رسالة إجلال وإكبار إلى الجنود المغاربة المرابطين بالصحراء المغربية

لن يمكن لهذه الكلمات التي أنا بصدد كتابتها الآن أن تملأ القلب الكبير كالخزان للروح الوطنية والإخلاص الصافي والتضحية بالغالي والنفيس للجنود المغاربة، أولئك  الرجال الأحرار الذين ما انفكوا مرابطين على الثغور بالصحراء المغربية العزيزة وما بدلوا تبديلا، الأحياء منهم الثابتون على القسم والأموات الذين استشهدوا دفاعا عن قضية المغرب المصيرية العادلة، متحملين ظروف العيش القاسية والحر والعطش وساعات الدوام الطويلة، وكل الأخطار المتربصة بهم من طرف العدو الذي كنا نظنه أخا لنا في الإسلام، وسقيناه أيام محنته بدماءنا وأموالنا، وجعلنا حدود المغرب الشرقية متكأ له تحمي ظهره ونفسه وعرضه وكرامته عندما كان الفرنسيس يضيقون عليه الخناق، فما كان منه إلا أن طعن المغرب طعنة غدر في خاصرته، لا زالت دماؤها تنزف إلى اليوم منذ أربعين سنة، فهل هذا هو جزاء الإحسان؟، ولله در الشاعر الظاهرة أبو الطيب المتنبي عندما قال:
إِذَا أَنْــتَ أَكْـــــــــــرَمْتَ الْكَرِيــــــــــــــــــمَ مَلَكْــــــــتَهُ     وَإنْ أَنْتَ أَكْـــــــــــــــرَمْتَ اللَّئِيـــــــــــــمَ تَـمَـــــــــــــــرَّدَا
وَوَضْعُ النَّدَى فِي مَوْضِعِ السَّيْفِ بِالعُلَى     مُضِرٌّ كَوَضْعِ السَّيْفِ فِي مَوْضِعِ الــــنَّــــدَى
إلى كل جندي باسمه على حدة من جنود وضباط وضباط صف، رجال الميدان والمعارك والمواجهات مع العدو على أرض الواقع، أضع قبلة على رؤوسكم وأيديكم وأرجلكم،  وأبعث لكم عبر هذه الكلمات المتواضعة بتحية إجلال وإكبار وفخر واعتزاز لهذا الصمود طيلة هذه المدة، بالرغم  من كيد الأعداء وغدر الخونة ومكر المتاجرين من اليهود والنصارى والجيران بقضية المغرب المصيرية العادلة.
فأنتم حماة الوطن ورمز فخره واعتزازه، فسيروا حفظكم الله ورعاكم على درب أجدادكم الأوائل الذين صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا، حتى يبقى المغرب عزيزا كريما منتصب القامة مرفوع الهامة بين الأمم.
أدعو الله العلي القدير بأن يُديم عليكم نعم الصحة والعافية، وأن يحفظكم من كل مكروه، وأن يلهمكم الثبات في الأمر والعزيمة على الرشد وأن يبين حجتكم ويثبتكم على الحق، وأن يدحر كل أعداء المغرب والخونة والمتربصين به وبوحدته الترابية من جميع الملل والنحل، وأن يجعل كيدهم في نحورهم ليرجعوا خائبين خاسئين، والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون.
مدون ضفاف متوهجة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق