ابن آدم عبارة عن مرحاض متنقل

يَا مُظْـــهِــــرَ الْكِـــبْـــرِ إعْجَــــــــــابًا بِصُورَتهِ      أَبْصِـــــرْ خِـــــــلاَكَ فَإِنَّ النَّتـــــْنَ تَـــــثْــــــرِيبُ
لَوْ فَــكَّــــرَ النَّــــــــــــــاسُ فِيمَا فِي بُطُــونِـهِمْ     مَا اسْتَشْعَرَ الْكِــبْـرَ شُــبَّانٌ وَلا شِـــيبُ
هَلْ فِي ابْنِ آدَمَ مِثْلُ الـــــرَّأْسِ مَكْـــــرُمَةً     وَهْوَ بِـخَمْسٍ مِنَ الأَقْــــــذَارِ مَضْــرُوبُ
أَنْـــــــفٌ يَسِيلُ وَأُذُنٌ رِيـحُــــــــــهَا سَهِــكٌ     وَالْعَـــــيْــنُ مُــــــــرْمَصَةٌ وَالثَّـــغْـــــــــرُ مَلْعُــــوبُ
يَا ابْنَ التُّرَابِ وَمَأْكُولَ التُّرَابِ غَدًا      أَقْصِــــــــرْ فَإِنَّكَ مَــــــــأْكُـــولٌ وَمَشْــــرُوبُ
*خطب أحد المتفوهين في جمع من الناس الساكتين فارتج واختلط عليه شعبان برمضان، إذ ما إن بلغ 'أما بعد' حتى لزم الصمت وبقي متحيرا، فنظر من حوله، فإذا بشخص ينظر إليه بإمعان، فقال له: لعنة الله عليك، ترى ما أنا فيه وما فتئت تحذق في ببصرك.
*رأى الناس الأعمش مستغرقا في الضحك، فتعجبوا من أمره، فقال لهم: أتدرون مما أضحك؟ قالوا لا، قال: إني كنت قاعدا في بيتي، فأَخَذَتْ إبنتي تتأمل في وجهي، فقلت لها: يا بنية لما تنظرين في وجهي؟ فقالت: أتعجب من رضا أمي بك.
*بينما كان إمام يصلي بقوم صلاة التراويح في ليلة من ليالي رمضان، ولما تلى في سورة يوسف: "وقالت امرأة العزيز"، أخطأ في القراءة فركع، فأفلتت منه ضرطة عظيمة اهتزت لها جنبات المسجد، فقال أحد المصلين من خلفه: "الآن حصحص الحق".
*خطب مصعب بن حيان خطبة نكاح، فاختلط عليه الأمر وقال للتتثبت: لقنوا موتاكم لا إلاه إلا الله، فانفجرت غضبانة في وجهه أم العروس: ألا عجل الله بموتك يا عدو الله! ألهذا دعوناك؟
*وقفت امرأة عجوز بين يدي جحا القاضي في قضية تهمها، فأمرها جحا أن تقسسم اليمين، ثم سألها: كم سنة عمرك؟ فقالت العجوز: إذا كنت ستأسلني عن عمري فلم تأمرني بأن أقسم بالله العظيم؟
*قال رجل لإمرأته الحمد لله الذي رزقنا ولدا طيبا، قالت: ما رُزِقَ أحد مثلما رُزِقنا، فدعياه فجاء مسرعا، فقال الأب: يا بني من حفر البحر؟ أجاب الولد: موسى بن عمران، ثم سأله مرة أخرى الأب: ومن بلطه؟ أجاب الولد: محمد بن الحجاج، فشقت المرأة جيبها ونثرت شعرها وأقبلت تبكي، فقال الأب: ما بالك؟ فقالت: ما يعيش إبني مع كل هذا الذكاء.
*قيل لمزبد: اصبر فالفرج قريب، فقال: خوفي من أن يجيئ الفرج فلا يراني ويعود مسرعا من حيث أتى.
*نام مزبد مرة في المسجد فدخل رجل فصلى، فلما فرغ الرجل قال: يا رب إني أصلي وهذا نائم، فقال مزبد: يا فُضُولِي سل ربك حاجتك ولا تـُحَرِّشْهُ علينا.
*جاء أحدهم بِبَنَّاءٍ ليبني له دارا، فأخذ البناء يُشير عليه ويقول: هنا نبني غرفة، وهنا إيوانا، وهنا بيت مؤونة، وفيما هو كذلك ينتقل من مكان إلى آخر مزهوا بنفسه خرجت من دبره ريح صرصار عاتية، وعلى الفور قال صاحب الدار: وهنا نبني مرحاضا.
*وقف سائل على باب دار بخيل وهو يأكل، فقال السائل: يا أخي المسلم، فأجاب البخيل: فلا أنساب بينهم يومئذ ولا يتساءلون، فقال السائل: ارحمني، فقال البخيل: نحن إلى رحمتك أحوج منك إلى رحمتنا، فقال السائل: اسمع كلامي، فقال البخيل: 
لَقَدْ أَسْمَعْتَ لَوْ نَادَيْتَ حَيّاً     وَلَكِنْ لاَ حَيَاةَ لِـمَنْ تُنَادِي
وَلَوْ نَاراً نَفـَــــخْتَ بِهَا أَنَارَتْ      وَلَكِنَّكَ تَنْفَـــــــــــخُ فِي رَمَـــــــــادِ
*زار جحا قومه في مرضه، وأطالوا الجلوس عنده، فلما ضجر من طول مكوثهم عنده أخذ وسادته وقام وقال لهم: شفى الله مريضكم، قوموا واذهبوا لأشغالكم.
*تزوج أحدهم امرأة حسناء فلم تمض على زواجهما ثلاثة أشهر حتى ولدت له ولدا، فاجتمعت النساء لأجل تسميته، فاختلفن بينهن في تسميته، فتدخل الرجل وقال لهن: الأحسن أن تسموه سَبَّاقاً، فقلن: لماذا؟ قال: لأنه قطع مسافة تسعة أشهر في ثلاثة شهور.
*دخل جحا على أمه وهي في النزع فقال لها: كيف حالك يا أماه؟ جعلني الله فداك، قالت: إنني في الموت، فقال: إذن لا جعلني الله فداك، فقد كنت أظن أن في الأجل فسحة.
*اشتاق الناس إلى وعظ جحا، وأجبروه على أن يصعد فوق المنبر ويعظهم، فصعد وقال: أيها الناس احمدوا الله الذي لم يجعل للجِمَالِ أجنحة، وإلا كانت تطير وتنزل على بيوتكم فتهدمها فوق رؤوسكم.
*وقال أبو دلامة يهجو نفسه:
أَلاَ أَبْلِــــغْ لَــــــدَيْــــكَ أَبَا دُلاَمَـــــــــــهْ      فَلَسْتَ مِنَ الكِرَامِ وَلاَ الكَرامَهْ
جَمَعْتَ دَمَامَةً وَجَـمَـعْتَ بُــــؤْساً      كَــــذَلِكَ اللُّـــــــــؤْمُ تَتْبَعُهُ الدَّمَــامَـــهْ
إِذَا لَبِسَ العَمَـــــامَةَ قُلْتَ قِــــــــــرْداً      وَخِــــــنـْـــــــــزِيراً إِذَا نَـــــــزَعَ العِـــــــمَـــامَهْ
فَإِنْ تَكُ قَدْ أَصَبْتَ نَعِـــيمَ دُنْيَا      فَلاَ تَفْــــــرَحْ فَقَدْ دَنَتِ القِيـَّـــــــامَهْ
*قال أحد الأدباء: أمور ثلاثة عجلت هرمي: أولها أن يحضر كل الضيوف دعوتك ماعدا واحداً تضطر إلى انتظاره، ثانيها أن تضع زوجتك الصحون على المائدة وابنك الذي أرسلته ليأتي ببعض الحاجات من السوق ما يزال غائباً، وثالثها أن يذهب ضيوفك جميعاً إلا واحداً، إنه ذلك الذي سكت طوال السهرة فلما أراد أن يودعك عند الباب بدأ يتكلم، وتشعر وهو يحدثك أن حديثه ليس له نهاية.
*تعهد جحا أن يعلِّم حمار السلطان اللغة الإنجليزية خلال 20 عاماً، وكان منطقه يعتمد على استخدام نظرية الإحتمالات، فجاءت إحتمالاته كالتالي : بعد 20 عاماً سيحدث غالباً واحد من ثلاثة على الأقل: أن يموت السلطان، أو يموت الحمار، أو يموت جحا.
*قالت الأوائل: أحق الناس بلطمة من إذا دُعِيَ إلى طعام اصطحب معه شخصا آخر، وأحق الناس بلطمتين من إذا قيل له: اجلس ها هنا، قال: بل أجلس هناك، وأحق الناس بثلاث لطمات من إذا قيل له: كل، قال: ما بال صاحب البيت لا يأكل معنا.
*قال ابن الحجاج يهجو بخيلا  كثر ذهابه وإيابه داخل بيته دون أن يطعم ضيوفه:
يَا ذَاهِــــــــــــبـــــــــــاً فِي دَارِهِ آتِـــــــيّــــــــــــــــــــاً     مِنْ غَـــــــيْرِ مَا مَعْنىً وَلاَ فَـــــــــــــــائِدَهْ
قَدْ جُنَّ أَضْيَافُكَ مِنْ جُوعِهِـــــمْ      فَاقْـــــــــــــــرَأْ عَلَيْهِـــــمْ سُورَةَ الـمَــــــائِدَهْ
*وقال بعض الشعراء في القراءة والمطالعة:
نِعْمَ الأَنِيسُ إِذَا خَلَوْتَ كِـــــتَابُ     تَلْهُو بِهِ إِنْ خَانَكَ الأَصْــحَابُ
لاَ مُفْـــشِيّاً سِــــــــــرّاً إِذَا اسْتَــوْدَعْتَهُ     وَتُفَــــادُ مِنْهُ حِــــكْمَةٌ وَصَـــــــــــوَابُ

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق