لا تفعل للغير ما لا تحب أن يفعله الغير لك

يا عراق الذي تجرعت الأمرين من المحاولات العديدة لأمريكا وحلفائها  من الكراكيز لتقسيمك قطعا قطعا، ها أنت تتجرأ بلا حشمة بلا حياء على وضع خريطة المغرب مبتورة الأقاليم الصحراوية الجنوبية المسترجعة منذ 40 سنة في معرضك الدولي ببغداد الذي تشارك فيه أكثر من 22 دولة وأكثر من 600 شركة، وكأن المسؤولين في أعلى هرم للسلطة في هذا البلد العربي الأصيل الذي نكن له كل الاحترام والتقدير يجهلون تاريخ المغرب وقضيته المصيرية، ومما زاد الطين بلة هو أن تقع الزلة العظمى والزلقة الكبرى بحق المغرب والمغاربة على بعد خمسة أيام فقط من تخليد الشعب المغربي برمته للذكرى الأربعين للمسيرة الخضراء المظفرة، وكأن في الأمر تواطئ  عن سابق إصرار وترصد.
وليست هذه هي المرة الأولى ولن تكون الأخيرة التي تعرضت وتتعرض لها خريطة المملكة المغربية  للبتر في شتى المناسبات الفنية أو الإعلامية أو الحوارات السياسية، وفي كثير من الفضائيات الأجنبية الصليبية والعربية المخنثة  كالخنزيرة والعِبـْرِية على سبيل المثال والحر بالغمزة والعبد بالدبزة، غير أن ما يحز في القلب هو أن تقلد الدول العربية والإسلامية كالببغاوات المنظمات الدولية الصليبية التي تعرف جيدا تاريخ المغرب المليء بالأحداث الجسام  ضدها،  فتعمد إلى وضع خريطة المغرب مبتورة الأقاليم الصحراوية المسترجعة، أو في أحسن الأحوال تضع خريطة الصحراء بلون مغاير، حتى يتم استحمار واستغباء القراء الذين لا يدرون شيئا مذكورا عن هذه القضية فما بالك بتاريخ المغرب. 
وليعلم الجميع أننا نحن المغاربة أحفاد عقبة بن نافع وطارق بن زياد ويوسف بن تاشفين ومحمد بن عبدالكريم الخطابي وغيرهم من الفرسان الرجال الأحرار الشداد على مر تاريخنا كنا دائما وأبدا لا نعتمد إلا على أنفسنا من بعد الله تعالى، وأننا سوف نُفني أنفسنا  وأرواحنا دفاعا على حقنا الديني والتاريخي والجغرافي على هذه الصحراء التي تريدون أنتم أن تبقى حبيسة حساباتكم الضيقة ومزايداتكم السياسوية، وإملاءات النصارى الذين يتحكمون بمقاليد أمور كثير من الدول العربية للأسف الشديد.
إنا ها هنا في صحراءنا قاعدون، ومن أراد الصحراء فليأت  لأخذها إن كان رجلا، أما أنتم فانشروا ما شئتم من الخرائط ثم اعمدوا إلى بتر مراكش وفاس والرباط ومكناس وما يحلو لكم من أراضي منبت الأحرار مشرق الأنوار.
ترى كيف ستكون ردة فعلكم لو افترضنا أن السيد رئيس حكومة المملكة المغربية - مع العلم أننا لن نفعل ذلك مطلقا لأننا شعب أصيل- افتتح مهرجانا دوليا كبيرا ووضع فيه خريطة العراق مفصولة عن المنطقة الكردية؟. 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق