العيش ب100 درهم في الشهر

في عز أيام رمضان المبارك أتحفنا سعادة السيد وزير الأوقاف الجزائري بإحدى مستملحاته من خلال دعوته المسلمين باستخدام مادة الرياضيات في الصوم، معتبرا أن صيام 29 أو 30 يوما في فصل الصيف مخالف لمنطق الرياضيات، لأن صيام 30 يوما في الصيف يساوي 420 ساعة وهو ما يوازي 52 يوما من الصيام في فصل الشتاء، إذا أخذنا بعين الاعتبار أن مدة الصيام تصل في المتوسط إلى 14 ساعة إذا كان الفصل صيفا و 8 ساعات فقط إذا كان الفصل شتاء، وتبعا لما سلف على المسلمين أن يصوموا فقط 13 يوما إذا كان الفصل صيفا.
ولم تكد تمضي أيام قلائل على هذه الزلقة النزقة، حتى أتحفنا هذه المرة عالم من علماء المغرب بزلقة أخرى بعد نصرته ومؤازرته لوكالين ووكالات رمضان الذين يَدْعُونَ إلى إلغاء الفصل 222 من القانون الجنائي الذي ينص على أن: "كل من عُرف باعتناقه الدين الإسلامي وتجاهر بالإفطار في نهار رمضان في مكان عمومي دون عذر شرعي، يُعاقب بالحبس من شهر إلى ستة أشهر وغرامة ماليّة"، مع العلم أن سمو الأمة والمجتمع هو المقصد الكلي الذي يسمو عن حريات الأفراد، وإلا سادت الفوضى والغوغائية في المجتمع.
لكن الشيء الذي أذهلني أكثر هو اطلاعي على خبر يمكن اعتباره قمة الهوس الجنسي والسفه، عندما أقدم أحد الأثرياء العرب بشراء الملابس الداخلية (عبارة عن سروال داخلي من الحجم الصغير) للاعبة التنس الروسية السابقة 'أنا كورنيكوفا' بمبلغ 30 ألف دولار، والذي لا تتجاوز قيمته الحققية في السوق 13 دولارا فقط، فماذا اشترى هذا الثري يا ترى؟؟
وفي نفس السياق المتعلق بالهوس الجنسي نشرت صحيفة الملاحظ الفرنسية غسيلا قذرا  لبيدوفيلي  فرنسي الجنسية يبلغ من العمر 52 عاما، قام باغتصاب 66 طفلا قاصرا خلال رحلاته وغزواته (السياحية)  إلى كل من تونس ومصر وسريلانكا في الفترة الممتدة من 2002 حتى 2011، وكان هذا البدوفيلي يصيد ضحاياه باستغلال فقرهم وحاجتهم للمال والأكل والملابس (إيوا هذي هي السياحة وإلا فلا).
وعلى ذكر الفرنسيس الذين يأتون إلى مراكش للفسق والمجون والضحك على ذقون المغفلين والأغبياء من أبناء هذا الوطن الذين لا يريدون أن يستفيقوا من البنج الفرنساوي، وصف الممثل الفرنسي 'فرانك دي بوسك' خلال حضوره لمهرجان الضحك (على من؟) بمراكش، المغرب بأنه متخلف ثقافيا لعدة قرون، وذلك بعد الفشل الذريع الذي مُنِي به أول عرض لفيلمه الممسوخ البائخ "كامبينغ 3 " بمراكش، متناسيا هذا القزم المتملق أن المغرب ليس هو فرنسا ولا يمكنه أن يغير جلده وجذوره ليصبح كذلك، فلكم حضارتكم ولنا حضارتنا ولم دينكم ولنا ديننا.
ووفقا لتحقيق نشره موقع “إسبانيول” الإسباني، تم التطرق فيه إلى طرق تهريب الحشيش وتجفيفه وغربلته وتكديسه على شكل عجين في أكياس من قبل المزارعين المغاربة، قبل أن تنقله مافيات التهريب في شاحنات أُعدت خصيصا للمخدرات إلى السواحل الشمالية للمغرب في انتظار ترحيله إلى إسبانيا،  حيث تجد في انتظارها قوارب إسبانية سريعة، يبلغ طولها تسعة أمتار، وقيمتها 300 مليون سنتيم (0.31 مليون دولار)، وتتوفر على محركين أو ثلاثة، وقادرة على شحن أكثر من ثلاثة أطنان من هذه المادة، أي أن الرحلة الواحدة تعود بأرباح تقدر ب ثلاثة ملايير سنتيم (3.10 مليون دولار)، ويحرك الحشيش المغربي أكثر من 2800 مليار سنتيم (2.90 مليار دولار) في السوق السوداء الإسبانية في السنة الواحدة..غير اللي ما باغي إيدير شي سيارة رباعية الدفع واعرة وشي مولاهم القصر.
غير أن الخبر الذي أضحكني كثيرا هو تعليق رئيس حزب اللقاء الديمقراطي اللبناني وليد جنبلاط، بعيد وفاة زعيم جبهة البوليزاريو محمد عبد العزيز، عن قضية الصحراء المغربية قائلا:"إن الصحراء فيها مساحات متمادية شاسعة واسعة تتسع لطموحاتهم جميعا ولأطماعهم جميعا ولسكانهم جميعا، فلماذا لا يتقاسمونها بدل أن يتناتشوا أراضيها ويخسروا جميعا؟".
بكل هذه البساطة يا سي جنبلاط !!! ولماذا لا تقسمون أنتم لبنان إلى 8 دويلات قزمية كما جاء في مخطط العراب الصهيوني 'برنارد لويس'لحل جميع مشاكل لبنان وترتاحون وتريحوا الجميع من صداع رأسكم ؟
وأختم هذا الموضوع بخبر غاية في الطرافة، عندما أقدم جندي متقاعد بمدينة تازة المغربية بإنزال سرواله داخل قاعة الجلسات بمحمكة الاستئناف غضبا من حكم القاضي، الذي قرر في ملف النفقة الذي رفعته طليقة الجندي ضده، حيث قضت المحكمة عليه بمبلغ 1400 درهم شهريا، وهو ما اعتبره الجندي ظلما في حقه، نظرا لكون أجرته الشهرية لا تتجاوز 1500 درهم شهريا، وكانت المحكمة الابتدائية قد قضت لصالح الزوجة بمبلغ شهري يبلغ 1200 درهم، قبل أن ترفعه محكمة الاستئناف إلى 1400 درهم، وهو السبب الذي دفع الجندي أن ينفجر غاضبا ويحتج بطريقة إنزال السروال، وهي أقصى ما يمكن أن يصل إليه الإنسان، ف"في المؤخرة تكمن الكرامة" كما قال يوما الممثل الكوميدي المحنك تشارلي تشابلن.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق