شذرات من التراث 8

*حكى راوية العرب أو كما يسمى 'شيطان الشعر' عبدالملك الأصمعي أنه حل يوما بالبادية فإذا بعجوز بين يديها شاة مقتولة وجرو ذئب مُقْعٍ، فلما نظر الأصمعي إليها قالت: أتدري ما هذا؟، قال: لا، قالت: جرو ذئب أخذناه وأدخلناه بيتنا، فلما كَبُرَ قتل شاتنا، وقد قلت فيه شعرا، فقال لها: ما هو؟، فأنشدت:
بَقَرْتَ شُوَّيْهَتِي وَفَجَعْتَ قَلْبِي     وَأَنْتَ لِشَاتِنَا وَلَــــــــــــدٌ رَبِـــــيبُ
غُـــــــذِّيتَ بِـــــدَرِّهَا وُرُبِّيتَ فِيــنَا     فَمَنْ أَنْبَاكَ أَنَّ أَبَـــــاكَ ذِيبُ؟
إِذَا كَانَتِ الطِّباَعُ طِباَعَ سُوءٍ     فَلَيْسَ بِـــــــنَافِعٍ فِيهَا الأَدِيــــبُ
*اشترى رجل رأسين وسلمهما لامرأته وقال: اقعدي لنأكل، فأخذت المرأة رأسا ووضعته خلفها وقالت: هذا لأمي، فأخذ الرجل الرأس الآخر ثم وضعه خلفه وقال: هذا لأبي، فقالت المرأة: وماذا نأكل؟، فأجاب الرجل: ضعي رأس أمك وأضع رأس أبي فنأكلهما.
*دعا حائك أبا نواس إلى داره  ولم يقصر في الترحيب به وإكرامه، إذ أحضر له ما لذ وطاب من مأكل وشراب، ولما كان الحائك يحب جارية قال لأبي نواس: يا سيدي قل في حبيبتي شعرا أُسَرُّ به، فقال أبو نواس: أحضرها كي أصفها عن مشاهدة، فأحضرها، فإذا بها أسمج خلق الله، سوداء يسيل لعابها على صدرها، فلما رآها أبو نواس قال: ما اسمها؟، أجاب الحائك: تَنْسِيمْ، فأنشد أبو نواس:
أَسْهَـــــــــــــــرَ لَيْلِي حُبُّ تَنْسِيـــــــمِ     جَارِيَّةٌ فِي الحُسْـــــــــــــــنِ كَالبُـــــــومِ
كَأَنَّـــــــمَا نَــــكْهَتُهَــــــا كَامِــــــــــــــــــــخٌ     أَوْ حَزْمَةٌ مِنْ حـُــــــــــــــــمِّ الثُّــــــومِ
ضَرَطْتُ مِنْ حُبِّي لَهَا ضَرْطَــــةً     أَفْـــــزَعْتُ بِــهَا مَــــلِكَ الــــــــــــــرُّومِ
*تزوج رجل امرأة على امرأته القديمة، فكانت المرأة الحديثة تمر بالقديمة وتقول:
وَمَا تَسْتَوِي الرِّجْلاَنِ رِجْلٌ صَحِيحَةٌ     وَرِجْلٌ رَمَى فِيهَا الزَّمَانُ فَشَلَّتِ
ثم تعود وتقول:
وَمَا يَسْتَوِي الثَّوْبَانِ ثَوْبٌ بِهِ البَلَى     وَثَــوْبٌ بِأَيْــــدِي البَائِعِينَ جَدِيدُ
وعندما تمر المرأة القديمة على الحديثة تنشد قائلة:
نَقِّلْ فُؤَادَكَ حَيْثُ شِئْتَ مِنَ الهَوَى     مَا القَلْبُ إِلاَّ لِلْـــــحَبِيبِ الأَوَّلِ
كَمْ مَنْزِلٍ فِي الأَرْضِ يَأْلَفُــــهُ الفَــــــــتَى     وَحَــــــنِينُهُ أَبـَـــــــــــــــداً لِأَوَّلِ مَـــــــنْـــــــزِلِ
*وقال أبو العيناء محمد بن القاسم بن خلاد البصري الضرير النديم في ذم الهوى:
وَمَا كَيِّـــــــسٌ فِي النَّاسِ يُحْمَـــــــدُ رَأْيُهُ     فَيُوجَدُ إِلاَّ وَهُوَ فِي الحُبِّ أَحْــمَقُ
مَا مِنْ فَتَى مَا ذَاقَ بُؤْسَ مَعِيشَةٍ     مِنَ الدَّهْــرِ إِلاَّ ذَاقَهَا حِينَ يَعْشَــــقُ
* وقال أبو العيناء في ذم الدنيا وأهلها:
تَوَلَّتْ بَـهْجَـــــــةُ الــــــــدُّنْيَا     فَكُـلُّ جَــــــــــدِيدِهَا خَــلَــــــــقُ
وَخَــــانَ النَّـــــاسُ كُـــــلُّهُمُ     فَمَـــــــا أَدْرِي بِـــمَـــــنْ أَثِـــــــــــــقُ
رَأَيْتُ مَعَالِـمَ الــــــخَيْـــــرَا     تِ سُدَّتْ دُونَـهَا الطُّـــــرُقُ
فَلاَ حَسَبٌ وَلاَ أَدَبٌ     وَلاَ دِيــــــــــــــــــنٌ وَلاَ خُـــلُـــــــــــــــقُ
*ادعى أحدهم النبوة في زمن المهدي فاعتُقِلَ وسِيقَ إلى الحاكم فسأله: أأنت نبي؟، قال: نعم، فقال المهدي: إلى من بُعِثْتَ؟، قال: أَوَ تركتموني أُبْعَثُ إلى أحد؟، بُعِثْتُ في الصباح واعتقلتموني في المساء.
*قيل لأحد الفقهاء: ماذا تصنع عند فلان؟، فأجاب: إنه مثل المرحاض أذهب إليه إذا كانت لي إليه حاجة.
*قيل لأشعب: أرأيت أطمع منك؟، فأجاب: نعم، كلبة فلان رأت رجلا يمضغ علكا فتبعته فرسخين تظن أنه يأكل شيئا.
*الحطيئة الذي لم يسلم أحد من لسانه، لدرجة أنه هجا أمّه حتى إنّه هجا نفسه بسبب عدم معرفته نسبه في بيئة تتفاخر بالأنساب، وقد قال في هجاء أمه الضراء لما سألها عن أبيه فخلطت عليه الأمر حتى لا يدري شيئا أو لا يدري 'شعبان من رمضان' كما نقول في المغرب، فقال فيها:
  تَقُولُ لِـي الضَّـــــــرَّاءُ لَسْتَ لِوَاحِـــــــــــدٍ     وَلاَ اثْنَيْنِ فَانْظُرْ كَيْفَ شِرْكُ أَوْلَئِكَ
   وَأَنْتَ امْـــرُؤٌ تَبْـــــتَغِي أَباً قَدْ ضَلَــــــــلْتَهُ     هَبِـلْتَ أَلَـمَّــــــا تَسْتَفِـــــقْ مِنْ ضَلاَلِكَــــــا
*وقف سائل أعمى على باب دار، وكانت صاحبة الدار تبول، فسمع صوت بولتها وظنه نشيش المقلى، فقال: أطعمونا من هذا الذي تقلونه، فضرطت المرأة وقالت: حَطَبُنَا رَطْبٌ ليس يُشعل.
*قال رجل للشافعي: إذا نزعت ثيابي ودخلت النهر أغتسل، فإلى القبلة أتوجه أم إلى غيرها؟، فأجابه: الأفضل أن يكون وجهك إلى ثيابك لئلا تُسرق.
*قدمت امرأة إلى أحد القضاة فقال لها: جَامَعَكِ شُهُودُكِ؟، فسكتت، فقال لها الكاتب موضحا: يقول لك حضرة القاضي: جاء شُهُودُكِ مَعَكِ؟، فقالت: نعم، هلا قلت ما قال كاتبك، كبُر سنك وقل عقلك وعظمت لحيتك حتى غطت على لُبِّكَ، ما رأيت ميتا يقضي بين الأحياء غيرك.
*قال الشاعر الضرير بشار بن برد، الذي اتُّهِمَ بالزندقة وقُتِلَ ضربا بالسياط، في هجاء يعقوب بن داود:
بَنِي أُمَيـَّــــــــــــةَ هُبـُّـــــــــوا طـَــــالَ نَوْمـُــــــكـُــــــمُ     إِنَّ الـــــخـَــــــلِيفَةَ يَعْــقـُــــوبَ بْـــــنُ دَاوُدِ
ضَاعَتْ خِلاَفَتُكُمْ يَا قَوْمُ فَالْتَمِسُوا     خَــــــلِيفَـــــــــةَ اللهِ بَيْنَ النـَّـــــايِ وَالعُــــودِ
*قيل لرجل ومعه غلام: أيسرك أن تعطى ألف درهم وتسقط من فوق البيت؟، قال: لا، فقال الغلام: وددت لو أنها لي وأسقط من فوق الثريا، فقيل له: ويحك! إذا سقطت مُتَّ، فرد الغلام: وما يدريك، لعلي أسقط على فراش زبيدة.
*التقى أشعب بصديق لأبيه، فقال له هذا الأخير: ويحك يا أشعب، كان أبوك ألحى وأنت خفيف اللحية، فمن أشبهت؟، فأجاب أشعب: أشبهت أمي.
*قال شاعر البلاغة صفي الدين الحلي صاحب " الكافية البديعية في المدائح النبوية " في هجاء رجل أبخر:
فَمٌ لِيَـــــحْيَى رِيحُــــــــــهُ مُنْتِنٌ     لَمْ يُــــــرَ يـَــــــــوْماً مِثْـــــلُــــهُ قَـــــطُّ
لَوْ أَنَّهُ عَـــــضَّ عَلَى فَأْرَةٍ     لَعَـــــــافَ أَنْ يَأْكُلَــــهَا القِطُّ
*وقال الحكم بن عبدل بن جبلة الأسدي الغاضري أحد شعراء بني أمية في هجاء رجل أبخر أيضا:
لاَ تُدْنِ فَاكَ مِنَ الأَمِيرِ وَنَـــــحِّــــهِ     حَتَّى يُــــدَاوِي مَا بِأَنْـــفِــــكَ أَهْــرَنُ
إِنْ كَانَ للِـــــظُّرْبَانِ جُحْرٌ مُنْتِــــــنٌ     فَلَجُحْرُ أَنْفِكَ يَا مُـحَمَّدُ أَنْتَـــــنُ
أَشْبَهْتَ أُمَّكَ غَيْرَ بَابٍ وَاحِدٍ     أَنْ قَـــدْ خُتِنْتَ وَأَنَّهَا لَمْ تُـخْــــتَنِ
*ومن طريف ما قاله شعرا أبو نواس:
كَتَبَتْ عَلَى فَصٍّ لِـخَاتِمَهَا:     'مَنْ مَـــــلَّ مَـحْبـُــــوباً فَـــــــــــلاَ رَقَـــــدَا'
فَكَتَبْتُ فِي فَصٍّ لِيَبْلُغَهَــــــــــا:     'مَنْ نَامَ لـَمْ يَعْقِلْ كَمَنْ سَهَـــــدَا'
فَمَحَـــتْهُ وَاكْتَـتَبَتْ لِيَبْلُــغَـنِي:     'لاَ نَامَ مَنْ يَهْــــوَى وَلاَ هَجَـــــــدَا'
فَمَــــحَــوْتُهُ ثـُـمَّ اكْتَـــتَبْتُ'أَنَا     وَاللَّـــــــــهِ أَوَّلُ مَـــــــــــيِّــــــــــتٍ كَمـَـــــــــــــــــــدَا'
فَمَحَتْهُ وَاكْتَتَبَتْ تُعَارِضُنِي:     'وَاللَّـــــــــــــــهِ لاَ كَلَّمْتـُـــــــــــــــهُ أَبـَــــــــــــــدَا'
*سأل رجل أبا نواس: أيهما أفضل، المشي أمام الجنازة أم وراءها؟، فأجابه أبو نواس: المهم ألا تكون في النعش، وسر أينما شئت.
هوامش:
مُقْعٍ: جلس باسطا ذراعيه مفترشًا رجليه وناصبًا يديه.
نَكْهَتُهَا: رائحة فمها.
كَامِخٌ: خَلٌّ، والـخَلُّ بطبيعة الخال ينتج عن عملية تخمر.
ظَرَطَ(ت): خرجت ريح من مؤخرته(ا).
كَيِّسٌ: مُهذب ينظر للأمور بتَأَنٍ وتُؤَدَة.
أَبـْخَرُ: كريه النفس ورائحة الفم
الظُّرْبَانُ: حيوان صغير كريه الرائحة لدرجة أن جميع مخلوقات الله تفر منه، فسلاحه الوحيد في مواجهة أعداءه هي رائحته المنفرة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق