مجموعة جيل جيلالة نبض المغرب العميق


تعتبر مجموعة جيل جيلالة إلى جانب مجموعة ناس الغيوان من الفرق المغربية الرائدة في مجال فن القصيدة المغربية الشعبية التي أطربت أسماع عشاق الفن الرزين الأصيل وطنيا وعربيا، بمقطوعاتها الغنائية الهادفة والصادقة بدون روتوش ولا مكياج ولا نقل لا من الشرق ولا من الغرب، بإيقاعاتها وألحانها العذبة السجية النابعة من التربة المغربية الأصيلة المعطاء.
معظم عناصر مجموعة جيل جيلالة مارسوا في بداية مشوارهم الفني مسرح الهواة بمدينة مراكش الحمراء قبل انتقالهم إلى مدينة الدارالبيضاء وتأسيسهم لمجموعة جيل جيلالة أواسط السبعينيات من القرن الماضي، من أبرز عناصر المجموعة  مولاي الطاهر الأصبهاني، مصطفى يابقيوق، عبدالكريم قصبجي وحسن مفتاح  الذي رحل إلى دار البقاء أواخر شهر غشت من سنة 2013 رحمة الله عليه.  وللتأريخ لهذه لتجربة الفريدة من نوعها لذاكرة الأغنية المغربية خص الصحفي المغربي العربي رياض مجموعة جيل جيلالة بكتاب توثيقي شيق ومفيد تحت عنوان "لـما غنى المغرب"، حكى فيه عن أهم المحطات التي طبعت عمل المجموعة منذ نشأتها من خلال سرد المسار والتجربة الغنية للفنان مولاي الطاهر الأصبهاني، الكتاب من الحجم المتوسط صدر عن دار النشر "سليكي إخوان" بطنجة.