حَضرَة السَّيدِ الْـمُضِرِّ 'بَايْ بَايْ مُونْ أَمُورْ'

في دراسة طريفة من نوعها حول المدراء قام  بها باحثون هولنديون ونشرت في دورية "الإدارة"، تم التوصل إلى نتيجة غير منتظرة، بحيث خلصت هذه الدراسة إلى  أنه كلما جلس الموظف بعيدا عن مديره فإنه يشعر براحة أكبر ويقوم بالعمل بنوعية وبجودة أفضل بعيدا عن التسرع والنرفزة وكور واعط للأعور، وخلصوا أيضا على أن الجلوس بالقرب من المدير يصيب الموظفين بعدوى سوء السلوك إذا كان المدير سيء السلوك  بالطبع،  وعلى المرء أن لا ينتظر شيئا آخر عند معظم المدراء إلا من رحم ربك ونور قلبه وبصيرته ووهبه الكثير من الصبر والأناة، وهذا السلوك المرضي ينعكس سلبا على جودة العمل ونوعيته عند الموظفين، وأوضحت الدراسة على  أن المسافة بين المدراء والموظفين هي العامل الأساسي الذي يحدد مدى انتقال سلوك المدراء السيء إلى موظفيهم، وقال 'غايز فان هاولينغين' الباحث في كلية الإدارة بجامعة روتردام في هولندا إن تأثير القرب من المدير يؤثر بشكل أكبر من البعد عنه أو السماع به.
وأظهرت خمس تجارب أجريت بهدف تحديد ما إذا كان الموظفون في المراكز الوسطى بين المدراء والموظفين، يستنسخون طرق معالجة المدراء للأمور أو يبتعدون عنها بحسب قربهم أو بعدهم عنهم، وفي التجارب الخمس وهي محور الدراسة، سُئِلَ الموظفون عن كيفية معاملة المدراء لهم ومقدار المسافة بينهم وكيف يعاملون هم أنفسهم مَن هم تحت إمرتهم، وبعد تحليل الدراسات الخمسة، تبين للباحثين على أنه كلما كان الموظف قريبا من مديره فإنه يميل على الأرجح إلى تقليده كالببغاء خصوصا في السلوك السيء، وتبعا لذلك يقلده ويعامل الموظفين الأقل مرتبة منه معاملة غير لائقة وغير عادلة.
والواقع الإداري المعاش حسب تجربتي الشخصية المتواضعة يؤكد بما لا يدع أي مجال للشك صحة ما خلصت إليه هذه الدراسة الفريدة والطريفة من نوعها في آن واحد، فهنالك مدراء مؤسسات عمومية وخصوصية عَقَّدُوا رؤساء مصالح وأقسام ومكاتب يعملون تحت إمرتهم، وركبوا في بعضهم أمراضا عضالا جد مستعصية على الشفاء نتيجة سلوكهم الخبيث والسيء والمفتقد لأدنى إمارات اللباقة والخلق والمسؤولية.
وهنالك من المدراء من ورطوا الإدارات التي أداروها أو يُديرونها في مشاكل جد مستعصية على الحل، وآخرون قذفوا بها في مسارات وبرامج ومشاريع خاطئة من أساسها طمعا في اقتناص المزيد من الأموال و'الهموز الحامضة'، نتيجة طمعهم الذي لا حدود له، ونتيجة استبدادهم برأيهم وجهلهم وعدم إنصاتهم لأي رأي مخالف لما يظنونه هو الصواب، وللأسف الشديد أن هنالك من هؤلاء المدراء المستبدين من راكموا ثروات ضخمة من بعدما ولجوا الإدارة حفاة عراة لا يمكلون حتى 'سبرديلة خانزة'، وأصبحوا من أصحاب الملايير المقنطرة والموجهة والمخفاة بطرق ماكرة لوضع حد لأي تتبع للمسارات الملتوية لهذه الأموال، مستغلين خوف وجهل من هم تحت إمرتهم من رؤساء الأقسام والمصالح والمكاتب.
والحق يقال أن من سن في القانون الإداري  ما يسمى بالسلم الإداري يعرف جيدا أنه لا يصلح إلا لشي واحد وهو الصعود وطئا ورفسا على رؤوس من هم في أدنى السلم، أما الهبوط فتلك مشكلة أخرى، لأن معظم الذين صعدوا رفسا واستغلالا على رؤوس الآخرين حتى أعلى السلم  'تكربعوا' أو سوف 'يتكربعون' في نهاية المطاف أي سقطوا أو سيسقطون سقوطا مدويا سمع وسيسمع دوي عظامهم نتيجة ذلك الإنس والجان، لأن دوام الحال من المحال والدايم الله... آمولى نوبة.
وأي مسؤول على أي مستوى من السلم الإداري والمنصب الذي يُضفي على صاحبه صولة ومهابة،  مهما تفرعن وتجبر واستبد بسلطة السيد الكرسي المحترم الذي يُبَجِّلُهُ ويَتَزَلَّفُ وَيَتَمَلَّقُ  له الانتهازيون ذووا المصالح والأطماع، عليه أن يضع نصب أعينه بأن السيد الكرسي المحترم سوف يلفظه يوما ما لا محالة بركلة قوية على مؤخرته المهترئة والمترهلة من كثرة الجلوس 'بَايْ بَايْ مُونْ أَمُورْ'.  

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق