لا تكن طاغية على أي إنسان ولا تكن قط عبدا لأحد

"إن أعلى مراتب الحرية والقوة هي ألا يفعل الإنسان إلا ما يُرضي الله، وأن يتقبل كل ما يقسمه الله له"
الفيلسوف الروماني ماركوس أوريليوس
إذا ما رُفِعْتَ فجأة إلى ارتفاع هائل وَأَمْكَنَكَ أن تنظر تحتك إلى مشاغل البشر بشتى أصنافها، لأن مجال نظرك سوف يضم أيضا حشدا هائلا من الأرواح التي تَأْهُلُ الفضاء والسماء، ولأنك مهما أَعَدْتَ الكَرَّةَ فسوف ترى الأشياءَ نفسَها: الرَّتَابَةَ وَالزَّوَالَ، هل هذه الأشياء تستدعي الزُّهُوَّ وَالـْخُيَلاَءَ؟

كم الساعة أيها الأخ؟...الساعة لله

أضحت الوزارة المكلفة بإصلاح الإدارة والوظيفة العمومية منشغلة في السنين الأخيرة بإعطاء الأوامر للمواطيين عفوا المواطنين بزيادة أو نقص ساعة من التوقيت الرسمي الجاري به العمل، حتى نبقى مرتبطين ارتباطا جنينيا وثيقا بقطار التبعية الأوروبي أو الفرنساوي إن صح التعبير، أو من أجل الاقتصاد في الطاقة كما يرى غيري من الخبراء الذين هم أدرى مني وأرفع شأنا  كما يتصورون.

رآك الله كما أراك ولا رآنى كما أراك

*قيل لمسؤول: أتريد أن تُصْلَبَ في مصلحة الأمة؟ فقال: لا، ولكني أحب أن تُصْلَبَ الأمة في مصلحتي.
*حكى الأصمعي فقال: قَدِمَ أعرابيٌ إلى بعض الولاة، فقال له الوالي: قل الحق وإلا أوجعتك ضربا، فقال له الأعرابي: وأنت أيضا فاعمل بالحق، فو الله لما تواعدك الله به من العقوبة إن أنت خالفته أعظم مما تواعدتني به من ضربك إياي.
*وقف أعرابي على قبر هشام بن عبد الملك وإذا بعض خدامه يبكي على قبره ويقول: ماذا لقينا بعدك، فقال الأعرابي: أما إنه لو نطق لأخبرك أنه لقي أشد مما لقيتم.

من خشوع رمضان إلى فساد الحانات والمواخير

«لقد انشطرت وحدة الإسلام ثنائية القطب على يد أناس قصروا الإسلام على جانبه الديني المجرد فأهدروا وحدته وهي خاصيته التي ينفرد بها دون سائر الأديان، لقد اختزلوا الإسلام إلى دين مجرد فتدهورت أحوال المسلمين، وذلك لأن المسلمين عندما يضعف نشاطهم وعندما يهملون دورهم في هذا العالم ويتوقفون عن التفاعل معه تصبح السلطة في الدولة المسلمة عارية لا تخدم إلا نفسها، ويبدأ الدين الخامل يجر المجتمع نحو السلبية والتخلف، ويشكل الملوك والأمراء والعلماء الملحدون ورجال الكهنوت، والشعراء السكارى، يشكلون جميعًا الوجه الخارجي للانشطار الداخلي الذي أصاب الإسلام»
الأستاذ علي عزت بيغوفيتش الرئيس السابق للبوسنة والهرسك رحمه الله

بحلول شهر رمضان المبارك يلاحظ المرء تحسنا على ما يبدو ظاهريا والله أعلم في حال كثير من المسلمين، بحيث تتضاعف أعداد المصلين لدرجة امتلاء المساجد والساحات المجاورة لها عن آخرها، مع ما يُرافق ذلك من خشوع وبكاء وشهيق أثناء صلاة التراويح تأثرا بقراءة القرآن الكريم، وما يستتبع ذلك من كثرة الأعمال الخيرة الطيبة من صدقات وإعداد لوجبات الفطور للفقراء والمساكين وابن السبيل، ومن توزيع للمواد الغذائية على الأسر المحتاجة والمعوزة.

جلاء الحكمة والمعاني في شعر البيان

قال عبيد بن الأبرص الأسدي أحد فحول شعراء عصر ما قبل الإسلام:
كَفَى زَاجِــــــــــــــــراً لِلْمَـــــــــــرْءِ أَيَّامُ دَهْــــــرِهِ      تَرُوحُ لَهُ بِالــــوَاعِظَـــــــــــــاتِ وَتَغْتَـــــــدِي
إِذَا أَنْتَ طَالَبْتَ الرِّجَـــــــــــــالَ نَوَالَـهُــمْ      فَعُفَّ وَلاَ تَطْـــــلُبْ بِـجُهْـــــــدٍ فَتَـــنْكَدِ
وَلاَ تَأْمَلَنَّ وِدَّ امْــــــرِئٍ قَـــلَّ خَــــــــــــــــــيْرُهُ      وَلاَ تَكُ عَنْ وَصْلِ الصَّدِيقِ بِأَحْيَدِ
إِذَا أَنْتَ حَـمَّــلْتَ الـخَــــؤُونَ أَمَانَــــــةً      فَإِنَّكَ قَدْ أَسْنَــــــدْتَـهَا شَــــرَّ مُـــسْنَـــــــــدِ
وَلاَ تُظْهِـــــرَنَّ وِدَّ امْــــرِئٍ قَبـْـلَ خُـــبْرِهِ       وَبَعْدَ بَلاَءِ الـمَرْءِ فَاذْمُـمْ أَوِ إِحْـمَدِ

قمة الإهانة

لاَ يَرْتَضِي الـــــذُّلَّ أَنْ يَنْـــــــزِلَ بِهِ أَبَــــــــــداً     إِلاَّ الـجَبَانُ الوَضِيـــعُ النَّفْسِ وَالشِّيَـــــمِ
وَلاَ يَقَــــــــرُّ عَلَى ضَيْـــــــــــمٍ سِــــوَى رَجُــــــلٍ     لَـمْ يَدْرِ مَا الـمَجْدُ فِي مَعْنَى وَلاَ كَلِمِ
في الوقت الذي تصدت فيه القوات العمومية بحزم وقوة لحراك الريف السلمي المشروع، الذي لم يطالب الدولة  سوى بتحمل المسؤولية الملقاة على عاتقها وتحقيق بعض المطالب الاجتماعية والاقتصادية والحقوقية الصرفة، والكف عن حُكَرة (المواطن) وإهانته، والكف عن ظلمه وقهره وهضم حقوقه، وشن حرب شعواء لا رجعة فيها على الفساد والمفسدين بجميع فئاتهم ورتبهم ومناصبهم، وتحقيق وضمان الكرامة والحرية والعدالة الاجتماعية لجميع المغاربة من طنجة إلى الكَويرة دون تمييز ودون كيل بمكايل مختلفة، أطل علينا مؤخرا فيديو جد صادم يوضح بشكل جلي إلى أي مدى وصلت الحكَرة والإهانة وتمريغ كرامة المغاربة في الوحل في بلدهم ياحسرة.

لعنة معمر القذافي تلاحق وتدك من دمروا الشعب الليبي

أَمْسِ اتَّصَلْتُ بِالأَمَلْ
قلتُ له: هَلْ مُـمْكِنٌ أَنْ يـَخْرُجَ العِطْرُ لَنَا مِنَ الفَسِيخِ وَالبَصَلْ؟
قال: أَجَلْ
قلتُ: وَهَلْ يـُمْكِنُ أَنْ تُشْعِلَ النَّارَ بِالبَلَلْ؟
قال: أَجَلْ
قلت: وَهَلْ مِنْ حَنْظَلٍ يـُمْكِنُ تَقْطِيرُ العَسَلْ؟
قال: نَعَمْ
قلتُ: وَهَلْ يـُمْكِنُ وَضْعُ الأَرْضِ فِي جَيْبِ زُحَلْ؟
قال: نَعَمْ.. بَلَى.. أَجَلْ فَكُلُّ شَيْءٍ مـُحْتَمَلْ
قلتُ: إذَنْ عَربُنَا سَيَشْعُرُونَ بِالخَجَلْ
 قال: تَعَالَ ابْصُقْ عَلَى وَجْهِي إِذَا هَذَا حَصَلْ
أحمد مطر

حوار بين تراسيماكوس وفيلاليش حول الموت والخلود

أما أحدهما فكان يحب الحياة ويخشى الموت، وأما الآخر ففيلسوف يستصغر شأنها وينفذ ببصره وراء ظواهرها الزائلة إلى حيث الحقيقة الخالدة، جـَمَعَتْ بينهما الأيام على مائدة واحدة فدار بينهما الحديث وتشعبت أطرافه، وما لبث الحوار بينهما طويلا حتى مس موضع التناقض بينهما:
تراسيماكوس: لله ما أعجب الموت! لا يكاد يمس الحي بأطرافه الباردة، حتى تنقلب تلك القوة المفكرة المدبرة الفعالة إلى جمود الصخر، يُلْقَى بها في جوف القبر الصامت، وكأنها بعض تربته، أفتستطيع يا صديقي أن تحدثني حديثا جليا واضحا لا يغمض ولا يلتوي عن قصة هذا الموت العجيب؟ ماذا عساي أن أكون بعد هذا القضاء المحتوم؟

الحاكم الذي يعمل أكثر مما يتكلم (معركة الزلاقة التاريخية المجيدة)

"إن يوسف بن تاشفين لو استطاع أن يستغل نتائج انتصاره في معركة الزلاقة، لكانت أوروبا الآن تدين بالإسلام، ولرأينا القرآن يُدَرَّسُ في جامعات موسكو وبرلين ولندن وباريس" المؤرخ الألماني جوزيف أشباخ (1801-1882)
في هذه البناية الاقتصادية المتواضعة على مقربة من فندق المامونية الباذخ بمدينة مراكش يـرقد جثمان بطل الـزلاقة يوسف بن تاشفين رحمه الله رحمة واسعة 
معركة الزلاقة التي وقعت يوم الجمعة 13 رمضان من عام 479 هجرية الموافق ل 23 أكتوبر 1086 ميلادية بين المسلمين بقيادة يوسف بن تاشفين والفرنجة تحت إمرة الملك ألفونسو السادس، لم تكن معركة عادية لكونها غيرت مجرى تاريخ المنطقة ومدت في عمر الدولة الإسلامية بالأندلس لما ينيف على أربعة قرون من الزمن، وذلك بالرغم من التشويه المتعمد من طرف مؤرخي دولة الموحدين التي قامت على دماء كثيرة للمرابطين من جهة، ومن طرف مؤرخي النصارى الذين كانوا يكنون كرها وحقدا لا مثيل له ليوسف بن تاشفين والمرابطين عامة، ويمجدون تمجيدا أخرقا ملوك الطوائف، ولا زالت هذه العادة المزورة للحقائق التاريخية مستمرة إلى يومنا هذا، غير أن ذلك لم يمنع من ظهور بعض القناديل المضيئة في ظلمة الليل البهيم لتُنصف يوسف بن تاشفين ودولة المرابطين وتضع كل منهما في مكانه الصحيح، يوسف بن تاشفين  كقائد فذ كبير كان يعمل أكثر مما يتكلم بصدق للإسلام والمسلمين، والمرابطون كدولة عظمى بالمغرب الأقصى كان يُقام لها ويُقعد من طرف العدو والصديق.

الباب الضيق


في الفترة المزدهرة من حياة الإنسان وهي فترة الشباب يبدو كل شيء في الحياة ممكنا.. في هذه المرحلة من العمر يحس الإنسان بتدفق طاقة الحياة في عروقه ويحس أنه يكتشف الدنيا من جديد.. فبعد أن كانت الأشياء في مرحلة الطفولة تبدو سهلة ساذجة لا معنى لها أحيانا.. أصبح كل شيء الآن ساخنا حارا له معنى ودلالة.

عندما ترى النجوم نهارا في رمضان

*نوى عباس الصيام ثم نام، غير أنه استيقظ ما بعد منتصف الليل بعد رؤيته لكابوس مزعج، فأنار الغرفة وحدق جيدا في وجه زوجته التي كانت تغط في نوم عميق بدون ماكياج، فأطلق سيقانه للريح مذعورا، فتعثر وسقط، فاستيقظت المرأة وأخذت تصيح: وتا ارجع يا الزغبي راني أنا امراتك..ما عرفتينيش...أنا سهام..انكرتيني يا ولد الحرام.

الفرنكفونية أداة تغريب وتخريب لجسد الأمة المغربية

"الانهزام النفسي الذي ألحقته الفرنكفونية عند النخبة، جعل الكثير من الكتاب والباحثين يتحاشون الكتابة بالعربية، رغم قدرتهم على تقديم النص في لغة عربية" الباحث التونسي عزالدين عناية
منذ استدراج المغرب وجره إلى فخ توقيع وثيقة الحماية الفرنسية بطرق متحايلة وماكرة شتى منها إغراقه حتى الأذنين بالديون التي لم يعد قادرا على الاستيفاء بها، تحولت فيما بعد هذه الحماية -أي حماية المخزن من القبائل الثائرة بما كان يسمى آنذاك ببلاد السيبة وهي المناطق التي كانت تماما خارجة عن سلطته - إلى استخراب وليس استعمار، كانت عقول دهاقنة الصليبيين الفرنسيس مركزة نحو تحقيق هدف جد خطير  لا زال المغاربة يكتوون بنيرانه القوية إلى اليوم، وهو ترسيخ الخصومة والتنافر بين العرب والبربر لتشكيل ما يسمى ب'العقيدة البربرية' المؤسسة على أن البربري متفوق على العربي وأن ما يسمى ب'الشعب البربري' وما يسمى ب'الحضارة البربرية' فيهما صفة التجانس التي تسمح لهما بشرف الادعاء أنهم يشكلون 'أمة'، وهي ميزة لا يحق للعرب ادعاؤها، وأن البربر والعرب كانا على خصومة لا سبيل إلى التوفيق بينهما بشأنها.

ابك على ايامك يا مدينة يوسف بن تاشفين

"مَا نْوِيتْ الزْمَانْ يَغْدَرْ وُيَتْبَدَّلْ الـحَـالْ      مَا نْوِيتْ النَّاسْ تْبِيعْ عَزّْهَا بَالْـمَالْ" ناس الغيوان

ابك على ايامك يا مدينة العز وسمعة وهيبة ابن تاشفين
ابك على ايامك فين هم الرجال الصناديد المغدورين
واندبي حظك على أشباه الرجال والشمايت اللي باعوك 
لخنازير اليهود والنصارى من الشواذ والبدوفيليين
وأكباش الخليجيين من المتخلفين المكبوثين المفسدين 
حولوك مَاخُورْ وُحَانَة وُكَبَارِيهْ وما زالوا  مستمرين
أهانوا وحقروا ومسحوا بالأرض المستضعفين
دمروا اخلاقك وذلوا ناسك المخلصين
واستعبدوا شبانك وشاباتك من الفقراء المغفلين
من أجل لقمة ذل وعار بدرهم أو درهمين

شرفك وكرامتك هما رأسمالك

"من فقد شرفه لم يبق لديه ما يفقده"
                    الكاتب الروماني بوبليليوس سيروس

آخر الفرسان  Last Knights  هو فيلم درامي صدر سنة 2015، من إخراج الياباني Kazuaki Kiriya ، تأليف كل من  Michael Konyves   و Dove Sussman، بطولة الممثلين السينمائيين العالميين المقتدرين Clive Owen  و Morgan Freeman.
 يستند الفيلم إلى أسطورة انتقام السبعة وأربعين ساموراي المعروفة باسم 'السبعة والأربعون رونين'، وهي حادثة جرت في اليابان في بداية القرن الثامن عشر، وتعتبر بمثابة أسطورة وطنية تتطرق إلى مبادئ الشرف عند الساموراي.

العقاب في حالة غضب ليس عدلا بل هو انتقام

- من الناس من فيهم الكفاءة ولا يرتقون لكن ليس منهم من يرتقون دون أن يكونوا عَلَى شيء من الكفاءة. لاروشفو كو
- الأدب يُظْهِرُ المرءَ في مظهره الخارجي كما يجب أن يكون عليه في مظهره الداخلي. لابرويير
- عَلَى من يريد أن يعمل الخير أن يعرف كيف يفكر بأن الحياة قصيرة لا ينبغي أن تُضاع منها هنيهة عبثاً. فولتير
- علينا أن نعلم من نريد تعليمهم بالمثال الحسن أكثر من أن نسن لهم الطرق ونخطط لهم الخطط، فالمثال هو الذي يعلم الرجال. شاتو بريان

من روائع أحمد مطر

"الفرد في بلادنا..مواطن أو سلطان..ليس لدينا إنسان"
"رأيت جرذاً يخطب اليوم عن النظافة، وينذر الأوساخ بالعقاب، وحوله يصفق الذباب !  "
"يا صديقي أنا ممنوعٌ من التفكير حتى في التمني .. أنا لو أعْصِرُ ذِهْنِي تَعْصِرُ الدولة دُهْنِي  " !

أحمد مطر
*يسقط الوطن..أبي الوطن..أمي الوطن..رائدنا حب الوطن..نموت كي يحيا الوطن..يا سيدي انفلقت حتى لم يعد للفلق في رأسي وطن..ولم يعد لَدَى الوطن..من وطن يأويه في هذا الوطن..أي وطن؟..الوطن الـمَنْفِي..أم الوطن؟!..أم الرَّهِينُ الـمُمْتَهَن؟..أم سجننا المسجون خارج الزمن ؟!..نموت كي يحيا الوطن..كيف يموت مَيِّتٌ ؟..وكيف يحيا من اندفن ؟!..نموت كي يحيا الوطن..كلا .. سلمت للوطن !..خذه .. واعطني به صوتاً أسميه الوطن..ثقباً بلا شمع أسميه الوطن..قطرة إحساس أسميها الوطن..كسرة تفكير بلا خوف أسميها الوطن..يا سيدي خذه بلا شيء..فقط..خلصني من هذا الوطن..أبي الوطن..أمي الوطن..أنت يَتِيمٌ أَبْشَعَ اليُتْمِ إِذَنْ..أبي الوطن..أمي الوطن..لا أمك احْتَوَتْكَ بالحِضْنِ..ولا أبوك حَنّْ!..أبي الوطن..أمي الوطن..أَبُوكَ مَلْعُونٌ..وَمَلْعُونٌ أَبُو هَذَا الوَطَنْ!..نموت كي يحيا الوطن..يحيا لمن ؟..لابن زِنَا..يَهْتِكُهُ .. ثم يُقَاضِيهِ الثَّمَنْ ؟!..لمن؟..لاثْنَيْنِ وَعِشْرِينَ وَبَاءً مُزْمِناً..لمن؟..لاثْنَيْنِ وَعِشْرِينَ لَقِيطاً..يَتَّهِمُونَ اللهَ بِالكُفْرِ وَإِشْعَالِ الْفِتَنْ..ويختمون بيته بالشمع..حتى يَرْعَوِي عن غَيِّهِ..ويطلب الغُفْرَانَ مِنْ عِنْدِ الْوَثَنْ؟!..تْفُ على هذا الوطن!..وأَلْفُ تْفُ مَرَّة أخرى!..على هذا الوطن..من بعدنا يبقى التراب والعفن..نحن الوطن !..من بعدنا تبقى الدَّوَابُّ والدِّمَنْ..نحن الوطن !..إن لم يكن بنا كريماً آمناً..ولم يكن محترماً..ولم يكن حُرّاً..فلا عشنا.. ولا عاش الوطن!

يسألونك عن السياحة الجنسية الخليجية

"بع البيت يا بني والحقني في بانكوك" سائح بترولي عن 'البترول والأخلاق للدكتور أنور عبدالله'
" مكثت فترة في الشقة لا أخرج، محصورا بين امرأة وكأس خمر، وفي أحد الأيام سمعت أصواتا عالية، ففتحت الشباك، فشاهدت نساء ورجالا يحملون أشياء، فعرفت أني ساكن قرب سوق خضار" سائح بترولي عن 'البترول والأخلاق للدكتور أنور عبدالله'
"الدين عند العرب أهم ما يتم تعلمه، لكنه لم يمنع الفساد، فهم متدينون جدا وفاسدون جدا" الكاتب الياباني نوبواكي نوتوهارا 
مجتمعات برمتها قائمة على شريعة اصطياد الفرص 'الهموز'، بغض النظر  عما تبقى في هذه المجتمعات  من بعض الطقوس الدينية الضحلة التي انسلخت انسلاخا تاما عن رسالة الإسلام الشمولية العالمية وليست فقط التعبدية مثل ما هو عليه حال الأمة اليوم، مجتمعات ضيعت مشية الحمامة ومشية الغراب (الحمامة رمز للإسلام والغراب رمز للتغريب)، ولم تعد قادرة على السير في خط مستقيم لاعوجاج أصاب أرجلها، ففسدت عقليتها وذوقها ونظام فكرها لدرجة أضحى عندها النظري بديهي والتطبيقي مستحيل، تتريب في موضع الحزم، وتؤمن في موضع الشك، يستأثر أفرادها بالمال والسلطة ويعادون ويهجرون الفطرة السليمة.

إلى من أرفع مظالمي؟؟؟

لقد عشت ما يكفي في هذه الغابة المتوحشة التي تسميها الوحوش الضارية بالوطن لأتعرف عن كثب عن معنى الخسة والدناءة والنذالة والنفاق والكذب والخيانة والغدر، وسرت بين  أحراشها المظلمة المرعبة وجداولها المنسابة بالدماء ردحا من الزمن بروح صافية تغمرها الأنوار الساطعة وتتخللها تباشير الأمل، وتبين لي أنني كنت مخطئا ولكن بعد فوات الأوان، إذ تداعت علي وحوش الغاب من كل حدب وصوب وَفَتَكَتْ بي وَمَزَّقَتْ جسدي إربا إربا، فَحَمَلْتُ  روحي الطاهرة الصافية بأكفي المرتعشة المبللة بالدموع وَتَتَّبَعْتُ طريق نور النجوم وحدي.

يسألونك عن الظلم

رحم الله الإمام علي بن أبي طالب كرم الله وجهه عن مقولته الخالدة الموجهة بشكل مباشر بصيغة الـمُخَاطَبِ لكل ظالم جبار أثيم، وهي نصيحة نصوح صالحة لكل زمان ومكان ولكل إنسان كيفما كان دينه وعرقه ولونه وحسبه ونسبه:
لا تَظلِمَنَّ إِذَا مَا كُنْتَ مُقْتَــــــدِراً     فَالظُّلْمُ مَرْتَعُهُ يُفْضِي إِلَى النَّدَمِ
تَنَامُ عَيْـــنُـــكَ وَالـمَظْلُــــــومُ مُـنْـــتَبِهٌ      يَدْعُو عَلَيْكَ وَعَيْنُ اللهِ لَمْ تَنَمِ

مسلمون والله أعلم

"رأيت في أوروبا إسلاما بلا مسلمين وفي بلدنا مسلمين بلا إسلام" الشيخ محمد عبده رحمه الله
صورة ل41 سوريا من اللاجئين الذين تقطعت بهم السبل على الحدود المغربية الجزائرية منذ ثلاثة أشهر ولا من رحيم ولا كريم سوى الله، وأخيرا ولاعتبارات 
إنسانية وبصفة استثنائية قرر المغرب قرارا شجاعا يُـحـسب له بعيدا عن الحسابات السياسوية بتسوية وضعية هذه الأسر يوم الثلاثاء 25 رمضان 1438.  
ليس الهدف من تشريع الصيام الامتناع عن الطعام والشراب والشهوات من طلوع الشمس إلى غروبها، بل هو مسك ولجم النفس الجموح الأمارة بالسوء عن القيام بالمعاصي والآثام والمظالم ابتغاء مرضاة الله تعالى، فالصوم هو بمثابة مدرسة أخلاقية تعلم المسلم وتعوده على التحكم بزمام نفسه وكبح جماح شهواتها، إضافة إلى كون الصيام  يُشعر الصائم بالجوع والعطش والمعاناة خصوصا في أيام الحر حتى يشعر هو الآخر بمعاناة الفقراء والمساكين والمحرومين والمعذبين في الأرض، كي يرق قلبه لهم ويتعاطف معهم ويرأف بهم ويقدم لهم كل ما يحتاجونه من مساعدة، فالمسلم كما قال الرسول الأكرم (ص) أخ المسلم لا يَظْلِمُهُ ولا يُسْلِمُهُ، ومن كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته ومن فَرَّجَ عن مسلم كُرْبَةً فَرَّجَ الله عنه كُرْبَةً من كُرُبَاتِ يوم القيامة، ومن ستر مسلما ستره الله يوم القيامة، وكما قال أيضا عليه الصلاة والسلام:"ما آمن بي من بات شبعان وجاره جائع إلى جنبه وهو يعلم به".

خاتمة الطواغيت تكون دائما مخزية

"الحكم القائم على الظلم لا يدوم"  عبدالرحمان الكواكبي رحمه الله

كان الحجاج بن يوسف الثقفي جبارا متعطشا لسفك دماء علماء المسلمين، ومن هؤلاء العلماء الإمام الزاهد سعيد بن جبير، ففي يوم من الأيام أُوقف سعيد بن جبير  وهو في قيوده وأصفاده أمام المتجبر الطاغية الحجاج الذي سأله: ما اسمك ؟ وكان يعرفه حق المعرفة، ولكنه أراد بالسؤال إذلاله كما هي عادة الطواغيت.
فقال سعيد: سعيد بن جبير،
فقال الحجاج: بل أنت شقي بن كسير،
قال سعيد: أمي أعلم باسمي منك،
فقال الحجاج: بل شقيت أنت وأمك،
فقال سعيد: هذا علمه عند الله تعالى،

في رحاب طرب الملحون المغربي



لقد ظلت الموسيقى المغربية محافظة على أصالتها بما في ذلك قواعدها طيلة قرون عديدة، ولم ترضخ قط إلى متغيرات ولا تيارات موسيقية دخيلة شرقية أو غربية، واستطاعت أن تبقى كما كانت عليه رغم تناقلها عبر الأجيال عن طريق الحفظ الشفهي، ويتجلى ذلك بصورة واضحة في طرب الملحون المغربي الذي يستمد أصوله من الموسيقى الأندلسية.

الأشــيـاء أو عبيد المادة

يعتبر الأدب الروسي أحد الروافد التي أَتَّرَثْ في الأدب العالمي وَأَثْرَتْهُ بمجموعة كبيرة من الأعمال الأدبية الخالدة التي تعتبر بحق من الروائع والبدائع الفريدة، خاصة في مجالات الرواية والشعر والمسرح،  ولا داعي للتعريف بأسماء مثل ألكسندر بوشكين ونيكولاي غوغول وفيدور دوستويفسكي وأنطون تشيخوف وغيرهم من الأسماء التي حلقت عاليا في سماء الأدب العالمي عامة والأدب الروسي خاصة الذي يتميز  بإنسانيته وعمق تحليلاته في سبره لأغوار  النفس البشرية.
و قصة "الأشياء" للأديب فالنتين بيروفيتش كاتاييف (1897-1986)، أحد أبرز كتاب المسرح الروس الذي تجمع مؤلفاته بين الواقعية المحضة والحركية الشعرية، تظهر جليا هذه الإنسانية وهذه الواقعية في تناول الأحداث مع العمق في التحليل للنفس البشرية وما يختلج في بواطنها:

المغرب سنة 1904 بعيون الفرنسيس

"الوقت لا يهم، والعجلة تعتبر خرقا خطيرا للتقاليد والأعراف، فقد رزق الله الحصان أربعة قوائم والسرعة، ورزق الإنسان قدمان فقط والجلال" من التقاليد المغربية الأصيلة أيام الفروسية
قبائل أيت عيسى بجبال الأطلس استعدادا لخوض معركة شرسة أخرى في حروب لا تكاد تنتهي ضد الغزاة الفرنسيس، غير أن الطريقة القذرة التي استخدمها أولئك العنصريون الفرنسيس عن طريق الثعلب الماكر الجنرال اليوطي لقتل الروح المعنوية للمقاومين ومن ثم كسر شوكتهم  هو إدخال الدعارة والخمر إلى أي منطقة سيطروا عليها بقوة الحديد والنار، ولا زال المغرب إلى غاية اليوم يعاني من هذه الآفة الخطيرة التي دمرت معظم الصفات الجميلة والأخلاق الحميدة للمجتمع.

المأساة الإلكترونية

في عالم مادي لا يؤمن إلا بالربح الآني وتكديس الثروة بشتى الطرق حتى المفيوزية منها، وفي زمن أضحت فيه المجتمعات والشعوب والأمم مدمنة على الاستهلاك حتى الهلاك، لم يعد تهريب مخلفات الأجهزة الإلكترونية والكهربائية شيئا عاديا بل أضحى يشكل خطرا حقيقيا على صحة الإنسان والحيوان، وعلى البيئة الطبيعية بشكل عام من خلال تلويث التربة والماء والهواء في الأركان الأربعة من الكرة الأرضية، إنها آفة أخطر بكثير من تهريب المخدرات.

لا أبطال ولا نجوم.. البشر كلهم ضعفاء وصرعى الزمن البطل

أَلاَ كَمْ تُسْمِــــــعُ الـــــزَّمَنَ الـــــعِـــــــــتَابَا     تُـخَـــــاطِــبُهُ وَلاَ يـَــــدْرِي الـخِـــــــطَـــابَا
أَتَــــــــطْمَــــعُ أَنْ يَــــــــرُدَّ عَـــلَيْكَ إِلْــــــفاً     وَيُبْــــــقِي مَا حَيَـــيْتَ لَكَ الـــشَّـــبَابَا
أَلَمْ تَــــرَ صَــــرْفَهُ يُــبْلِــــي جـَــــــــــــدِيـــداً     وَيَـتْــــــرُكُ آهِـــــــلَ الـــــــــــــــــــــــدُّنْيَا يَـــبَــــابَا*
فَصَرِّفْ فِي العُلَى الأَفْعَالَ حَزْماً     وَعَزْماً إِنْ نَـحَــوْتَ بـِهَا الصَّـــــــوَابَا
                                                              ابن حمديس الصقلي
الزمن هذه الصورة المتحركة للجمود الأزلي، والذي أشعر به كما يشعر به غيري من بني البشر في هذه الدنيا الفانية من دون أن ندرك كنهه من خلال مرورنا ومرور الأمم التي سبقتنا على مسرح الحياة مرور السحاب، كائن بدون حدود، يتغير، يتجدد، يُبْصَرُ في الكائنات الحية، يُشْعَرُ به دون أن يُدْرَكَ، يـُحْتَسَب، يوجد.

شذرات من التراث 11

*قال الخليل بن أحمد الفراهيدي: أيامي أربعة، يوم أخرج فألقى فيه من هو أعلم مني فأتعلم منه فذلك يوم غنيمتي، ويوم أخرج فألقى من أنا أعلم منه فأعلمه فذلك يوم أجري، ويوم أخرج فألقى من هو مثلي فأذاكره فذلك يوم درسي، ويوم أخرج فألقى من هو دوني وهو يرى أنه فوقي فلا أكلمه وأجعله يوم راحتي.
*نظر مطرف بن عبدالله بن الشخير يوما إلى المهلب بن أبي صفرة عليه حلة يسحبها ويمشي الخُيَلاَءَ، فقال مطرف: يا أبا عبدالله، ما هذه المشية التي يبغضها الله ورسوله؟ فقال المهلب: أما تعرف من أكون؟ قال مطرف: بلى أعرف، أَوَّلُكَ نُطْفَةٌ مَذِرَةٌ (فاسدة)، وَآخِرُكَ جِيفَةٌ قَذِرَةٌ، وَحَشْوُكَ فِيمَا بَيْنَ ذَلِكَ بَوْلٌ وعَذِرَةٌ (خَرَاءٌ) وقاله شعرا منظوما:
عَجِبْتُ مِنْ مُعْجَبٍ بِصُورَتِهِ     كَانَ بِالْأَمْسِ نُطْفَـــةً مَــــــــــذِرَة
وَفِي غَدٍ بَعْدَ حُسْــــــنِ صُورَتِهِ     يَصِيرُ إِلَى اللَّحْدِ جِيفَةً قَذِرَة
وَهْـــوَ عَلَى تِيــــــــهِـهِ وَنــَـــــخْـــوَتِهِ     مَا بَيْنَ ثَوْبَيْهِ يَحْمِـلُ الْعَـــــذِرَة
*وقف جَدْيٌ على سطح مرتفع، فمر به الذئب، فأقبل الجدي يشتم الذئب شتما بذيئا، فقال له الذئب قولته الشهيرة: لست أنت الذي تشتمني، إنما يشتمني المقام الذي أنت فيه.