معركة بوغافر من أجل استعادة الكرامة المغربية المهدورة

"كل ما حارب واستشهد من أجله هؤلاء الرجال الشرفاء الأحرار ضاع في زمن بني كلبون" ضفاف متوهجة
حلت يوم 13 فبراير 2017 الذكرى الرابعة والثمانون (1933-2017) لمعركة بوغافر التاريخية، ولا يمكن لأي مغربي حر أصيل في خضم الحديث عن هذه الملحمة التاريخية من أجل العزة والكرامة أن يذكر معركة بوغافر بمنطقة أيت عطا جنوب المغرب، دون أن يقرنها بالمقاوم البطل عسو أوبسلام رحمه الله ومن معه من الرجال الأحرار الصناديد رحمهم الله جميعا، والواقع أن هذه المعركة كانت في حقيقة أمرها ثورة بكل ما في الكلمة من معنى للمغاربة الأحرار ضد الحكَرة والإهانة المتمثلتين في استخدام المغاربة كسخرة وعبيد من طرف الخونة من المغاربة وعلى رأسهم عميل الاحتلال الفرنساوي التهامي الكَلاوي المستقوي والمستعلي في الأرض بالمحتلين العنصريين الفرنسيس  وعلى رأسهم الجنرال اليوطي.
فمنذ سنة 1913 تمكن الفرنسيس وحلفاءهم من الخونة من بسط سيطرتهم على عدد من المناطق التابعة لأيت عطا، ولم يكن ليتسير لهم ذلك بسهولة لولا الدعم اللامحدود واللامشروط من طرف الخونة من كبار القياد المغاربة وعلى رأسهم  في المنطقة الجنوبية التهامي الكَلاوي، الذي قام هو نفسه وبإيعاز وتشجيع من الفرنسيس بتنظيم هجومين  على شمال أيت عطا سنتي 1916 و 1918.
ولما استتب لهم الأمر ببعض المناطق ظن هؤلاء الزنادقة أن الأمور مسيطر عليها، وأن الناس قد تم إخضاعهم وتم تدجينهم، فبدأوا  يستعبدون المغاربة من الرجال ويحتقرونهم ويعاملونهم معاملة العبيد والسخرة، وزاد هؤلاء الزنادقة من الطواغيت الطينة بلة لما تمادوا في إهانة المغاربة باستدعاء النساء قصرا للغناء في الحفلات الرسمية الماجنة  التي يقيمها هؤلاء المنحرفون، فكانت تلكم هي الشرارة التي انطلقت منها ثورة المقاوم البطل عسو أوبسلام لتشعل النار في أوكار الانحراف والخبث التي بدأ المحتلون العنصريون من الفرنسيس وحلفاءهم من الخونة في تشييدهما داخل المجتمع المغربي لإذلاله واستسلامه، وكذلك يفعل جميع المحتلين في كل زمان ومكان.   
كان الفرنسيس منذ وطأت أقدامهم النجسة أرض المغرب  يطمحون  في السيطرة على جميع مناطق المغرب، فتقدمت جحافلهم متوغلة في الجنوب الشرقي المغربي باتجاه منطقة صغرو من أجل إخضاع قبائل أيت عطا المجاهدة، التي كانت بحق شوكة في حلق المحتلين، وشكلت سدا منيعا أمام أهدافهم الإمبريالية التوسعية، فشن الفرنسيس يوم 13 فبراير سنة  1933 أول هجوم على المجاهدين الذين لجأوا إلى قمة  بوغافر بجبل صغرو لأهميتها الاستراتيجية ومناعتها وحصانتها، واستمرت المعركة شهرا و12 يوما من 13 فبراير إلى 25 مارس 1933، وبالرغم من التفوق العسكري الكاسح عدة وعتادا لقوات الفرنسيس، لم يستطع الغزاة التقدم إلى الأمام وشق صفوف المقاومين الذين أبدوا بسالة وشراسة في المعارك، فتقهقرت قوات المحتلين وعادوا إلى الخلف خائبين يجرون ذيول الهزيمة، مما اضطر الجنرال 'هوري' القائد العام لقوات الفرنسيس٬ إلى استدعاء الجنرالين 'كاترو' و'جيرو'٬ وتولى هو بنفسه إدارة العمليات على أرض المعركة، من خلال قصف المدفعية وقصف الطيران المكثف لمواقع المجاهدين من 21 إلى 24 فبراير 1933 دون توقف في محاولة منه لإرغام المجاهدين للخضوع للأمر الواقع  والاستسلام.
وأمام الاستماتة القوية للمقاومين وعزمهم الراسخ على القتال، اشتد حصار الفرنسيس بعد أن أغلق كل الممرات٬ غير أن كل ذلك لم ينل من عزيمة المقاومين، بل لم يزدهم ذلك  إلا صلابة وثباتا في الدفاع عن العزة والكرامة المغربية، وأمام الفشل الذريع للفرنسيس لكسرة شوكة المقاومة المغربية عمدوا إلى سياسة الأرض المحروقة لتجويع المدنيين من نساء وأطفال وشيوخ، واستمر هذا الحصار الخانق مدة 22 يوما، نتج عنه عدد كبير من الوفيات في صفوف الأطفال والشيوخ٬ واستمرت الوضعية تتفاقم يوما بعد آخر إلى أن قرر المحتلون الفرنسيس في الأخير الدخول في مفاوضات مع القبائل الثائرة في 24 مارس 1933، فتم التوقيع على اتفاقية بين الطرفين أهم ما جاء فيها الاستسلام للمخزن المغربي، وإبعاد سلطة  الخائن الكَلاوي عن أراضي أيت عطا، وعدم نزع أسلحة المقاومين، وإلغاء بشكل نهائي تشغيل السكان في أعمال السخرة، والكف عن الإهانة باستدعاء النساء للغناء في الحفلات الرسمية.
كان لهذه المعركة أثر طيب في رفع معنويات المقاومة المغربية، نظرا للخسائر الكبير والمذلة التي تكبدتها جحافل جيش الفرنسيس في مواجهة مجموعة من الرجال لم يكونوا يملكون لا دبابات ولا مدفعية ولا طائرات، بالرغم من التفوق العسكري الكبير عدة وعتادا لقوات المحتلين، وقد فقد الفرنسيس  خلال هذه المعارك 3500 عسكري من خيرة ضباطها وجنودها وعلى رأسهم القبطان 'هنري ديليسبيناس دو بورنازيل'، مع لا يقل عن  عشرة ضباط آخرين، في حين بلغ عدد شهداء الواجب من المقاومين المغاربة 1300 شهيد، وبلغ عدد الشهداء من المدنيين العزل نتيجة الحصار الخانق وسياسة الأرض المحروقة التي اتبعتها قوات الفرنسيس الجبانة المجرمة  4000 مدني أغلبهم من الأطفال والشيوخ والنساء.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق