كرويسوس الغني كرويسوس الفقير

"المال لا يغير الأشخاص، ولكنه يخلع عنهم الأقنعة" حكمة روسية

الفيلم الفرنسي ‘Cresus’ 'كرويسوس' من إخراج وسيناريو وحوار الكاتب المرموق 'Jean Giono' 'جان جيونو' (1895-1970)، الذي تتميز كتاباته بالعمق والإنسانية الكبيرة والسلام وحب الطبيعة، وهجومه العنيف على مجتمعات القرن العشرين التي تعاني من الشمولية ومن الرداءة والانحطاط في كل شيء، الفيلم من بطولة الممثل الكوميدي الكبير 'Fernandel' 'فيرنانديل' (1903-1971)، من خيرة الممثلين الذين أنجبتهم المدرسة السينمائية الفرنسية، رجل عُرِف باستقامة ناذرة وجدارة بالثقة إلى أبعد الحدود.
تم تصوير هذا الفيلم بمنطقتي 'منوسك' و'هوت بروفانس' بالجنوب الشرقي لفرنسا ما بين 14 مارس و 26 أبريل 1960، ويعتبر هذا العمل المميز من أرفع أفلام هذا المخرج الذي هو في الأصل كاتب متميز و متمكن، استخدم الصناعة السينمائية كأداة لنقل روايته الشعرية، وقد تجلى ذلك بوضوح منذ اللقطة الأولى للفيلم في روعة وسحر وجمال المناظر الطبيعية، والاختيار الأمثل والجد موفق لأدوار الممثلين، وحوار أخاذ يقطع الأنفاس ينتقل ما بين الجد والسخرية والتهكم، محمل برسائل قوية وعميقة فلسفية ودينية واجتماعية مسكوبة داخل إطار حياة قروية قاسية وبؤس جلي وواضح.
الفيلم من فئة 35 مم بانورامي باللونين الأبيض والأسود، ببساطته وعفويته وبراءة لقطاته الطبيعية، وخلوه خلوا تاما من أية خدع سينمائية أو إثارة مصطنعة أو نفايات حوارية وتصويرية، مبني بشكل درامي جيد ومتماسك، وزاده روعة الحضور القوي للمثل الرئيسي 'فيرنانديل' الذي يتقمص دور راعي الغنم الأعزب'Jules' من مرتفعات 'بروفانس'، والذي يحمل أفكارا ساذجة عن الغنى والثروة، وله علاقات جد سيئة مع جيرانه الذين يمقتهم مقتا كبيرا، حياته صعبة، بئيسة ومليئة  بالضنك، كان كلما اعتراه الملل وروتين أيامه المتشابهة واحتاج إلى رفقة، كان يسرع ويضع مصباحا نفطيا على حافة النافذة لكي تراه جارته الأرملة ‘Fine’، لتسرع إلى الالتحاق به في منزله الحجري المتهالك.
غير أن حياة’Jules’  الرثيبة والمملة انقلبت رأسا على عقب في أحد الأيام، عندما اكتشف أثناء رعي غنمه ومعزه قنبلة ضخمة من مخلفات الحرب العالمية الثانية، فدب الرعب في قلبه واختلط عليه الأمر ولم يعد يدري من أين يبدأ، ثم تماسك بعد ذلك وقرر أن يفجرها عن بعد باستخدام بندقيته العتيقة، غير أنه  سيكتشف بعد ذلك أنها تحتوي على أموال طائلة تقدر بالملايير من الفرنكات الفرنسية، وابتداء من هذه اللحظة التي تعتبر في حقيقة الأمر اللحظة الصفر لبداية الفيلم،  سوف يفجر المخرج والكاتب 'جان جيونو' كل القنابل الموقوتة التي تحملها روايته، من خلال أحداث مبثوثة بطريقة ذكية في رسائل بالصوت والصورة بطريقة مباشرة قوية ومدوية، عن المال والسعادة والحب والزواج والحياة والصداقات والناس والتدين والنفاق والرياء والانتهازية والحقد والحسد والخيانة وانعدام الثقة والتوجس التي تعشعش في هدوء وتوافق تام بين الناس منذ الأزل.
وفي الأخير يستنتج مخرج الفيلم على أن المال لا يجلب دائما السعادة بالرغم من كونه يساهم بعض الشيء في التخفيف من عوائد الدهر ونكباته، في حين أنه يساهم بدرجة كبيرة في استحواذ الشهوات على الناس وإفسادهم فسادا عظيما، وإذكائه التوجس وانعدام الثقة ونيران الأحقاد والعداوات والحروب فيما بينهم، فالمال يفسد ويعفن كل شيء ابتداء من الجسد وانتهاء بالروح، وفي نفس الوقت من الصعب الاستغناء عنه في عالم كل شيء فيه بدون استثناء يُشْتَرى ويُبَاعُ بالمال، ولقد أصاب وأجاد الأديب والروائي الفرنسي 'ألكسندر دوما' عندما قال مقولته الشهيرة"المال خادم جيد ولكنه سيد فاسد".

هوامش:
عنوان الفيلم 'كرويسوس' ‘Cresus’ مقتبس عن 'كرويسوس' ملك ليديا من الأسرة الميرمنادية (560-546 ق.م)، الذي استطاع أن يجني من التجارة ثروة هائلة، هزمه الإمبراطور الفارسي 'قورش' شر هزيمة،  ويُقال  أن ' كرويسوس' عزم على أن يحرق نفسه وثروته في محرقة جنائزية مثل 'ساراكوس' آخر ملوك آشور، ولكنه وقع في يدي 'قورش' قبل أن ينفذ مبتغاه، وهناك حكاية أخرى تقول  بأن' قورش'  حكم على 'كرويسوس' بأن يـُحرق حيا.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق