المجذوب 2

لاَ تـْخَمّـــــــمْ لاَ تْدَبّــــــــرْ    لاَ تَرْفَدْ الـهَمّْ دِيـمَه
الفَلْكْ مَا هُو مْسَمّـــرْ   ولاَ الدُّنـْـــــيَا مْقِيمَـــــــه
لا تخمم أي لا تهتم ولا تفكر كثيرا، لا ترفد الهم ديمه أي لا تحمل هما دائما، فدوام الحال من المحال وكل شيء في تغير مستمر حتى الفلك والدنيا نفسها، وعلى المرء اللبيب ألا يحمل هم الدنيا إلامن الجهة التي خف منها ذلك الحمل، وكما قال لقمان الحكيم في وصيته لابنه: الدنيا بحر عريض قد هلك فيه الأولون والآخرون، فإن استطعت فاجعل سفينتك تقوى الله، وعدتك التوكل على الله، وزادك العمل الصالح، فإن نجوت فبرحمة الله، وإن هلكت فبذنوبك.

يَا صَاحَبْ كُنْ صَبــّــــــــــارْ    اصْبَرْ عْلَى مَا جْرَى لَكْ
ارْقُدْ عْلَى الشُّوكْ عَــــرْيَانْ   حَــــتّى يَطْـــلَــــــعْ نـْـــــــهَارَكْ
على المرء أن يكون صبورا صبرا جميلا ويحتمل دوائر الزمان ونوائبه ومصائبه ومكر أولاد الحرام والأوباش والرعاع وكيدهم ويرقد على الشوك وهو عريان لكنه لن يستسلم أبدا حتى يأتي الفرج ولو بعد طول انتظار، ويعمل بمقولة الشاعر:
سَأَصْبِرُ حَتّى يَعْجَزَ الصّبْرُ عَلَى صَبْرِي    وَأَصْـــــــبِرُ حَتّى يَأْذَنَ الله فِي أَمْرِي
وَأَصْبِـــــرُ حَتّى يَعْلَــــــــــــــمَ الصّــــبْرُ أَنّنِي    صَبِرْتُ عَلَى شَيٍء أَمَرّ مِنَ الصّبْرِ

كــُـــلّْ دُوّايْ مَــــــــــــسُّوسْ    يـِجِيبْ الهْلِيكَه لْرَاسُو
وُيَسْتَهَلْ ضَرْبَة بْـمُـوسْ    حَــــتّى يـْــبَانُوا ضْــــرَاسُو
دُوَّايْ هو الثرثار الكثير الفهامة الخاوية واللغو والكلام الفارغ، مَسُّوسْ أي ليس فيه ملح، ويضرب المثل للإنسان الثرثار الذي تراه دائما في كل ناد يخطب، ما ينقصه في العمق يحوله طولا متريا باللسان. فقد حُكي أن اللسان يقول للجوارح كل صباح وكل مساء: كيف أنتن؟، فيجبن: بخير إن تركتنا.

يَا ذَا الـــــزّمَــانْ الغَــــــــدّارْ    يَا كَاسَرْنِي مَنْ دْرَاعِي
طَيّحْتْ مَنْ كَانْ سُلْطَانْ  وُرَكّبْتْ مَنْ كَانْ رَاعِي
طَيّحْتْ من فعل أطاح يُطِيحُ أي أسقطت، رَكّبْتْ أي أعليت شأن ورفعت، وقد قال في ذلك الشاعر محمد الوطواط:
وَتَرُوحُ لَنَا الدُّنْيَا بِغَيْرِ الّذِي غَدَتْ    وَتَحْــدُثُ مِنْ بَعْدِ الأُمُــورِ أُمُــــــورُ
وَتَجْـــــرِي اللّيَالِي بِاجْتِمَــــــاعٍ وَفُرْقَـــــــــــةٍ    وَتَطْلُـــــــعُ فِيهَا أَنْــــجُـــــــــمٌ وَتَغُــــــــــورُ
فَمَنْ ظَنّ أَنّ الدّهْـــرَ بَاقٍ سُـــــــــــرُورُهُ    فَقَدْ ظَنّ عَجْزاً لاَ يَدُومُ سُرُورُ

حْــــــــــــدِيثْ النْسَا يُوَنّسْ    وُيـْــــعَلّــــــــــــــمْ الفْهَـــــــــامَة
إِيدِيرُوا شَرْكَة مَنْ الرِّيحْ    وُيْحَسّْــــــنُوا لِـــكْ بْلاَ مَـــــا
إِيدِيرُوا أي يفعلن، الشَرْكَة هي السلسلة التي توضع حول العنق، يـْحَسّْنُوا لِكْ بْلاَ مَا أي يزلن لك شَعْرَ رأسك بدون ماء، ويُضرب المثل لمكر النساء وتفوقهن في ذلك على الرجال، غير أن أبا الطيب المتنبي يرى غير ذلك عندما قال:
 وَمَا التّأْنِيثُ لِاسْمِ الشّمْسِ عَيْبٌ     وَلاَ التــّــــــــــــــــــــــــذْكِيرُ فَخْــرٌ لِلْهِلاَلِ
فَإِنْ اتّفَـــــــــــــــــقَ الأَنَامُ وَأَنْتَ مِنْهُــــــمْ     فَإِنّ الـمِسْكَ بَعْضُ دَمِ الغَـــــــــزَالِ

يَا لاَيْمْ لاَ تْلُومْنِي فِي وَسْطِ النّاسْ    وَإِذَا عِينَكْ فَالمْلاَمَة فَرّزْنِي
الفَضّة الصّافْيَة وُلاّتْ نْحَـــــــــــاسْ    وَالثُّوبْ اللِّي كَانْ وَافِي عَرّانِي
وُلاّتْ أي صارت، أيها اللائم لا تلمني أمام الناس، لأنني من معدن صاف كالفضة، غير أن الناس لم يعودوا يميزون بين الفضة والنحاس، لدرجة أنني صرت أمامهم كالذي تجرد تماما من ثوبه الذي كان يستره، وغالبا ما تورث كثرة العتاب البغضاء إذا لم يكن ذلك العتاب على قدر المحبة والنصح الجميل.

يَا الجَايْزَاتْ فِي الطّرِيقْ    يَا مْقُورِينْ العْمَايْمْ
فْرَاسْـــــكُمْ شِي عْنَـــــــايَة    وُلاّ رَاتْعِينْ كَالبْهَايْمْ
يا الجايزات في الطريق أي أيتها العابرات والمارات في الطرقات، مقورين العمايم وهي جمع عمامة أو الثوب الذي يُلف حول الرأس، وهذا في زمن كانت النساء تلبسن فيه لباسا محتشما، أما اليوم فيمكن وضع مكانا جملة "يا مقورين العمايم" جملة "يا كاسيات يا عاريات"، فراسكم شي عناية أي هل في رؤوسكن مقاصد رفيعة من المجد والعلى؟ أم أنكن ترتعن كالبهائم !، وقد قال مثل ذلك أبو الطيب المتنبي في مرثية أخت سيف الدولة: 
وَهَمُّهَا فِي الْعُلَى والْـمَجْدِ نَاشِئَة    وَهَمُّ أَثْرَابِهَا فِي اللّهْوِ وَاللّعِبِ

لاَ تْخَمّمْ فِي ضِيقْ الحَالْ    شُـــــفْ عَنْدَ الله مَا وُسَعْـهَا
الشّــــدّة تَهْـــــــــزَمْ الأرْذَالْ    أَمّا الـــــرْجـَـــــالْ تَقْـــطَعْــــــــهَا
لا تهتم ولا تفكر كثيرا بضيق الحال فرحمة الله واسعة وواسع عطائه، والشدة لا تهزم إلا الأراذل أما الرجال فتهزمها، واعمل بمقولة الشاعر الكبير إيليا أبو ماضي:
 وَإِذَا مَا أَظَلّ رَأْسَكَ هَــــمٌّ       قَصِّرِ الْبَحْثَ فِيهِ كَيْلاَ يَطُولاَ

الصّمْــــــــــتْ حَــــــــــكْمَة    وُمَنُّو تَتْــــفَرّقْ الحْــــــــــــكَايْمْ
لُو مَا نْطَقْ وُلْدْ اليَمَامَه   مَا يِجِيهْ وُلِيدْ الحَنْشْ هَايْمْ

الصمت حكمة ومنه تتفرق كل الحكم، لو لم ينطق فرخ اليمامة ما سعى إليه الثعبان الصغير هائما، والفم الـمطبق لا يدخله الذباب.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق