لغتي هي العربية

"اللغة العربية من أغنى لغات العالم بل هي أرقى من لغات أوروبا، لأنها تتضمن كل أدوات التعبير في أصولها، في حين أن الفرنسية والإنجليزية والإيطالية وسواها قد تحدرت من لغات ميتة، وإني لأعجب لفئة كثيرة من أبناء الشرق العربي يتظاهر أفرادها بتفهم الثقافات الغربية ويخدعون أنفسهم ليُقال عنهم أنهم متمدنون!!!"المستشرق الإسباني فيلا سبازا
-قال ابن عطاء الله السكندري: العَطاءُ من الخَلْقِ حِرْمَانٌ والـمَنْعُ من الله إِحْسَانُ، والناس يمدحونك بما يظنونه فيك، فكن أنت ذَامّاً لنفسك بما تَعْلَمُهُ منها.
-قال الإمام الشافعي: أظلم الظالمين لنفسه من تَوَاضَعَ لمن لا يُكَرِّمُهُ، ورَغِبَ في مَوَدَّةِ من لاَ يَنْفَعُهُ، ومَدَحَ من لا َيَعْرِفُهُ.
-قال الأصمعي سمعت أعرابياً يقول: إن الآمالَ قَطَعَتْ أعناقَ الرِّجَالِ، كالسَّرَابِ غَرَّ مَنْ رَآهُ، وأَخْلَفَ من رَجَاهُ، ومَنْ كَانَ اللَّيْلُ وَالنَّهَارُ مَطِيَّتَهُ أسْرَعَا السَّيْرَ وَالبُلُوغَ بِهِ:
وَالـمَــــــــرْءُ يَفْـــــــــرَحُ بِالأَيَّامِ يَقْـطَعُــهَا      وَكُلُّ يَوْمٍ مَضَى يُدْنِي مِنَ الأَجَلِ

ابتسامة

 
لأن ترتسم على وجهك ابتسامة صادقة مشرقة ويكون كلامك مع الناس لينا طيبا خير من أن تمدهم بالقناطر المقنطرة من الذهب والفضة ووجهك عبوس، فلتكن البسمة هي العطاء الذي يزرع المحبة والفرح في قلوب الناس، وكما قال الموسيقار الألماني الغني عن التعريف موزارت "لا قيمة للعطاء إذا لم ترافقه بسمة الرضى"، فأي عطاء مهما كانت قيمته المادية فإنه يفقد تلك القيمة ويصبح مادة جامدة باردة فاقدة لكل مشاعر الإنسانية الجميلة والسامية عندما يفتقد لبسمة الرضى، والابتسامة لا تكلفنا شيئا على الإطلاق، ولكنها تحدث العجب العجاب في النفس البشرية، عندما تُذيب جبالا من الجليد الصلد، وتنثر حولها دررا لا تقدر بثمن من الانشراح والارتياح تبلسم الجراح، وتعطي للعلاقات الإنسانية الصادقة الصافية بعدا روحيا ساميا، وكما قال الشاعر المبدع إيليا أبو ماضي رحمه الله:

حكايات السيد كونير لبيرتولد بريشت

"أردنا أن نكون إخوة، لكننا لم نستطع أن نصبح حتى مجرد أصدقاء" برتولد بريشت
بيرتولد بريشت (1898-1956) الكاتب المسرحي الألماني الكبير والشاعر في نفس الوقت، الذي يعتبر من أكبر كتاب المسرح في القرن العشرين، اعتمد عمله المسرحي على اللاشخصية في مسرحياته الملحمية التي حطمت النماذج التقليدية التي كانت سائدة آنذاك، بحيث اتخد من المتفرج أهم عنصر في أعماله المسرحية كي يرتقي به إلى مستوى التفكير والتأمل في واقعه، بل حبب إليه المشاركة في هذه الأعمال التي تتطرق إلى أحداث يومية عادية، استطاع بريشت أن يحولها إلى أحداث غريبة ومدهشة مسكوبة في قالب يمزج بين الوعظ والسخرية والتهكم، وكل ذلك يدعو المشاهد كيفما كان إلى الانخراط في المزيد من التأمل والتفكير وسط جو من المرح والتسلية.

كلمة دو لامارتين شاعر فرنسا الكبير بحق الرسول الأكرم (ص)

"ياصاحبي! لم يكن غنائي إلا كتنفس الطفل وتغريد الطير وهبوب الريح وخرير الماء الجاري"
ألفونس دو لامارتين
ألفونس دو لامارتين  Alphonse de Lamartine (1790-1869) شاعر الحب والجمال والرومانسية الصوفية، الصادق المخلص في أشعاره، سيد شعراء فرنسا ونجمهم الساطع وأكبر روائييهم وساستهم، داعية السلم والوئام بين الشعوب والأمم، الذي لم يكن قط في يوم من الأيام متعصبا لديانته أو قوميته أو طبقة النبلاء التي انتمى إليها، ولم يكن في يوم من الأيام بوقا للحروب والمشاحنات والمخاصمات والعداء، وليس ذلك بغريب عمن يقول: "أنا ابن الإنسانية قبل أن أكون ابن فرنسا، ولتهلك أمتي إذا كان في هلاكها حياة الإنسانية"، صاحب الروائع والبدائع المسكوبة في "الروح الإنسانية" "تاريخ روسيا"، "تأملات شعرية"، "البحيرة"، "موت سقراط"، "سقوط ملاك"، "رحلة إلى الشرق"، "جوسلين"، "خشوع شعري" وغيرها، لما تحدث عن الرسول الأكرم عليه الصلاة والسلام أجاد وأبدع فقال:

الشاعر المناضل الثائر 2

إِنِّي جِئْتُ بِالشِّعْرِ كَالآيَاتِ مُبْتَكَراً       فَلَمْ أَشَأْ ذَاكَ لَكِنْ خَالِـــــــقِي شَـــــاءَ
لاَ أَدَّعِي الـخَلْقَ فِيمَا قُلْتُهُ أَبَــــــــــــــــداً       نَقَلْتُ مِنْ عَالَـمِ الـمَجْهُولِ أَحْيَــــاءَ
فَلَمْ أُفَكِّرْ بِشِعْرِي كَيْفَ جَــاءَ إِذَنْ       كَأَنَّـمَا اللهَ قَــــــدْ أَوْحَـــــــــاهُ إِيــــــــحَــــــــــاءَ
                                                               أحمد الصافي النجفي رحمه الله
يمتاز شعر أحمد الصافي النجفي رحمه الله (1897-1977) بالرقة والجمال، وبأسلوبه الفريد الذي يخالف فيه كافة الشعراء على مر الدهور والعصور، ببلاغة ألفاظه، وسلاسة نظمه، وسرعة فهمه، شعر لا تكبر فيه ولا استعلاء، ولا تجبر فيه ولا استغباء، يعبر عن جوانب إنسانية ونفسية من حياته الصوفية المتواضعة، وعن خلجات المجتمع من آلام ومعاناة تعذبه وآمال وأماني تعلله، شعر بالرغم من مسحة الحزن التي تغلب عليه، إلا أنه لا يخلو من سخرية تهكمية ومن مستملحات غاية في الطرافة والمرح بطريقة مبتكرة لا يتقنها غير الصافي النجفي.

إشكالية الحاكم والمحكوم

قال الوزير في بعض الليالي: والله لقد ضاق صدري بالغيظ مما يَبْلُغُنِي عن العامة من خَوْضِهَا في حديثنا، وَذِكْرِها أمورنا، وَتَتَبُّعِهَا لأسرارنا، وما أدري ما أصنع بها، وإني لَأَهُمُّ في الوقت بعد الوقت بقطع ألسنةٍ وأيدٍ وأرجلٍ وتنكيلٍ شديدٍ، لعل ذلك يفرض الـهَيْبَةَ، ويقطع هذه العادة، قاتلهم الله، مالهم لا يُقْبِلُونَ على شؤونهم ومعيشتهم؟ ولم يُنَقِّبُونَ عما ليس لهم، ويُرْجِفُونَ بما لا يـُجْدِي عليهم؟ وإني لأعجب من شغفهم بهذا الخُلُقِ حتى كأنه من الفرائض المحتومة، وقد تكرر منا الزَّجْرُ حتى تَعَايَى عَلَيَّ الأمر وَأُغْلِقَ دوني بابُهُ.

ازدواج الشخصية وعقدة الذنب في المجتمعات العربية والإسلامية

"إنه من الحماقة أن تظن أنك ستحصل على نتائج جديدة وأنت تكرر نفس الشيء بعينه" ألبرت أينشتاين 
الإنسان العربي والمسلم بشكل عام مصاب بمرض ازدواج الشخصية الحاد وآفة النفاق نتيجة الكبث السياسي والعاطفي والنفسي التي عانى منها على مر التاريخ ومازال، وذلك كردة فعل عن عدة ظواهر شاذة عاشتها هذه المجتمعات، من تسلط وتعسف، وقهر وظلم، وحرمان عاطفي، وبطش واستبداد، وفساد للأنظمة التي توالى حكمها على هذه الأمة المهدورة، وجميع من والاها من الفقهاء الذين كانت مهمتهم تكمن بالأساس في إخراج الأحاديث والفتاوى والحلال والحرام على المقاس الذي يعجب ويناسب الحكام.

رسالة في التسامح أو تضرع فولتير إلى الله الكريم

"إن الخرافة بالنسبة إلى الدين لهي كالتنجيم بالنسبة إلى علم الفلك، أو فلنقل إنها البنت المجنونة لأم حكيمة، ولطالما طوعت هاتان المرأتان العالم بأسره، فكلما قل عدد العقائد، قل عدد النزاعات، وكلما قلت النزاعات، قلت المصائب، إن لم يكن هذا الكلام صائبا أكون أنا المخطئ، وإنه لـمـنتهى الحمق أن يدعي مدع أنه قادر على حمل البشر قاطبة على التفكير بطريقة واحدة في شؤون الميتافيزيقيا، فتطويع الكون برمته بقوة السلاح أسهل بما لا يُقاس من تطويع العقول في مدينة واحدة" فرانسوا فولتير   
لا أتوجه بدعائي هذا إلى الناس بل إليك أنت يا إلاه جميع الكائنات والعوالم والأزمنة، أَنْ أذِنْتَ لمخلوقات ضعيفة ضائعة في الفضاء الشاسع اللامحدود وغير منظورة من قِبَلِ بقية الكون، أن تتجرأ فتطلب منك شيئا، أنت يا من رسم كل شيء، ويا من قضاؤك ثابت سرمدي.

الأمريكان أبطال التبزنيس بدون منازع والروس أحرار لا يقبلون وصاية أحد

قد يكون معظم الناس سمعوا أو قرؤوا عن قاعدة غوانتانامو العسكرية التي استخدمها الرئيس الأمريكي الأسبق المخبول جورج بوش، كمعتقل لقيادات وأعضاء تنظيم القاعدة خلال ما أسماه حربه على "الإرهاب" وحربه الخرقاء على "من ليس معنا فهو ضدنا"، غير أنهم ليسوا كلهم على علم بأن هذه القاعدة تمتد على مساحة 72.42  كلم²، منها 27.36 كلم² تشترك في الحدود مع كوبا.

كلاوس باديلت Klaus Badelt الفنان الموهوب

"الموسيقى هي لسان المشاعر" الفيلسوف الألماني إيمانويل كانت 
يمكن حسب رأيي اعتبار ألمانيا رائدة وبدون منازع في ميدان الموسيقى السمفونية الكلاسيكية والعالمية، ويكفي على سبيل الذكر لا الحصر استذكار أسماء عمالقة حلقوا في الأعالي أمثال يوهان سباستيان باخ ولودفيج فان بيتهوفن وريتشارد فاغنر للتدليل على ذلك، فهذا البلد الأوروبي الذي تم تدميره تدميرا كليا إبان الحرب العالمية الثانية، استطاع أن ينتفض من تحت الرماد كطائر الفينق كي يُعيد بناء نهضة ألمانيا الحديثة وفي ظرف زمني وجيز، ليس بكثرة القيل والقال والأبهة الفارغة مع اللغو والإطناب في الكلام، ولكن بالجدية والمعقول والعمل المجدي والمفيد للحياة والأحياء.

اسمع أيها الرجل الصغير

"أنتم الذين تتظاهرون بأنكم رُسُلُ الصلاح وتستهزؤون بي، على ماذا اعتمدت سياستكم منذ بدأتم تحكمون العالم؟ طعنات خنجر ومجازر" الكاتب البلجيكي تشارلز دي كوستر (1827-1879)
يطلقون عليك إسم الرجل الصغير، الرجل المتوسط والرجل العادي، ويعلنون عن بداية حقبة جديدة، 'حقبة الرجل المتوسط'، لست أنت الذي تقول ذلك أيها الرجل الصغير، بل هم الذين يقولونه، نواب رؤساء الأمم العظمى، زعماء العمال الذين تسلقوا بسرعة درجات السلم الاجتماعي، أبناء الطبقة البورجوازية، رجالات الدولة والفلاسفة، إنهم يمنحونك مستقبلك، ولكنهم لا يأبهون بماضيك، إنك وارث لماض فظيع ورهيب، وإرثك هو ماس متوهج بين يديك، إنني أنا الذي أقول لك ذلك.

كن نبعا دائما لا مجرد صهريج

كُنْ بَلْسَماً إِنْ صَارَ دَهْرُكَ أَرْقَمَا     وَحَلاَوَةً إِنْ صَارَ غَيْرُكَ عَلْقَمَا
                                                    إيليا أبو ماضي
تذكر في نوبات غضبك أن الغضب ليس من الرجولة في شيئ، وأن الرحمة واللين أكثر إنسانية وبالتالي أكثر رجولة، فالرحماء هم ذوو القوة والبأس والشجاعة، وليس القساة ولا الساخطون، فكلما تحكمت في انفعالاتك كنت أقرب إلى القوة، فالغضب دليل ضعف شأنه شأن الجزع، فالغَاضِبُ والجَازِعُ كلاهما أُصِيب وكلاهما استسلم.
البعض تبعثره الريح على الأرض، هكذا حال البشر، أطفالك أيضا مجرد أوراق، أوراق أيضا تلك الأصوات التي تهتف بمدح الـمَلِك، وتلك اللعنات من مناوئيك، وهذا الـمَلاَمُ الصامت أو السخرية المكتومة، مجرد أوراق مماثلة أيضا أولئك الذين سيتلقون وينقلون مجدك المستقبلي للأزمنة الآتية، فكل هذه الأشياء تنتج في فصل الربيع، ولكن لا تلبث أن تذروها الرياح.
هل ترغب في أن يمدحك إنسان يلعن نفسه ثلاث مرات كل ساعة؟، هل تود أن تُرْضِي إنسانا لا يستطيع أن يرضى عن نفسه؟، وهل يمكن أن يرضى عن نفسه من يندم على كل شيء يفعله؟

لا يعرف قيمة دفئ القدمين شتاء إلا المشردون

*حج رجل، فلما كان عند الطواف هموا بحلق رأسه، فاعترض على ذلك، فقالوا له: إنه لا يتم الحج إلا بهذا، ثم حلقوا رأسه، فلما ودع الكعبة قال لهم: إن عدت مرة أخرى فاحلقوا لحيتي.
*دخل رجل يصلي الظهر جماعة ولم يكن يملك سوى خمسة دراهم في يده، فوضعها أمامه، فرآها الذي بجانبه، فما إن سجد ورفع من السجود حتى اختفت الدراهم، فأتم صلاته وكظم غيظه ثم انصرف، فلقيه رجل بباب المسجد وسأله: أصليتم الظهر؟ فرد عليه: نعم بدرهم وربع للركعة، فادخل إن شئت.

حمل ثقيل في الدنيا وفي الآخرة

لاَ تَظْلِمَــــــنَّ إِذَا مَا كُنْتَ مُقْتَـــدِراً     فَالظُّـلْمُ مَرْتَعُهُ يُفْضِي إِلىَ النَّـــــدَمِ
تَنَــــــــــــامُ عَيْنــَاكَ وَالْـمَظْلُــومُ مُــنْـــــــتَـــبِـهٌ     يَدْعُو عَلَيْكَ وَعَيْنُ اللهِ لَمْ تَـــــنَـــمِ
                                                                   الإمام علي بن أبي طالب كرم الله وجهه
في قمة مجد العرب وعنفوانهم بالأندلس السليبة، شيد أحد الأمراء قصرا فخما لا يضاهيه قصر آخر جمالا وروعة وتصميما، وبعد مكوثه به زمنا قصيرا اتجهت رغبته إلى توسيعه سعيا وراء التملك والاستمتاع وطلبا للدنيا، وطالب الدنيا كشارب ماء البحر كلما ازداد شربا ازداد عطشا كما جاء في كليلة ودمنة لابن المقفع، وكانت هذه التوسعة تقتضي الاستيلاء على حقل مجاور للقصر توارثه منذ القدم أفراد أسرة من الناس المستضعفين، وكان هذا الحقل بالنسبة لهم يعتبر تراثا مـجيدا لا يبغون به بدلا بالغا ما بلغ، لذا وهبوه لأرملة من الأسرة تقطن فيه، فلما طُلِب منها التنازل عنه رفضت بكل إباء وشرف، غير أن الأمير لم يأبه لرفضها ولم يعرها أي اهتمام في سبيل تحقيق رغباته التي لا تنتهي، فأخذ الأرض غصبا عنها وشيد عليها جناحا كبيرا ألحقه بقصره الفخم الذي بناه على جماجم المستضعفين.

الفقر جرم لايغفره معظم الناس

رُبَّ عِلْمٍ أَضَاعَ جَوْهَرَهُ الفَقْرُ        وَجَهْـــــــــــــلٍ غَطَّى عَلَيْهِ الـــــثَّرَاءُ
                                                    حسان بن ثابت
نعم وبكل  تأكيد بأن الفَقْرَ جُرْمٌ لاَيَغْفِرُهُ مُعْظَمُ النَّاسِ، ولو تظاهروا بالشفقة رياء ونفاقا أمام الآخرين، ويزداد وقع الفقر على صاحبه كلما كان حرا كريما عزيز النفس لا يرضى ضيما ولا استعبادا، لاينتظر شيئا من أحد، غير أنه ينتظر في كل  لـَحْـظَةٍ وَحِينٍ أن تَصُبَّ فوق رأسه كل مصائب الدنيا صَبّاً، وفي هذه الحال فإن الموت  أهون من الحاجة التي تحوج صاحبها إلى المسألة والمهانة والمذلة.

شيزوفرينيا مجتمعات البترودولار

 "إِنْسَانٌ مُشَوَّهٌ يَسْتَنِدُ إِلَى عُكَّازَتَيْنِ الاِتِّكَالُ وَالْعَبَثُ، وَلاَ يَرَى الحَيَاةَ إِلاَّ مِنْ نَافِذَتَيْنِ : الـمَسْجِدُ الضَّخْمُ وَشُقَّةُ عَاهِرَةٍ خَارِجَ حُدُودِ الـمَمْلَكَةِ" الدكتور أنور عبدالله
لو سُئِلَ 'كارل ماركس' أو 'أوسكار لانجه' أو غيرهما من علماء الاقتصاد هل من الممكن أن تتحول شرائح من البرولتاريا ومن المعدمين الفقراء إلى مصاف الطبقة البرجوازية الكبيرة بين ليلة وضحاها، دون الاستيلاء على فائض القيمة ودون سرقات ظاهرة، لأجاب بسخرية ومرارة: نعم ممكن ولكن في جنة عدن الموهومة.
مع غرابة استحالة هذا الأمر، لكنه حدث فعلا، في مجتمع الجزيرة العربية بعد مرحلة "الطوفان" (طوفان البترول)، استثناء غريب وغير منطقي، وكل شيء غريب وغير عقلاني وبعيد عن المنطق العلمي، يحمل معه بالضرورة أمراضا وتشوهات لا نهاية لها، تضرب القيم والبنى الاجتماعية، وتؤدي إلى نتائج خطيرة، حسب قوتها، والطوفان البترولي خلق الأجواء الملائمة والسريعة لتحقيق هذا المستحيل.

الطائرات النارية في شعرالمتنبي

يقول أبو الطيب المتنبي شاعر كل الأمكنة والأزمنة، وصاحب الكلام الفصيح البليغ، وديوان العرب للأمثال والحكم الجارية على ألسن الأجيال:
بِذَا قَضَتِ الأَيَّامُ مَا بَيْنَ أهْلِهَا      مَصَائِبُ قَـــــوْمٍ عِنْدَ قَــــــوْمٍ فَوَائِدُ
والدارس المتفحص لوقائع وأحداث التاريخ يلمس عن كثب مدى مصداقية وواقعية هذا الشاعر الفريد في تاريخ الأدب العربي، بحيث أثبتت التجربة على مر التاريخ البشري صحة ما ذهب إليه المتنبي في هذ البيت الشعري البليغ، وأكدت أن هنالك بالفعل من يعيش ويستمر في الحياة على مصائب الآخرين سواء في مملكة الإنسان أو مملكة الحيوان.

أمثال شعبية مغربية 17

إلى ذاكرة الثنائي ابن الفايدة الكفيف والشرقاوي ذو الشعر الطويل رحمهما الله، صاحبي حلقة الحمام والكلام الزجلي المرصع بالحكم بساحة جامع الفنا في ستينيات وسبعينيات القرن الماضي، واللذان كانا في حقيقة الأمر مدرسة مجانية في الهواء الطلق للتعلم من تجارب الحياة، وكان ذلك قبل أن تغزو الصحون المقعرة أسطح وشرفات المنازل، وقبل أن تدوخ الهواتف النقالة العقول، وقبل أن تباع أجمل وأروع رياضات مراكش التاريخية للأسف الشديد للأجانب، الذين جالوا في البلاد وصالوا، وخروا على المسلمين وبالوا، عند هذ الحد أزالت مراكش عن وجهها النقاب، وتخلت بدون حياء عن الجلباب، فتعولمت طمعا في  اليورو والدولار والبترودولار، وأضحت متبرجة من بعدما لطخت وجهها الوضاء بكل صبائغ ماكياج الحداثة الخبيثة، الذي مسخ جمالها وبهاءها مسخا لم يسبق له نظير، وأسقط عنها وقارها وهيبتها كمدينة مجاهدة على مر التاريخ.
1.      مْشَى الحْيَا مْعَ النّْقَابْ وَالجَلاَّبَة، وِلَى بَاقِي شِي حْيَا وُرِّيهْ لِيَّا دَابَا.
رُفِعَ الحياء وتوارى عن الأنظار إلى غير رجعة بمجرد تخلي النساء عن النقاب والجلباب، وأتحدى أيا كان بأن يدلني على الحياء إن عثر عليه بين الناس، وفي ذلك قال أبو دلف العجلي:
إِذَا لَمْ تَصُنْ عِرْضاً وَلَمْ تَخْشَ خَالِقاً         وَتَسْتَحِي مَخْلُوقاً فَمَا شِئْتَ فَاصْنَعِ
2.      العِشْقْ المَزْرُوبْ كُلُّو مَشَاكِلْ وَعُيُوبْ.
العشق المزروب هو الحب الذي يأتي بسرعة كالصاعقة، لكن العيب الكبير لهذا العشق هو أنه يولي الأدبار أيضا بسرعة بغير رجعة، لأن المتعاشقين لم يؤخذا الوقت الكافي للتعرف على الكثير من النواقص والعيوب والخفايا لبعضهم البعض، حتى يتوصلا إلى تفاهم وتقاسم للصبر فيما بينهما، ولعل الأخطل الصغير (بشارة الخوري) كان مصيبا عندما أرسلت إحداهن إليه صورتها بعد أن قصت القسم السفلي منها ولم تُبْقِ فيها سوى الرأس وكتبت تقول له:
هَاكَ رَأْسِي وَالرَّأْسُ أَشْرَفُ عُضْــــوٍ     قَطَعَتْهُ يَـــــــــــــــدِي لَكَ اسْتِعْـــــــــــــــبَادَا
فأجابها الأخطل الصغير متسائلا، قصد التعرف على نصف الحقيقة الأخرى المخفية عنه قائلا:
وَصَلَ الــــــــــرَّأْسُ يَا سُلَيْمَى وَلَــــــكِنْ     أَخْـــــــــــــبِرِينِي لِـمَنْ بَعَــثْتِ الـــفُـــؤَادَا

فروج وبطون

"بع البيت يا بني والحقني في بانكوك" سائح بترولي عن 'البترول والأخلاق للدكتور أنور عبدالله'
" مكثت فترة في الشقة لا أخرج، محصورا بين امرأة وكأس خمر، وفي أحد الأيام سمعت أصواتا عالية، ففتحت الشباك، فشاهدت نساء ورجالا يحملون أشياء، فعرفت أني ساكن قرب سوق خضار" سائح بترولي عن 'البترول والأخلاق للدكتور أنور عبدالله'
"الدين عند العرب أهم ما يتم تعلمه، لكنه لم يمنع الفساد، فهم متدينون جدا وفاسدون جدا" الكاتب الياباني نوبواكي نوتوهارا 
مجتمعات برمتها قائمة على شريعة اصطياد الفرص 'الهموز'، بغض النظر  عما تبقى في هذه المجتمعات  من بعض الطقوس الدينية الضحلة التي انسلخت انسلاخا تاما عن رسالة الإسلام الشمولية العالمية وليست فقط التعبدية مثل ما هو عليه حال الأمة اليوم، مجتمعات ضيعت مشية الحمامة ومشية الغراب (الحمامة رمز للإسلام والغراب رمز للتغريب)، ولم تعد قادرة على السير في خط مستقيم لاعوجاج أصاب أرجلها، ففسدت عقليتها وذوقها ونظام فكرها لدرجة أضحى عندها النظري بديهي والتطبيقي مستحيل، تتريب في موضع الحزم، وتؤمن في موضع الشك، يستأثر أفرادها بالسلطة والمال والجنس الـمُقايض، ويعادون ويهجرون الفطرة السليمة.

كيف تصبح سياسيا ناجحا بدون معلم

"يا له من عصر رهيب حيث يقود الأغبياء العميان" ويليام شكسبير 
*لكي تكون سياسيا ورب عمل ناجح  ليس بالضرورة أن تتخرج من أحد المعاهد الكبرى في فنون وأساليب الكذب على الناس، يكفي فقط أن تعرف الطريقة  السحرية لاستعمال العمليات الحسابية الأربع التي لا يتجاوز إتقانها مرحلة التعليم الإبتدائي:
- عملية الجمع لكي تجمع أموال اليتامى والأرامل والمحتاجين + المساعدات الأجنبية + الرشاوي + المال العام، ثم توظيف حاصل الجمع  في مشاريع استثمارية ضخمة تدعمها الدولة تحت تصفيق الجميع،
- عملية الضرب لمضاعفة الأرباح في كل المجالات الاقتصادية وبجميع السبل والوسائل المتاحة حتى الملتوية منها والمتحايلة،
-عملية الطرح  لكي تتخلص من العمالة الزائدة بأقل كلفة ممكنة دون أداء شيء من مستحقاتها،
-عملية القسمة لقسم ظهور العمال والعاملات والنقابات، وتسخير هذه القسمة في قسم المقسم حتى يخنع الكل ويستكين،
أما الباقي فيقوم به العمال والعاملات المساكين من الطبقة المسحوقة مرغمين لا أبطال.

الدراما البشرية السادية

"هنالك تلك المخلوقات التي أكره، كل شيء مزور،كل شيء مشوه، لم يعد هناك احترام، ولا وفاء للعهود، الشيء الوحيد المهم هو المال، نسمع عن الجرائم طول النهار، لم تعد الحياة تغريني بالكثير، لقد عرفت كل شيء، ورأيت كل شيء، لكن الأهم من ذلك هو أنني أمقت هذا العصر وأتقيأه، وأعرف أنني سوف أغادر هذا العالم دون ندم"
الممثل الفرنسي آلان ديلون (Alain Delon)
'ماذا تفضل؟' فيلم أمريكي من السلسلة 'ب'، تم إنجازه بميزانية صغيرة، وهو من إنتاج سنة 2012، إلا أن أهمية هذا الفيلم تكمن ليس في الكم ولكن في الكيف، وفي مغزاه الذي يمكن تلخيصه في أن غشاوة المال تطمس البصيرة، وتُفسد إفسادا كبيرا حتى أشد الناس تمسكا بالقيم والمبادئ والأخلاق، وأن الأثرياء هم وحدهم من يديرون مسرحية الدراما البشرية الأرضية بطرقهم وأذواقهم الخاصة، والتي يمكن أن تصل أحيانا إلى درجة السادية، وأن معظم البشر على الكرة الأرضية يصح فيهم دون أدنى شك قول الشاعر الإيطالي دانتي صاحب الكوميديا الإلاهية :"اتخذت إلاها من ذهب وفضة، فأي فرق بينك وبين الوثني سوى أنه يعبد وثنا وأنت تعبد مائة".

ديمقراطية السادة والعبيد

"حين ترى آلاف الوجوه التي شوهتها الحماسة والجشع، والعيون المتوهجة من فرط الإثارة، تفهم الطبيعة الإجرامية لأمريكا ومدى خطرها على العالم"  الكاتب والمؤرخ الروسي إلغ بلاتونوف
"الأمريكان بشكل خاص والصليبيون بشكل عام إذا دخلوا بلدا أفسدوه، وجعلوا أعزة أهله أذلة، وركزوا حقراءه وأدنياءه وأخس خلق الله فيه حكاما ورؤوسا حتى يكونوا أوفياء لأسيادهم دون أوطانهم" ضفاف متوهجة
يَعتبِر الكاتب والباحث والمحلل الجيوسياسي الإسكتلندي المستقل ورئيس تحرير 'ذا أناليست ريبورت' 'ستيفن ماكميلان' أن لاتفاقية توزيع كعكة سايس بيكو نسختان: النسخة رقم 1 التي بدأ العمل بها سنة 1916 من إخراج بريطانيا وفرنسا وبمصادقة من روسيا، ثم  النسخة رقم 2 التي بدأ العمل بها سنة 2003 من إخراج أمريكا وبريطانيا وبمصادقة من الصهاينة، والذي ميز النسخة الثانية عن الأولى هو استعمال المخابرات الأمريكية للتنظيم الإرهابي داعش الذي هو من اختراعها لتدمير العراق وسوريا، وخلق فوضى عارمة وعدم استقرار بالمنطقة لكي يتدخل الأمريكان، ومن تم تفكيك العراق إلى ثلاث دويلات على أساس عرقي وطائفي، مع ضمان أن تكون حقول النفط بالمنطقة الكردية في أربيل مؤمنة بين أيدي الشركات متعددة الجنسيات، وهو ما يتماشى ويتطابق مع حلم الصهاينة بتحقيق (إسرائيل) الكبرى من النيل إلى الفرات.

جرادة المدينة المغربية المنسية المتدثرة بالسواد منذ 80 سنة

عِنَـــــــــــــــايَةُ اللهِ لاَ تُبْقِي عَلَى دُوَلٍ     يَلْقَى الـخَلاَئِقُ مِنْهَا الوَيْلَ وَالـحَرْبَا
تَرَى الشُّعُوبَ عَبِيداً لاَ ذِمَامَ لَهَا    وَتَـحْسَبُ الحَقَّ فِي الدُّنْيَا لـِمَنْ غَلَــبَا
                                                                                           أحمد محرم

كانت مدينة جرادة المتواجدة بالجهة الشرقية جنوب عمالة وجدة-أنكاد إلى زمن قريب تعتبر أيقونة صناعة التعدين بالمغرب، قبل أن تُقْدِمَ الدولة في أواخر التسعينيات من القرن الماضي على إغلاق منجم الفحم الحجري الذي كان بمثابة الرئة الاقتصادية لمنطقة برمتها، ليتوقف بعد ذلك الزمن عند الأطلال الصدئة للخردة المعدنية للبنيات التحتية للمنجم، وتهيم المدينة بأناسها على وجهها باحثة عمن ينقذها من التهميش والفقر والبطالة ومرض السيليكوز، لكي يأخذ بيديها المرتعشتين من هول ما حل بها إلى بر الأمان.

الاكتئاب: الوباء العالمي الخطير الذي يدفع بالعالم نحو الهاوية

"وسائل الإعلام والترفيه الحكومية في كل دول العالم اليوم-خاصة منها الدول المتخلفة-تخدر وتضبع الناس، وتعاملهم معاملة القردة والنسانيس، لتصنع لهم واقعا خياليا ورديا مزورا مبنيا على اللهو والامتلاك والاستهلاك، بعيدا عن واقهم الجهنمي الأرضي الـمُزْرِي، حتى لا يثوروا على الظلم والتعسف والاستبداد والحكَرة وعدم المساواة" ضفاف متوهجة

يعتبر الاكتئاب أو الاضطراب الاكتئابي واحدا من الأمراض العقلية الأكثر شيوعا في العالم اليوم، وتتجلى أعراضه في الشعور المستمر بالحزن والضيق، فقدان الطاقة واضطرابات في الشهية، اضطرابات في النوم، مشاكل في التركيز وفي اتخاذ القرارات، عدم القدرة على أداء المهام الحياتية اليومية، شعور بالإحباط واليأس التام في الحياة والأحياء، وفقدان الرغبة في العيش في المراحل القصوى من المرض، والتي قد تؤدي بصاحبها إلى الإقدام على الانتحار في آخر المطاف كحل نهائي تدميري لمعضلة الوجود.

أعظم المسافرين من عرف نفسه أولا

"تَذَكَّرْ أَنَّ مَلَكَةَ الرَّأْيِ هِيَ كُلُّ شَيْءِِِ، وَأَنَّ رَأْيَكَ بِيَدِكَ، امْحُ رَأْيَكَ إِذَا شِئْتَ، وَسَتَجِدُ السَّكِينَةَ، سَتَكُونُ كَالْبَحَّارِ الَّذِي يَدُورُ حَوْلَ رَأْسِ الأَرْضِ، فَيَجِدُ مَاءً هَادِئاً، وَخَلِيجاً سَاجِيّاً بِلاَ أَمْوَاجٍ"الفيلسوف الإغريقي ماركوس أوريــلـيــوس 
لا تحقرن أحدا من خلق الله
ركب أحد النحاة سفينة فالتفت إلى الملاح وسأله بخيلاء وصلف واستعلاء: هل قرأت شيئا من النحو؟ أجاب الملاح: لا، فقال النحوي: ضاع إذن نصف عمرك هدراً، فلما سمع الملاح هذا الكلام صار كسير القلب جراء التحقير الذي لـَحِقَ به، غير أنه كظم غيضه وصام عن الجواب، وبعد مدة طويلة ألقت الريح بالسفينة في دوامة، عندها نطق الملاح مخاطبا النحوي: هل تعرف شيئا من السباحة؟ أخبرني، أجاب النحوي: لا يا حسن الجواب ويا حلو المحيا، قال الملاح: كل عمرك إذن ضاع هدرا أيها النحوي، ذلك أن السفينة غارقة لا محالة.

موازين الأرض وميزان السماء

"لا حيلة ولا مكر ولا خداع مع الله" ضفاف متوهجة
كان نيقولا صاحب مصرف ربوي بمدينة فلورنسا بإيطاليا، وكان جمع المال دأبه وديدنه وربه الذي يعبده آناء الليل وأطراف النهار، يلتمسه في كل وجه ويتأتى له من كل باب، فكان معظم أوقاته عاكفا على دفاتره وأرقامه من طلوع الشمس إلى غروبها، ومن أجل تنمية ثروته لم يكن يتوانى في اقتراف كل الآثام والموبقات والمنكرات معتبرا ذلك شطارة وذكاء ونجاحا في أعماله.
وللتمويه والتغطية على منكراته وآثامه كان نيقولا يتظاهر دائما بالتدين والورع والبر والإحسان، فقد جعل نقوش جدران قصره من الخارج مزينة بصور الحواريين والقديسين، وقام ببناء العديد من المستشفيات والمعاهد ودور العبادة، وبذلك احتال على الناس حتى أطلقوا ألسنتهم بالمدح والثناء عليه في كل المناسبات.