سخرية 'كلود سير' 1

اخترع الرسام الفرنسي كلود سير (1938-1998) نمطا من الفكاهة المبنية على السخرية السوداء  تُضحي فيها مراقبة السلوك البشري بفعالية رهيبة هي الأولى والأهم، فهو يترقبه في انشغالاته اليومية عن قرب كي يرسمها بدقة ومهارة وصدق، تطارد الإنسان المعاصر بانبساط معد يُنتج فكاهة عبثية فاضحة ومدمرة لسمعته تحكي الكثير عن أسرار مخفية دفينة لمجتمعاته الحداثية الحديثة، بما فيها من ابتذال ونقائص وعيوب ورذائل وهوس جنسي من دون أن يُعطي دروسا لأحد، فقط يقوم بالتصويب على هدفه بمهارة ودقة متناهيتين قبل اقتناصه، ثم يقوم بعد ذلك بنشره على الملأ في صيغ كاريكاتورية تدعو إلى أمواج عارمة من الضحك لدرجة أنها تُفضي في الأخير إلى مواكب من البكاء:
 أغلق أذنيك حتى لا تتأذى

 أين كنت حتى هذه الساعة با ولد الحرام؟

 إلى أين الذهاب يا ربي، إلى دورات المياه أم إلى المستعجلات؟

 أنت لست إنسانا، أنت دجاجة مفهوم !

 الوسواس القهري

 انتحار عصفور حزين

 بصمة في الصميم

 بطولات زائفة

 بَاطِل أولمبي

 ترويض طبطبي

 تعب كلها الحياة فما أعجب إلا من راغب في ازدياد

 تفضل... لا تخف، اجلس لعصر بواسيرك

 تنفسي ي ي ي ي ي ي ــــــــــــــــــــــــــــــــــــي

 تنويم ذاتي

 جرح أصبع طبيب جريمة لا تغتفر وقتل مُعْدَمٍ مسألة فيها نظر

 خذني معط يا اللي انت منتحر

 خرجان العقل للطب النفسي

ضربة غولف دايزر اللولبية

في الطريق إلى غرفة الجزارين

ممنوع الجلوس حتى إشعار آخر..إيوا دبر لروحك