احذر دعوة المظلوم

"للِظَّالـِمِ مِنَ الرِّجَالِ ثَلاَثُ عَلاَمَاتٍ: يَظْلِمُ مَنْ فَوْقَهُ بِالـمَعْصِيَّةِ، ومَنْ دُونَهُ بِالغَلَبَةِ، وَيُظَاهِرُ القَوْمَ الظَّلَمَةِ"
                                                                                    الإمام علي عليه السلام 

لاَ تَظْلِمَنَّ إِذَا مَا كُنْتَ مُقْـتَدِراً     فَالظُّلْمُ مَرْتَعُهُ يُفْضِي إِلَى النَّدَمِ
تَنَــــــامُ عَيْنُكَ وَالـمَظْلُـــــومُ مُنْــتَـبِهٌ     يَدْعُو عَلَيْكَ وَعَيْنُ اللهِ لَمْ تَنَــــمِ
كلما تذكرت هذه الأبيات الشعرية للإمام علي عليه السلام، أدركت على أن الظلم والبغي والتعدي و الجور والطغيان خصوصاً ظلم المستضعفين من الناس الذين لا يستطيعون رد الظلم والجور عن أنفسهم، ظلم من لا يجدون لهم ناصراً إلا الله، لا يمكن أن يذهب كل ذلك سدى، لأننا نرى هنا ظالما و مظلوما ولم نجد العدالة والإنصاف، ونرى غالبا ومغلوبا ولم نجد الانتقام، فأيقنت على أن الظلم ساعة والحق إلى قيام الساعة مصداقا لقول الرسول الكريم (ص): "اتقوا دعوة المظلوم وإن كانت من كافر، فإنها تحمل فوق الغمام، ويقول الله تعالى: وعزتي وجلالي لأنصرنك ولو بعد حين" رواه الطبراني والإمام أحمد.
و الظلـم ثلاثة فظلم لا يُغفر وظلم لا يُترك وظلم مغفور لا يُطلب، فأما الظلم الذي لا يُغفر فالشرك بالله وأما الظلم الذي لا يُترك فظلم العباد بعضهم بعضا، وأما الظلم المغفور الذي لا يُطلب فظلم العبد لنفسه.
ولنا في التاريخ عبر كثيرة لمن يريد أن يعتبر، حيث ورد في تاريخ ابن كثير على أن وزير الرشيد يحيى البرمكي قال له بعض بنيه وهم في السجن والقيود: "يا أبت أبعد الأمر والنهي والنعمة صرنا إلى هذه الحال؟" فقال يحيى البرمكي: "يا بني لعلها دعوة مظلوم سرت بليل، غفلنا عنها ولم يغفل الله عنها".
وعلى الظالمين الغاشمين أن يدركوا أن دعوة المظلومين ليس بينها وبين الله حجاب، وسوف تتبعهم اللعنة أينما حلوا وارتحلوا، وعلى الباغي تدور الدوائر، ومن سَلَّ سيف البغي قُتِل به كما قال عمر بن عبدالعزيز.
وقد قيل في الظلم أقوال وأشعار كثيرة أذكر منها على سبيل الذكر لا الحصر ما يلي، عسى أن يتعظ بها الجبابرة والطغاة والقساة الظلمة من البشر:
أبو الطيب المتنبي:
وَالظُّلْمُ مِنْ شِيَمِ النُّفُوسِ فَإِنْ تجَِدْ    ذَا عِفَّـةٍ فَلِعِلَّـةٍ لاَ يَظْـلِـمُ
طرفة بن العبد:
وَظُلْمُ ذَوِي القُرْبىَ أَشَدُّ مَضَاضَةً     عَلَى النَّفْسِ مِنْ وَقْعِ الحُسَامِ الـمُهَنَّدِ
ابن المقري:
يَا ظَالِـمـاً جَارَ فِيمَنْ لاَ نَصِيرَ لَهُ    إِلاَّ الـمُهَيْمِنُ لاَ تَغْتَـرَّ بِالْـمُـهَلِ
غَداً تـمَوُتُ وَيَقْضِي اللهُ بَيْنَكُـمَا    بِحِكْمَةِ الحَقِّ لاَ بِالزَّيْغِ وَالْـحِيَلِ
زهير بن أبي سلمى:
وَمَا مِنْ يَدٍ إِلاَّ يَدُ اللهِ فَوْقَهَا    وَلاَ ظَالِـمٍ إِلاَّ سَيُبْلَى بِأَظْلَـمِ
محمد الزين:
إِذَا المَرْءُ لَـمْ يَدْفَعْ يَدَ الجَوْرِ إِنْ سَطَتْ    عَلَيْهِ فَلاَ يَأْسَـفْ إِذَا ضَـــــــاعَ مَـجْـــــدُهُ
وَأَقْتَــــــــــــــــلُ دَاءٍ رُؤْيَــــــــةُ الـمَــــــرْءِ ظَالِـــــــــماً     يُسِيءُ وَيُتْلىَ فِي الـمَحَافِـــــــلِ حَـمْدُهُ
أحمد خطاب:
مَنْ عَفَّ عَنْ ظُلْمِ العِبَادِ تَوَرُّعَا    جَاءَتْهُ أَلْطَافُ الإِلاَهِ تَبَـرُّعَا
سافر العمري:
فَلاَ تَعْجَلْ عَلَى أَحَدٍ بِظُلْمٍ    فَإِنَّ الظُّــــــلْمَ مَرْتَــــعُــــــهُ وَخِيمُ
أبو العتاهية:
صَاحِبُ البَغْيِ لَيْسَ يَسْلَمُ مِنْهُ    وَعَلَى نَفْسِـــــــــهِ بَــــــغَـى كُلُّ بَاغِي
أبو العتاهية:
أَمَا وَاللهِ الـــــــظُّـــــــلْـــــــمُ لُـــــــــــــــؤْمٌ    وَمَا زَالَ الـمُسِيءُ هُوَ الظَّلُـومُ
إِلىَ دَيَّانِ يَوْم الدِّينِ يَمْضِي    وَعِنْدَ اللهِ تَـجْتَمِعُ الـخُصُــــــومُ
محمود الوراق:
مَا زَالَ يَظْلِمُنيِ وَأَرْحَـمُهُ    حَتىَّ رَثَـــيْتُ لَهُ مِنَ الظُّــــلْمِ
هبة الله العباسي:
يَا ظَالِـماً نَفْسَهُ بِظُلْمِي    لاَ تَبْـكِ مِـمَّا جَنَتْ يَدَاكَا
صالح بن عبدالقدوس:
إِذَا وَتَّرْتَ امْرُأً فَاحْذَرْ عَدَاوَتَـهُ    مَنْ يَزْرَعِ الشُّوكَ لاَ يَحْصِدْ بِهِ العِنَبَا
إِنَّ العَدُوَّ وَإِنْ أَبْدَى مُسَالَـمَةً     إِذَا رَأَى مِنْـــــكَ يَوْماً فُـــــــرْصَةً وَثَـــــــبَا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق