كل عام وأنت هكذا أيها الإنسان المهدور

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق