لاعبون من ذهب: عزيز بودربالة

القوة واللياقة البدنية الهائلة، السرعة والخفة، الفنية والتقنية العالية، المرونة في لمس الكرة وترويضها، التسديد بقوة بالرجلين اليمنى واليسرى، الارتقاء في الضربات الرأسية ليتجاوز أيدي حراس المرمى، الذكاء والدقة في التمريرات، من اللاعبين القلائل في العالم الذين باستطاعتهم أن يخرجوا منتصرين من وسط حصار خمسة لاعبين، لاعب كوماندو مقاتل من الدرجة الأولى لا يخشى الخصوم بل يندفع نحوهم بقوة ليخترق صفوفهم بكل جرأة وإقدام، لاعب لبيرو حر مبدع مثابر وصانع ألعاب، تجده في خط الدفاع مقاتلا لا يلين، وفي وسط الميدان منظما وموزعا من الطراز الرفيع، وعلى الجناح الأيمن أو على الجناح الأيسر ممونا رفاقه بفرص للتسجيل بسخاء كبير، وفي خط الهجوم مخترقا أصلب المدافعين العالميين، ولا يغادر أبدا مبارة من المباريات إلا وهو مبلل بالكامل عرقا.
غير أن هذا اللاعب الكبير لم ينل من الشهرة والعناية ما يستحقه عن جدارة واستحقاق لسبب واحد يكمن في كونه لم يلعب في أندية أوروبية يسلط عليها الإعلام اللامحايد والإشهار المادي أضواءه، وفي المقابل نال ذلك المجد وتلك الشهرة للأسف لاعبون عرب وأجانب لا يمتلكون حتى 30 من مؤهلاته وإمكانياته العالية لأنهم لعبوا بهذه الأندية الأوروبية لا غير، إنه اللاعب الدولي عزيز بودربالة أحد أبطال الفريق الوطني المغربي في ملحمة كأس العالم مكسيكو 1986. 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق