الإنسان كرمه الله.. فما هكذا يُعامل البشر!!!

المعاملة المهينة والحاطة بالكرامة الإنسانية على أبواب مدينة سبتة المغربية المحتلة من طرف حرس الصبليون  للمغاربة الذين يعيشون على تهريب السلع لسد الرمق، من بعدما هربت أرواحهم من أجسادهم ولم يعد لها من مأوى أو وطن في زمن الذل والضياع والخضوع والانبطاح لليهود والنصارى.
قِــــــفْ بِي عَلَى قَــــــــــــبْرِ تَاشَـــفِـــيـــنَ مُنْـــحَـنِـيّاً       مِنْ هَـيْـــبَةِ القَــــْبرِ بَلْ مِنْ هَـيْـبَةِ البَطَـــــلِ
دَعْنِي أُنَادِي  الَّذِي مِنْ صَوْتِهِ  ارْتَعَدَتْ      فَرَائِـصُ الــــدَّهْرِ  وَالأَبْطَــــــــالِ  وَالـــــــدُّوَّلِ
لَعَلَّـــهـَــــــا رُوحــــــــــــــــــــــاً أُنَادِيـــــــــــهَا تُـــــــــــــزَوِّدُنِـي      بِالْــــــحَــزْمِ بِالْعَزْمِ بَعْدَ الأَيْــــنِ  وَالكَــــــلَــــــلِ
هَذَا الَّذِي لَمْ  تَزَلْ فِي الكَوْنِ  شُهْـــــــــرَتُهُ      لَـهَا دَويَانٌ مِـــــلْءَ  السَّهْــــــلِ  وَالــــــجَــبَـــــلِ
هـَـــــــــذَا قـَــــرِينُ صَـــلاَحِ الــــدِّينِ عَنْ ثِـــــقَــــةٍ      هَذَا  سـَمِّيهِ  بَنىَ  مَـجْــــداً  عَلَى  زُحَــلِ
هَـــــــذَا مُــــــجَـــدِّدُ أَمْـجَــــــــــــــــــادٍ بِأَنْــــــــــــدَلُــــــسٍ      رُبَّ النَّـــــدَى  وَالتُّقَى  وَالبِيضِ وَالأَسَــلِ
لَوْ أَبْصَــــــــــــــــرَ اليَــــــــــْومَ أَوْطَــــــــــــــاناً مُـجَـــــــــزَّأَةً      وَالْقَــــــــوْمَ كَالضَّـــــأْنِ وَالأَبْقَـــــــــارِ وَالإِبِـــــــلِ
لَوْ أَبْصَـــــــرَ اليَوْمَ أَحْفَـــــــاداً لِمَنْ سَلَفُـــــــــوا      أَمْسَوْا مِنَ الـذُّلِّ كَاْلعُبْــــــدَانِ وَالْــــــــخَـوَلِ
لَقَالَ يَا  أَرْضُ مِيـــــــــــــدِي بِالَّذِينَ غَــــــدَوْا      سُخْـرِيَّةَ الدَّهْــــــــــــرِ وَالأَجْيَـــــــالِ وَالْـــمِـلَـــــــلِ
يَا رَمْسَ تَاشَفِينَ تَاجُ الفَخْرِ فِيكَ هَوَى      صَـدَى الزَّمَانِ وَمَـــــجْدَ السَّـــــــــادَةِ الأُوَّلِ
                                                      الشاعر اللبناني عبدالمنعم موسى فحص رحمه الله (1905-1990)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق