موريس جارMaurice Jarre الفنان الأصيل

يعتبر الفنان الفرنسي 'موريس جار' 'Maurice Jarre ' (2009-1924) الذي درس بالسربون وبالمعهد الموسيقي بباريس من بين مؤلفي موسيقى الأفلام العالميين الذين تركوا بصمات بارزة في هذا الميدان، لما قدمه من مقاطع موسيقية وملحمية أسطورية ما زالت إلى يومنا هذا تعطي للأفلام التي طبعتها نكهة متميزة ومتفردة  من الشاعرية والتصوف والجمال والعاطفة والمشاعر المتدفقة عز نظيرها في عالم الموسيقى، إذ تكفي الإشارة هنا إلى مقاطع موسيقى الأفلام التالية التي ألفها وقاد فيها الأركسترا بنفسه مثل فيلمي'الرسالة' و 'عمر المختار' لمخرجهما السوري مصطفى العقاد اللذين أبان فيهما 'موريس جار' عن قدرة وكفاءة عاليتين في مطابقة الصوت والصورة مع الحدث في الزمان والمكان والعادات والتقاليد، ثم فيلمي 'لورانس العرب' و'الدكتور جيفاغو' لمخرجهما البريطاني 'دافيد لين' ' David Lean '، وفيلم 'هل باريس تحترق؟' لمخرجه الفرنسي 'روني كليمنت' ' René Clément'، وفيلم 'المحترفون' لمخرجه الأمريكي ريشارد بروكس ' Richard Brooks '، وفيلم 'الملعونون' لمخرجه الإيطالي 'لوتشينو فيسكونتي  'Luchino Visconti'، وفيلم 'الرجل الذي يريد أن يصبح ملكا' لمخرجه الأمريكي 'جون هوستون' ' John Huston'، وفيلم 'الخناق' لمخرجه البريطاني 'ألفريد هيتشكوك' 'Alfred Hitchcock وغيرها من المقاطع الموسيقية الكثيرة والمتنوعة التي لا تقل هي الأخرى روعة وإبداعا.
عالم موريس جار وطريقته في التأليف الموسيقي غير عادية وغير اعتيادية تكمن ميزاتها الأساسية في براعة الاختيار ورقي الأسلوب وقدرته الفائقة في ربط العلاقة بين الصور والمشاعر والموسيقى والتوفيق لدرجة تثير الدهشة والإعجاب بين مجموعة متنوعة من الأوزان والمقامات من غربية وعربية وآسيوية مع الاستخدام الأمثل للصمت والإيقاع، وتجدر الإشارة هنا  إلى فيلم الرسالة الذي استوحى المؤلف 'موريس جار' موسيقاه من صوت الأذان ثم أبدع بعد ذلك بطريقته المبتكرة في التأليف الموسيقي كي يجعل منها موسيقى قريبة من القلوب يتقبلها ويتعاطف معها الجمهور الغربي بالدرجة الأولى لأن رسالة فيلم 'الرسالة'  كانت موجهة إليه بالضبط، ولا ريب أن  الموسيقى التصويرية لهذا الفيلم كان لها دور  كبير في نجاحه نجاحا باهرا على المستوى العالمي.
ألف  'موريس جار' ولحن ما يفوق 150 قطعة موسيقية وحصل على العديد من الجوائز بما في ذلك أربع جوائز غولدن غلوب ''Golden Globes  وثلاث جوائز أوسكار'Oscars '.   

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق