جرائم الحرب الصهيونية في قطاع غزة Zionist war crimes in Gaza


من حق المقاومة الفلسطينية الشريفة بقطاع غزة أن تدافع عن أهلها وتأسر المزيد ثم المزيد من الجنود الصهاينة المجرمين، وأن تتخن فيهم قتلا وترويعا المزيد ثم المزيد، وليذهب أوباما وبان كيمون والدول الغربية والعربية المتصهينة إلى الجحيم جميعهم، وعلى المقاومة أن لا تستسلم وأن لا ترضخ لأي ابتزاز أمريكي أو غربي أو عربي ولأي ضغط من الضغوط كي تطلق سراح الجندي الصهيوني النجس إن كان ما زال على قيد الحياة، والذي تم أسره خلال حرب دموية ارتكب فيها الصهاينة جميع أصناف الجرائم المروعة والبشعة بحق المدنيين الفلسطينيين في الشجاعية والزنة وخزاعة وجحر الديك وحي الزيتون وحي التفاح ورفح ودير البلح وبيت لاهيا وبيت حانون وجباليا ومخيم النصيرات وغيرها من المناطق المنكوبة بقطاع غزة.
هذه آخرتها يا أولاد الكلاب الجرباء، حياة هذا الجندي الخنزير النجس أفضل من حياة أكثر من 2148 شهيد فلسطيني منهم 577 طفلا و 260 امرأة و 101 مسنا، وما يقارب 11000 جريح من المدنيين العزل الغزاويين من ضمنهم 3192 طفل و 1970 امرأة و 368 مسنا، وأفضل من حياة 2 مليون فلسطيني من المدنيين بقطاع غزة، يرتكب الصهاينة العنصريون الفاشيون المجرمون بحقهم أفضع وأبشع الجرائم بحق الإنسانية، كيف يحق لكم أن تُدينوا حركة المقاومة الشريفة لأسرها جنديا واحدا مجرما نجسا ومعتد في نفس الوقت، بيننما أراكم متضامنين وداعمين سياسيا وعسكريا وماديا للصهاينة في ارتكابهم مجازر جماعية بحق الفلسطينيين معتبرين ذلك دفاعا على النفس، ألا لعنة الله عليكم جميعا يا أولاد الحرام من أعراب خونة ومن عجم متواطئين وداعمين للصهاينة في جرائمهم المروعة بحق الفلسطينيين مع استمرار احتلالهم لأرض فلسطين.
وأخيرا اتضح أن الجندي الصهيوني الذي ادعى الصهاينة أنه (اختطف) من طرف المقاومة الفلسطينية قد لقي حتفه خلال المعارك، واتضح أيضا مدى سذاجة وغباوة أوباما وبان كيمون وما يسمى ب'المجتمع الدولي' وباقي البيادق من العربان، عندما سارعوا جميعهم إلى إدانه حماس واتهامها بخرق الهدنة بقيامها ب(اختطاف) الجندي الصهيوني الغير مأسوف على قتله، وأتحدى هؤلاء السذج الأغبياء ممن يعتبرون أنفسهم قادة العالم الديمقراطي الحر أن يقوموا بإدانة دولة العصابات الإرهابية الصهيونية المجرمة بعد إقدامها على خداعهم والضحك على ذقونهم، وكل ذلك من أجل ارتكاب مجزرة فظيعة في رفح أصابتهم جميعهم بالخرس التام... تبا لكم جميعا يا أولاد الحرام.
تحية فخر واعتزاز لحكومات وشعوب أمريكا الجنوبية الأحرار الشرفاء الذين وقفوا وقفة رجولية مع القضية الفلسطينية..النصر والعزة لجميع فصائل المقاومة الفلسطينية والخزي والعار للعربان.
video



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق