المهدي المنجرة رجل بصيغة الجمع في زمن عز فيه الرجال

"حــب الله يسمو على جميع أنواع الحب الأخرى خصوصا إذا اقتـــرن بحـــب العـــلـــم والمعرفة، بينما يقتل حب السلطة جميع أنواع الحب الأخرى" 
                                                                                                                     المهدي المنجرة  رحمه الله
"أنا الآن كمغربي أحس أنني كَمُسْتَعْمَرٍ أكثر مما كنت عليه قبل استقلال المغرب، أولا لأن الوسائل لم تكن أقوى مما هي عليه الآن، والمعرفة لم تكن متطورة مما هي عليه الآن، فحيثما ذهبت في بلادي أحس أن مستقبلي مرهون بيد الآخرين" المهدي المنجرة
"مشكلتنا أن هناك خونة، هناك غياب للضمير في مُسَيِّرِينَا ببلداننا النامية، هم السبب الرئيسي فيما حَلَّ بنا الآن، وهناك نخبة باعت نفسها، هناك مرتزقة باعوا أنفسهم لأنهم مشاركون في اللعبة فاعلين ومستفيدين، إلى أين؟ كأننا في بورصة، هذا تشتريه بسيارة وفيلا، وذاك بكتابة دولة، وهذا بعامل لإقليم، وهذا بحقيبة وزارية، وذاك بسفارة" المهدي المنجرة
"إن الكائن البشري كيفما كان يحتوي داخل نفسه ضمن 'كروموزوماته' عنصرا منظما يحمي كرامته، إذ لسنا في حاجة إلى مئوية الثورة الفرنسية لتفسير التجاوزات في حقوق الإنسان، لا يجب أن نكون معقدين إلى الحد الذي نقلد فيه بشكل أعمى (كونية) شكلية، لأن الكوني لا يوجد إلا في إطار التعدد والإغناء المستمر، الكوني هو في احترام بعض النظم دون إقصاء لأي منها، والمعركة الوحيدة هي معركة الكرامة لكل الأفراد دون انتقاء أو تفاضل"المهدي المنجرة
"العولمة هي رؤية غربية للسيطرة على العالم الغير اليهودي مسيحي، تلك السيطرة التي يريد الغرب أن يفرضها على دول العالم الثالث بشكل تصير فيه هذه الدول مسلوبة حضاريا وتابعة اقتصاديا، ويُقصد منها السيطرة الاقتصادية والغزو الثقافي وفرض القيم الغربية على الشعوب الأخرى" المهدي المنجرة
"الإنترنت يصير غير ذي معنى إلا إذا وُجِدَ في مناخ علمي وتكنولوجي وعقلاني وضمن الأولويات المطلوبة عند الشعوب والدول، وبدون استراتيجية محددة لا قيمة للإنترنت"المهدي المنجرة
"إذا كان شعب فيه 60% من نسبة الأمية و50% يعانون من فقر دم كيف تطلب منه أن يتذوق لوحة لهذا الفنان أو ذاك ؟" المهدي المنجرة
"المقصود بالعولمة هو الاستعمار الجديد الشمولي، استعمار بدون لون وبدون راية وبدون جواز، تقف وراءه الولايات المتحدة الأمريكية، التي تهدف إلى تشتيت مجتمعات العالم الثالث أكثر مما هي مشتتة، والعولمة-على عكس ما تنادي به من انفتاح- هي الانكماش الحقيقي، لأنها تسعى إلى تطويق حركة الآخر بتوجيه كيان واحد هو الولايات المتحدة الأمريكية، ومن ثم فإن العولمة في واقع الأمر هي الأمركة، وما دون هذا المفهوم يعد تزيبفا وخداعا حتى يتسنى للعولمة تحقيق مآربها المرتبطة في الحقيقة بالأخلاق وليس بالاقتصاد كما يُدَّعَى، فالحضارات اليهودية-المسيحية ترمي من وراء العولمة إلى فرض قيمها وأخلاقياتها وأسلوب حياتها على الحضارات غير اليهودية وغير المسيحية كحضارة عالمنا الإسلامي، وما الاقتصاد إلا واجهة لإخفاء المأرب الحقيقي للعولمة الكامن في النفوذ إلى حياة المجتمعات لاستمرار بسط الهيمنة والتحكم" المهدي المنجرة
"أقول بكل صراحة أن درجة الانحطاط بلغت مستوى كبيرا، لا فيما يخص التلفزة، ولا فيما يخص الإذاعة" المهدي المنجرة 
"ألجأ أحيانا للتلفزة المغربية وأكتفي بتتبع جزء بسيط من نشرة أخبار القناة الأولى، أما القناة الثانية فلا تدخل بيتي ولا أراها" المهدي المنجرة 

"يكفيني هذا عن رؤية التلفزة والإذاعة وللأسف حتى عندما تتناول التلفزة موضوعا نجد المرجعية تعود دائما للأجنبي أو لبرامج أجنبية أو لنقاش أجنبي، وكأن هذه البلاد المسكينة ليست لها أية وسائل وأي فكر وأي إبداع" المهدي المنجرة 
"كان للإعلام الدور الأساسي والمباشر لنفاذ العولمة إلى مجتمعات دول الجنوب عن طريق الغزو الإعلامي وما رسبه من أفكار دعائية عن العالم الغربي، الشيء الذي أدى إلى تفشي ظاهرة الاستلاب الفكري والانسلاخ الثقافي، واستبدال ثقافتنا وأفكارنا بثقافة وأفكار الغير، وللأسف ساهم إعلام هذه الشعوب في تكريس هذه الظاهرة، هذا من جهة، ومن جهة أخرى فإن العولمة تم تحضيرها مع بعض رؤساء حكومات العالم الثالث والطبقات المستغلة لاستقلال بلدانها، وكذا بعض النخب الثقافية المرتزقة التي مهدت وسهلت عملية اختراق العولمة لمجتمعاتنا حتى تحمي نفسها ومصالحها على حساب شعوبها" المهدي المنجرة   
"لم ينعم الأفارقة بعد بخيرات إفريقيا، لأن الموارد الطبيعية لم تُسْتَغَّلْ لصالح الشعوب الإفريقية، بل لصالح المرتزقة والشركات المتعددة الجنسية، وبعض المستثمرين الذين يدعون أنهم أفريقان ويملكون المزارع ويتاجرون بواسطة عقود في الخير الإفريقي" 
المهدي المنجرة   
"ميثاقا العصبة والأمم المتحدة هما نتاج حضارة غربية مسيحية-يهودية، فالميثاق الأممي لم تحضر توقيعه كافة بلدان العالم، وهو اليوم أصبح عبارة عن وثيقة غربية، صالحة فقط للحفظ داخل أرشيفات متحف لاستخدامها عند الاقتضاء في الأبحاث حول أركيولوجيا العلاقات الدولية" المهدي المنجرة
"إسرائيل تمتلك دياسبورا* للمعلومات منتشرة عبر أرجاء العالم، وشبكات أخطبوطية مخابراتية واتصالاتية وإعلامية ومالية، تحققها عبر الالتحام مع الولايات المتحدة الأمريكية التي تسخر أقمارها الاصطناعية للتجسس على الدول خدمة لإسرائيل، إنهم شعب يجتهد من أجل أحلامه وإن كانت خُرَافة، فهم يستنفرون جهودهم ويحشدون العدة والعتاد بدعم غربي طبعا، للوصول إلى المناصب العليا النافذة في كل المجتمعات، فأغلب مراكز الدراسات الإستراتيجية بأوروبا وأمريكا يترأسها مسؤولون ذوو أصول يهودية، ويسيطر اليهود سيطرة كاملة على أكثر من 220 صحيفة يومية ومجلة أسبوعية أو شهرية أو دورية في أمريكا، ويكفينا مثالا الرموز الكبرى للصحافة الأمريكية (نيويورك تايمز) و (واشنطن بوست)" المهدي المنجرة   
"أماط التاريخ العربي المعاصر في مجال الدفاع، عن حقيقة استخدام الحكومات العربية للأسلحة ضد شعوبها، بدل استخدامها للدفاع عن المصالح والمقدسات، وهذا ما يفسر الغياب التام لأية سياسة تنسيقية بين الدول العربية على هذا المستوى، ولا وجود لأية مؤسسة أو حلف أو مشاريع موحدة بالمنطقة، بل إن مشاريع الدفاع الوحيدة بالمناطق العربية أجنبية" المهدي المنجرة
"إن عنصر الميتولوجيا يجب أن يؤخذ بعين الاعتبار في تحليل أبعاد السياسة الدولية لبعض الدول كالولايات المتحدة الأمريكية، لأنها من عينة القوى العظمى المؤمنة بالحروب كمبرر للوجود وكلغة تتماشى مع ما تحتكره من آليات القوة، أما السلام في عقيدتها فهو إرادة الضعفاء، وخيار يرتكن إليه غير القادرين أو العاجزين عن الارتماء في ساحة الوغى"المهدي المنجرة
"الغرب متغطرس ثقافيا لأن فضاءه الزمني التاريخي محدود، حين تذهب إلى العراق أو الصين أو إلى أمريكا الجنوبية ثمة ثقافة متجذرة ومتطورة، في الولايات المتحدة تجد بالمقابل الأكلات السريعة (الفاست فود)، إن التقدم العلمي لا يعني آليا امتلاك ثقافة التواصل مع الآخر، أنا أعتقد أن العالم يعيش حالة انفجار، وهنا أعود لتعبير ‘الانتفاضة’، فالانتفاضة انفجار يحدث حين يبلغ السيل الزبى، ثمة ظلم هائل في العالم، ومن اللازم إيجاد الحلول كي يكون كل الناس رابحين وكي لا يكون هناك خاسر" المهدي المنجرة
"إن عبارة «الحرب الصليبية» التي تبناها بوش الابن في خطابه وإن بصورة عابرة فهي تبين ما ذهب إليه من قبله ابن خلدون حين قال بأن القوي يفرض على الضعيف المنهزم قِيَمَهُ وَعِبَارَاتِهِ وَلُغَتِهِ، وهذا الأمر ينطبق على دول الجنوب وينطبق أيضا على نظام الأمم المتحدة الذي أثبت صراحة سيره هو الآخر صوب نهايته" المهدي المنجرة
"إن التعليم مرآة المجتمع في وقت معين، كما يعد مبلورا للرؤى والمقاصد والأهداف، إنه شمولي، وشموليته هاته تحتاج إلى رؤية ونظرة مستقبلية، لما له من أهمية وبالغ الأثر على الأجيال الصاعدة، وهذا ما يسمى بالتعاضد في الزمن، والتضامن مع الأجيال معناه المشاركة والمساهمة في بناء الرؤية، وليس خطة مفروضة من لدن خبراء أجانب كخبراء البنك الدولي أو من يعتقد نفسه خبيرا" المهدي المنجرة
"تسارع التاريخ الناتج عن انفجار المعرفة في لحظة تتضاعف فيها المعرفة الكلية للبشرية حاليا (عشرة آلاف سنة من التاريخ) كل سبعة أعوام أو ثمانية، يتم نشر أكثر من ألفي كتاب في اليوم، ومليوني مقال علمي في السنة وذلك على صفحات 60.000 مجلة متخصصة، أي ما يعادل مقالا في كل 15 دقيقة، وإذا نحن أردنا استعمال خطاب الفيزياء النووية فسنقول أن 'نصف حياة' المعرفة العلمية يُقدر بسبع سنوات، هذا يعني أن كل شخص (كيفما كان) لا يجدد معارفه خلال سبع سنوات يسقط في شبه أمية علمية" المهدي المنجرة 
"الانتخابات ليست حرة في أي بلد من بلدان العالم العربي، يجب على عدد من أفراد النخبة الثقافية العربية التخلص من كثير من عقدهم ورفع استلابهم الثقافي الموروث منذ العهد الاستعماري إذا كانوا يتمنون فعلا الانخراط في تنمية الديمقراطية وتطورها في بلدانهم"المهدي المنجرة 
"تعتمد الفرنكفونية على مركب النقص فينا، أكثر مما تعتمد على التعاون الثقافي الحقيقي، ففي الوقت الذي تأتي فيه وزيرة الفرنكفونية في فرنسا، للدفاع عن الفرنكفونية في المغرب العربي، علينا أن نتذكر مواقف فرنسا فيما يخص تعليم اللغة العربية، لأزيد من مليون من أبناء المهاجرين..إن الأمر لا يتعلق بتعاون ثقافي، وبانعدام الرغبة في الانفتاح، بل بسياسة هيمنة تريد أن تتدثر بلبوس التعاون والانفتاح، سأظل أرفض الفرنكفونية..وفي رأيي الفرنكفونية ينبغي أن تُقَاوَمَ وتُوَاجَهَ لكي يتم دفنها، ودفنها على ما أظن آت وهو في الطريق، وبالتأكيد هناك فئة انسلخت عن واقعها، وتغربت بالتمام، وصارت لا هي بالعربية الأفريقية المسلمة، ولا هي بالأوروبية المسيحية، ولكنها فئة قليلة العدد، إلى الحد الذي لا يُقَامُ لها فيه أي اعتبار، إن فرنسا تقع الآن تحت هيمنة أقوى بكثير من هيمنتها علينا، وهي الهيمنة الأنجلوسكسونية..فإذا أخذنا حاليا الإحصائيات، سنجد أن اللغة الفرنسية تأتي في المرتبة الثامنة عالميا..فلغة هذا وضعها العالمي، لا يمكنها أن تفرض نفسها منطقيا على شعوب لا تربطهم بها أية علاقة، فعلى مستوى الإنتاج العلمي، ليس هناك مرجع علمي فرنسي حقيقي، إن لم يكن مبنيا على مراجع إنجليزية أو يابانية، لذلك أقول بأن الفرنكفونية لا أفق لها، وليست في مستوى الرهان الذي وضعت نفسها فيه، فانهيار الفرنكفونية أمر حتمي، والمسألة مسألة وقت، هل 10 أو 15 سنة؟، لكن المؤكد أن الفرنكفونية ستنهار" المهدي المنجرة
"لا أقبل من أي أحد أن يقول إنها قضية بيداغوجية وأن لنا مشاكل وأن التعريب صعب، وصعب أن نستعمل اللغة العربية في تعليم الكيمياء والبيولوجيا، فهذا كلام لا أساس له، لأن التجارب في العالم بأسره برهنت أنه بدون الاعتماد على اللغة الوطنية، وبدون لغة الأم في تعليم العلوم، لن يكون هناك تقدم حقيقي، وأستطيع أن أقدم لك نماذج من كوريا وتايوان واليابان وماليزيا والصين وغير ذلك، هناك ضغط من الخارج، وتخوف من نخبة معينة لها مناصبها ووظائفها، وحياتها كلها مبنية على اللغة الأجنبية، فالاستعمار كان واضحاً.. راح الاستعمار وخلف أفراداً معينين قائمين بالعمل.. وأظن أنه لم يتبق وقت للكلام في هذا الموضوع، لأنها ليست قضية تقنية أو فنية، يجب أن نتفق أنها قضية سياسية" المهدي المنجرة
"أكبر استعمار يواجه المغرب الآن هو الاستعمار الثقافي والحضاري، ووجود نخبة معينة درست في فرنسا وهي الآن تستولي على القرار في كل مكان" المهدي المنجرة

"إن هذا التصور الجيوسياسي الثقافي للفرنكوفونية سهَّل المحافظة على إفريقيا يعني لصالح فرنسا، وأخر تكتلها، فهو يروج لتنمية التخلف بإفريقيا، ويشجع التسول بالصدقة الملفوفة داخل غطاء المساعدات" المهدي المنجرة
"الدول المتخلفة ليست هي التي  ليس لها النفط أو الغاز.. الدول المتخلفة هي  التي لها فنانوها وتعيش بدون فن، هذا هو التخلف وليس شيئا آخر، الفن بمفهوم الجماليات هو أيضا في التركيب العقلاني، في التعامل مع الجمال، أي واحد يعيش بدون جمال هو بالنسبة لي إنسان ميت حي، وإذا أردت أن ترى ما هي الحرية وحقوق الإنسان وماهي الديمقراطية، تحكم في الطريقة التي تتعامل فيها البلاد مع الفن وبالخصوص المسؤولين، إذا أردت أن تجد الخلل أنظر من يشجع البشاعة" المهدي المنجرة
"إن صندوق النقد الدولي والبنك العالمي هما أخطر مؤسستين على حاضر ومستقبل بلداننا، وقد كانوا كذلك من ذي قبل، لكن الدول التي تلجأ إليهما هي التي يجب توبيخها ربما أكثر من تلك التي تقبل طلبها، خطر هاتين المؤسستين يتمثل في نماذج التنمية التي تفرضها والتي ترهن استقلال الدول المتلقية للمعونات، ولعل الخمسين سنة الماضية كافية لتوضيح النتائج السلبية التي كانت هاتين المؤسستين ورءاها، فالحكومات التي لا مصداقية لها عند شعوبها، تلتجئ إلى هاته المؤسسات كي تساعدها للحفاظ على السلطة وضمان (الاستقرار- استقرار مَنْ ولـِمَنْ وَبِأَيِّ ثمن؟) هذا هو السؤال"المهدي المنجرة  
"لأول مرة في تاريخ البشرية، يستطيع الإنسان أن يدمر ذاته، ويدمر نوعه، إما بواسطة القوى التدميرية للأسلحة المتطورة، وإما بواسطة الاختلالات البيئية للتصنيع السائب، إن التحولات البيئية التي حصلت خلال المائتي سنة الأخيرة، أي العصر الذهبي للثقافة والحضارة الغربية، وذلك منذ تحرير الطاقة انطلاقا من المتحجرات قد أحدثت أضرارا أكثر من كل التحولات الأخرى منذ بداية الحياة على الأرض، والتي تعود إلى أكثر من أربعة ملايير سنة" المهدي المنجرة 
"السياحة والاستثمار في البنى التحتية جميل لكنه لا يُعطي السكان شيئا إضافيا، لكل أفضلياته: التجميل للخارج أو تجميل الدكان من الداخل، لكن بغض النظر عن ذلك فإن المساحيق لم تعط يوما أكلا طيبا" المهدي المنجرة
"أنا شخصيا أحترم العديد من الشخصيات التي تناضل داخل الأحزاب السياسية، لم أنخرط يوما في حزب سياسي ولم أصوت يوما في استحقاق انتخابي أو في استفتاء لأن الظروف الموضوعية لم تكن متوفرة، المشكل مشكل مصداقية ونزاهة وتناسق بين القول والفعل" المهدي المنجرة  
"لنا الإعلام الذي نستحق، الإعلام الذي يترجم مستوى الأمية لدينا، ليس الأمية على مستوى القراءة والكتابة، وإنما الأمية بصفة عامة السياسية والخلقية وغير ذلك، الإعلام هو من مؤشرات النمو الاقتصادي، وله علاقة مباشرة بالقدرة الشرائية، له علاقة بالتنمية الاقتصادية، وبتوزيع الثروة في بلد معين، وللإعلام أيضا علاقة بالسياسة الخارجية وبالتبعية" المهدي المنجرة
"سندخل في سنة 2014 ومازال البعض يظن أن السيارة وسيلة لإظهار المستوى المعيشي والافتخار، وليست وسيلة للنقل! ومازال البعض يظن أن الملابس وسيلة للإغراء و إظهار النفس، و ليست مجرد سترة للنفس! ومازال البعض يظن أن المنازل مكان للتفاخر على الضيوف ولفت الانتباه، وليس مكاناً للعيش! ومازال البعض يحكم على الناس من خلال مظاهرهم ونسى أن هناك قلب وهناك عقلنحن نعيش في مجتمع غارق في حُب المظاهر" المهدي المنجرة 
"إن الحرية يعيشها الإنسان ويؤدي ثمنها، وهي مثل النبات يجب دائما مدها بالماء لتعيش، إذن الحرية مصدرها الشخص وتنمو بالتربية والتعليم" المهدي المنجرة
"الخطر الكبير الذي يواجهه العالم اليوم هو الهيمنة الثقافية التي يدفع بها مسلسل العولمة ويشجعه" المهدي المنجرة
"أرفض الانطلاق من أوروبا لتحديد مفهوم الحرية، إن الحرية عمرها من عمر الإنسان، وهذا الأخير له أكثر من 300.000 سنة على وجه الأرض، والحضارة الموجودة والمكتوبة لها أزيد من 10 آلاف سنة من العمر، ومع كل هذا نأتي وننطلق من أوروبا للتأريخ للتاريخ، إنه الاستلاب العقلي ومركب النقص اللذين ابتلينا بهما" المهدي المنجرة
"الحرية لم تتبناها أوروبا أو أمريكا، إنها تراكم إنساني منذ آلاف السنين، إن الغرب هو الذي حارب الحرية، ولم يـُحْدِثْ فيها تراكما، هو من تسبب في قتل ملايين الهنود في أمريكا، إن الحضارة الإنسانية لها أكثر من عشرة آلاف سنة وآثارها موجودة في النيبال وفي العراق، تاريخ الثورة الأمريكية لا يتجاوز 200 سنة، أما التراكم الإنساني فأقدم من ذلك بأضعاف مضاعفة" المهدي المنجرة
"الذلقراطية عنصر تركيبة خماسية تضم الجهلقراطية والفقرقراطية والشيخوقراطية والمخزنقراطية  (بالنسبة لحالتنا بالمغرب) هي التي أفرزت مـُجْتَمِعَةً التخلفقراطية" المهدي المنجرة
"إن ما ينقصنا هو مناخ الحرية، فبدون هذه الحرية لا نستطيع فعل أي شيء، لأنها حاجة طبيعية ضرورية لا غنى عنها" المهدي المنجرة
"حين تتشكك في المصداقية فلا شك أنك ستتشكك في جدوى العمل الرسمي، وفي بعض المستقبل، ويهتز أساس القناعة.. المصداقية كلمة عظيمة، بل مدهشة" المهدي المنجرة
"الأساتذة هم الصدمة الكبيرة في حياتي، فتسعون بالمائة منهم مرتزقة وباعوا أنفسهم بثمن بخس" المهدي المنجرة
"إن الحكام العرب إنما يهدرون أموالنا في شراء أسلحة لن يستخدموها في شيء، وإذا استخدموها فسوف يقتلون بها شعوبهم"المهدي المنجرة
"لا توجد أي دولة في العالم انطلقت في المجال التكنولوجي دون الاعتماد على اللغة الأم" المهدي المنجرة
"الفقر هو الشيء الوحيد الذي له مستقبل في المغرب"  المهدي المنجرة
"ليست الحياة بسطوحها بل بخفاياها، ولا المرئيات بقشورها بل بِلُبَابِهَا، ولا الدين بما تظهره المعابد وتبنيه الطقوس والتقاليد بل بما يختبئ في النفوس ويتجوهر بالنِّيَّاتِ، ولا الناس بوجوههم بل بقولبهم"جبران خليل جبران
"لا تنس وأنت تعطي أن تدير ظهرك عمن تعطيه  كي لا ترى حيائه عاريا أمام عينيك" جبران خليل جبران
" لا تحارب العالم  من أجل إنسان لا يستطبع محاربة كبرياءه من أجلك "جبران خليل جبران
"الإنسان مخير فيما يعلم ..مسير فيما لا يعلم ..وهو يزداد حرية كلما ازداد علما" مصطفى محمود
" إذا أرادت الأقدار أن تفسد إنسان أعطته كل ما يتمنى" مصطفى محمود
"لا أحد ينكر أننا في زمن التكنولوجيا الصماء أصبحنا أغبياء" مصطفى محمود
"المصلحة الشخصية هي دائما الصخرة الذي تتحطم عليها أقوى المبادئ " توفيق الحكيم
"ليس العقل ما يميز الإنسان عن الحيوان ولكن الضمير" توفيق الحكيم
"إن عقل المرأة إذا ذَبُلَ ومات فقد ذَبُلَ عقل الأمة كلها ومات" توفيق الحكيم
"أملي أكبر من جهدي، وجهدي أكبر من موهبتي، وموهبتي سجينة طبعي، ولكني أقاوم" توفيق الحكيم
"مشكلة الإنسانية، بل مشكلة الحياة كلها هي وجود طائفتين: طائفة تصنع، وطائفة تستغل" توفيق الحكيم
"الحرية هي ذلك التاج الذي يضعه الإنسان على رأسه ليصبح جديرا بإنسانيته" نجيب محفوظ
"الوقاحة هي أن تحادثني وتبتسم لي وقد أكلت من لحمي حتى جف لسانك، والاستهانة هي أن أعلم بكل ذلك وأبتسم لك" نجيب محفوظ
"ما أجمل الغرباء حين يصبحوا أصدقائنا بالصدفة، وما أحقر الأصدقاء حين يصبحوا غرباء فجأة" نجيب محفوظ
"إذا لم ينقرض الجهل من بلداننا سيأتي السياح للتفرج علينا بدل الآثار" نجيب محفوظ
"أتحدى إسرائيل أن تفعل بنا مثلما فعلنا بأنفسنا" نجيب محفوظ
"السياسيون لا يبالون أن يقتلوا الأنبياء إذا وجدوهم يقفون عقبة في طريقهم إلى الكراسي" علي الوردي
"نحن لا نتذكر الماضي لـجماله، ولكن لبشاعة حاضرنا" علي الوردي
"الفقير الجائع يكاد لا يفهم الحقيقة إلا على شكل رغيف" علي الوردي
"لو خُيِّرَ العرب بين دولتين علمانية ودينية لصوتوا للدولة الدينية وذهبوا للعيش في الدولة العلمانية" علي الوردي
"لا أحد يستطيع ركوب ظهرك إلا إذا كنت منحنيا" المناضل الأمريكي مارتن لوثر كنج
"أعترف لكم بأن المرء إذا لم يكتشف شيئا بإمكانه الموت دفاعا عنه، فهو غير جدير بالحياة" المناضل الأمريكي مارتن لوثر كنج
"لستَ فقط مـُحَاسَباً على ما تَقُولُ، أَنْتَ أيضا مـُحَاسَبٌ على ما لم تَقُلْ حين كان لا بد أن تَقُولَهُ" المناضل الأمريكي مارتن لوثر كنج
"إن حققت النصر فليس مطلوبا منك أن تُبرر ذلك وإن هُزمت فمن الأفضل ألا تكون موجودا لتبرر ذلك"
أدولف هلتر
"ما يُصمم جيدا يُقال بوضوح، والكلمات التي تعبر عنه تجري على اللسان بسهولة، إذن قبل الكتابة يجب على المرء أن يتعلم كيف يفكر" السياسي الفرنسي لويس أنطوان دو سان جوست
"جميع الفنون أنتجت أعاجيبها، أما فن الحُكْمِ فلم ينتج غير الوحوش" السياسي الفرنسي لويس أنطوان دو سان جوست
"العبقرية واحد في المائة إلهام وتسعة وتسعون في المائة عرق" المخترع الأمريكي توماس إديسون
"المعرفة وحدها لا تكفي يلزمها التطبيق، الإرادة وحدها لا تكفي يلزمها الفعل" أعظم أدباء ألمانيا جوته
"لا شئ ينهك المرء ويضيع وقته أكثر من التردد في اتخاذ القرارات" الفيلسوف البريطاني برتراند راسل
"شئ مؤسف أن ندعوا البعض منا إلى التمسك بالمثل العليا أمام الناس ثم نلتمس الأعذار في تطبيقها على أنفسنا"  الكاتب الناقد الساخر والمؤرخ الإسكتلندي توماس كارليل
"لكل إنسان ثلاث طباع  طبعه الحقيقي، والطبع الذي يظهر به أمام الناس، والطبع الذي يعتقده في نفسه " الكاتب والناقد والروائي الفرنسي ألفونس كار
"لا أحد يتحدث عنا في حضورنا بالطريقة التي يتحدث بها عنا في غيابنا، الوحدة بين البشر ليست مبنية إلا هذا الخداع المتبادل" الفيزيائي والرياضي والفيلسوف الفرنسي بليز باسكال
"إذا أراد الله أن يَظْهَرَ للجياع فلن يجرؤ على ذلك إلا على شكل طعام" المهاتما غاندي
"من يزرع الفضيلة عليه ألا ينسى سقيها مرارا" الفيلسوف الصيني كونفوشيوس
"الصمت صديق لا يخون أبدا" الفيلسوف الصيني كونفوشيوس
"القسوة هي علاج الكبرياء المجروح" الفيلسوف الألماني فريدريك نيتشه
"هل تريد حياة سهلة؟ ابق دائما بالقرب من القطيع وانس نفسك فيه" الفيلسوف الألماني فريدريك نيتشه
"في الانتقام والحب المرأة أكثر وحشية من الرجل" الفيلسوف الألماني فريدريك نيتشه
"كل كلمة هي حُكْمٌ مُسْبَقٌ" الفيلسوف الألماني فريدريك نيتشه
"ليس الشك من يجعل المرء مجنونا، بل إنه اليقين" الفيلسوف الألماني فريدريك نيتشه
"إذا جعلت من نفسك دودة أرض، فلا تتفاجأ إذا ما تم سحقك بالأرجل" الفيلسوف الألماني إيمانويل كانط
"الحياة هي عبارة عن منفى قصير" الفيلسوف اليوناني أفلاطون
"ليس هناك شيء أكثر نفعا من العيش بسلام، التحدث قليلا مع الآخرين وكثيرا مع أنفسنا" الفيلسوف الروماني لوكيوس أنّايوس سينيك

"تثبت التجربة أن الذي لا يثق في أحد لن يخيب أبدا" الرسام الإيطالي ليوناردو دافنتشي

روابط بنفس المدونة تُحِيلُ إلى مواضيع لها علاقة بالمفكر المهدي المنجرة رحمه الله:
العولمة أو الأمركة هي الإرهاب الحقيقي وأدواتها هم المثقفون المرتزقة
المهدي المنجرة مدرسة للصدق والوفاء والوطنية
هوامش:
دياسبورا: كلمة يونانية استخدمها اليهود الهلينيون للتعبير عن الشتات، إشارة إلى الجماعات اليهودية التي كانت تعيش مشتتة بين شعوب العالم.
المراجع:
1-الحرب الحضارية الأولى مستقبل الماضي وماضي المستقبل-المهدي المنجرة-الناشر عيون- الدارالبيضاء-المغرب-الطبعة الأولى 1991
2-القدس رمز وذاكرة-المهدي المنجرة-الناشر دار وليلي للطباعة والنشر- مراكش-المغرب-الطبعة الأولى 1996
3-المهدي المنجرة في حوار مع مجلة عالم التربية حول قضايا التربية والتعليم بالمغرب العدد 2 و 3 سنة 1996
4-عولمة العولمة-المهدي المنجرة-منشورات الزمان-المغرب 1999.
5-'الفرنكوفونية أو الاستعمار الجديد'-المهدي المنجرة- مقال نشر في مجلة الفرقان المغربية - العدد 20 - السنة السادسة
6-حوار التواصل من أجل مجتمع معرفي عادل-المهدي المنجرة-الناشر النجاح الجديدة- الدارالبيضاء-المغرب-الطبعة السابعة 2001
7-من المهد إلى اللحد-المهدي المنجرة-الناشر النجاح الجديدة الدار البيضاء-المغرب- الطبعة الثالثة 2003.
8-انتفاضات في زمن الذلقراطية-المهدي المنجرة-الناشر النجاح الجديدة- الدارالبيضاء-المغرب- الطبعة الثالثة 2006
9-قيمة القيم-المهدي المنجرة- الناشر النجاح الجديدة -الدار البيضاء-المغرب -الطبعة الأولى 2007

10-الإهانة في عهد الميغا إمبريالية-المهدي المنجرة-المركز الثقافي العربي-الدار البيضاء- المغرب 2007

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق