة إن أنت خالفته أعظم مما تواعدتني به من ضربك إياي.
*وقف أعرابي على قبر هشام بن عبد الملك وإذا بعض خدامه يبكي على قبره ويقول: ماذا لقينا بعدك، فقال الأعرابي: أما إنه لو نطق لأخبرك أنه لقي أشد مما لقيتم.

جلاء الحكمة والمعاني في شعر البيان

قال عبيد بن الأبرص الأسدي أحد فحول شعراء عصر ما قبل الإسلام:
كَفَى زَاجِــــــــــــــــراً لِلْمَـــــــــــرْءِ أَيَّامُ دَهْــــــرِهِ      تَرُوحُ لَهُ بِالــــوَاعِظَـــــــــــــاتِ وَتَغْتَـــــــدِي
إِذَا أَنْتَ طَالَبْتَ الرِّجَـــــــــــــالَ نَوَالَـهُــمْ      فَعُفَّ وَلاَ تَطْـــــلُبْ بِـجُهْـــــــدٍ فَتَـــنْكَدِ
وَلاَ تَأْمَلَنَّ وِدَّ امْــــــرِئٍ قَـــلَّ خَــــــــــــــــــيْرُهُ      وَلاَ تَكُ عَنْ وَصْلِ الصَّدِيقِ بِأَحْيَدِ
إِذَا أَنْتَ حَـمَّــلْتَ الـخَــــؤُونَ أَمَانَــــــةً      فَإِنَّكَ قَدْ أَسْنَــــــدْتَـهَا شَــــرَّ مُـــسْنَـــــــــدِ
وَلاَ تُظْهِـــــرَنَّ وِدَّ امْــــرِئٍ قَبـْـلَ خُـــبْرِهِ       وَبَعْدَ بَلاَءِ الـمَرْءِ فَاذْمُـمْ أَوِ إِحْـمَدِ

قمة الإهانة

"فَإِنْ ثَبِتَّ إِلَى أَنْ نَقْدِمَ عَلَيْكَ فَأَنْتَ نَصْرَانِيٌّ حَقِيقِيٌّ شُجَاعٌ، وَإِلاَّ فَأَنْتَ كَلْبٌ بْنُ كَلْبٍ"
                                               سلطان المغرب عبدالملك السعدي زمن الرجولة والشهامة مخاطبا ملك البرتغال 'سبستيان'
لاَ يَرْتَضِي الـــــذُّلَّ أَنْ يَنْـــــــزِلَ بِهِ أَبَــــــــــداً     إِلاَّ الـجَبَانُ الوَضِيـــعُ النَّفْسِ وَالشِّيَـــــمِ
وَلاَ يَقَــــــــرُّ عَلَى ضَيْـــــــــــمٍ سِــــوَى رَجُــــــلٍ     لَـمْ يَدْرِ مَا الـمَجْدُ فِي مَعْنَى وَلاَ كَلِمِ
في الوقت الذي تصدت فيه القوات العمومية بحزم وقوة زائدة عن اللازم لحراك الريف السلمي المشروع، الذي لم يطالب الدولة  سوى بتحمل المسؤولية الملقاة على عاتقها، وتحقيق بعض المطالب الإجتماعية والإقتصادية والحقوقية الصرفة، والكف عن حُكَرة (المواطن) وإهانته، والكف عن ظلمه وقهره وهضم حقوقه، وشن حرب شعواء لا رجعة فيها على الفساد والمفسدين بجميع فئاتهم ورتبهم ومناصبهم، وتحقيق وضمان الكرامة والحرية والعدالة الإجتماعية لجميع المغاربة من طنجة إلى الكَويرة دون تمييز ودون كيل بمكاييل مختلفة، أطل علينا مؤخرا فيديو جد صادم يوضح بشكل جلي إلى أي مدى وصلت الحكَرة والإهانة وتمريغ كرامة المغاربة في الوحل في بلدهم يا حسرة.

لعنة معمر القذافي تلاحق وتدك من دمروا الشعب الليبي

أَمْسِ اتَّصَلْتُ بِالأَمَلْ
قلتُ له: هَلْ مُـمْكِنٌ أَنْ يـَخْرُجَ العِطْرُ لَنَا مِنَ الفَسِيخِ وَالبَصَلْ؟
قال: أَجَلْ
قلتُ: وَهَلْ يـُمْكِنُ أَنْ تُشْعِلَ النَّارَ بِالبَلَلْ؟
قال: أَجَلْ
قلتُ: وَهَلْ مِنْ حَنْظَلٍ يـُمْكِنُ تَقْطِيرُ العَسَلْ؟
قال: نَعَمْ
قلتُ: وَهَلْ يـُمْكِنُ وَضْعُ الأَرْضِ فِي جَيْبِ زُحَلْ؟
قال: نَعَمْ.. بَلَى.. أَجَلْ فَكُلُّ شَيْءٍ مـُحْتَمَلْ
قلتُ: إذَنْ عَرَبُنَا سَيَشْعُرُونَ بِالخَجَلْ
 قال: تَعَالَ ابْصُقْ عَلَى وَجْهِي إِذَا هَذَا حَصَلْ
أحمد مطر

حوار بين تراسيماكوس وفيلاليش حول الموت والخلود

أما أحدهما فكان يحب الحياة ويخشى الموت، وأما الآخر ففيلسوف يستصغر شأنها وينفذ ببصره وراء ظواهرها الزائلة إلى حيث الحقيقة الخالدة، جـَمَعَتْ بينهما الأيام على مائدة واحدة فدار بينهما الحديث وتشعبت أطرافه، وما لبث الحوار بينهما طويلا حتى مس موضع التناقض بينهما:
تراسيماكوس: لله ما أعجب الموت! لا يكاد يمس الحي بأطرافه الباردة، حتى تنقلب تلك القوة المفكرة المدبرة الفعالة إلى جمود الصخر، يُلْقَى بها في جوف القبر الصامت، وكأنها بعض تربته، أفتستطيع يا صديقي أن تحدثني حديثا جليا واضحا لا يغمض ولا يلتوي عن قصة هذا الموت العجيب؟ ماذا عساي أن أكون بعد هذا القضاء المحتوم؟