إبادة جماعية في سرت وبني وليد NATO genocide in Sirte & Bani Walid

أمام الصمود الأسطوري والمقاومة البطولية التي أبداها أحرار ليبيا الشرفاء من القوات المسلحة الليبية والمتطوعين من القبائل الشريفة من بني وليد المجاهدة وسرت الشامخة بالرغم من الحصار الظالم والتعطيش والتجويع والقصف من البر والبحر والجو، وأمام عجز عملاء الناتو ومرتزقة من الصليبيين والعربان الخونة من احتلال المدينتين، فَقَدَ حلف الناتو الصليبي صوابه وتوثرت أعصابه فقام بارتكاب أكبر مجزرة منذ بداية العدوان على ليبيا، وذلك بقصفه إحدى كبرى العمارات  السكنية المدنية بمدينة سرت والمعروفة بعمارة التأمين والتي يبلغ عدد شققها 500 شقة،  مما أدى إلى استشهاد 480 مواطن ليبي ومواطنة ليبية وعدد كبير من الجرحى حسب ما أدلى به لقناة الرأي الفضائية موسى إبراهيم الناطق الرسمي للدولة الليبية، وما يزال المصارتة بحقدهم التاريخي الدفين على أهالي سرت لأسباب لا يتسع المجال للحديث عنها في هذا المقال  بمعية سيدهم وربهم الأعلى حلف الناتو الشيطاني الصليبي والمرتزقة والعملاء من دول الجوار العربي المتعفن الذين لا دين ولا ملة لهم، يقصفون بصورة عشوائية وهمجية لا نظير لها المدنيين المحاصرين داخل هذه المدينة الشريفة الجريحة الصامدة تحت سمع وبصر ما يسمى الضمير العالمي أجمع، هذا الضمير الذي أظنه شخصيا يحتضر في غرفة العمليات، وكل ما تبقى من عزة وكرامة المسلمين، الذين يقارب عددهم  2 مليار نفس، محاصر ويُباد حاليا في مدينتي سرت وبني وليد.








ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق