أن يعيش المرء خمسة آلاف عام

"بَــــيْتٌ بِلاَ كُـــتُبٍ جَــــــسَــدٌ بِلاَ رُوحٍ" الكاتب الروماني ماركوس توليوس سيسرو
"القِراءَةُ تُعَظِّمُ الرُّوحَ، والصَّدِيقُ الـمُسْتَنِيرُ يُوَاسِيها" الكاتب والفيلسوف الفرنسي فولتير
"يَا وَيْــلَ القُــرَّاءِ مِنْ أَوْلَـئِـكَ الكُتَّابِ الَّذِينَ لاَ يَقْـرَأُونَ" عالم الاجتماع العراقي علي الوردي
"سَاعةٌ مِنَ القِرَاءَةِ هي العِلاجُ الفَعَّالُ ضِدَّ اشْـمِئْزَازِ الـحَياةِ" الفيسلوف الفرنسي مونتيسكيو
"اِجْعَلْ مَا فِي كُتُبِكَ رَأْسَ مَالٍ، وَمَا فِي صَدْرِكَ للِنَّفَقَةِ" إمام اللغة والأدب الخليل بن أحمد الفراهيدي
"أَنَا الَّذِي تـَخَيَّلْتُ دَوْماً الـجَنَّةَ عَلَى شَكْلِ مَكْتَبَةٍ" الكاتب والشاعر والناقد الأرجنتيني خورخي لويس بورخيس
"أكبرُ هَزِيمةٍ في حَياتي هِيَ حِرْماني مِنْ مُتْعَةِ القِرَاءةِ بَعْدَ ضُعْفِ نَظَرِي" الأديب المصري نجيب محفوظ 
"عِندمَا يكونُ لَدَيَّ مَنزلي الخَاصُّ، سَأَكُونَ بَائِسةً إِذا لـَمْ أَمْتَلِكْ مَكْتَبَةً مُـمَيَّزَةً" الروائية الأنجليزية جايــن أوستن
"الكِتابُ هو الخِطابُ الـمُوَجَّهُ إلى الأصدقاءِِ الـمَجْهُولينَ على وجهِ الأرضِ" العالم العلامة الجزائري مالك بن نبي
"الكُتُبُ هي ثَرْوةُ العالَـمِ الـمَخْزُونَةِ، وَأفْضَلُ إِرْثٍ للأجيالِ القادمةِ" الفيلسوف الشاعر والناقد الأمريكي هنري ديفيد ثورو
"كُلَّما أَمْعَنْتُ التـَّـــفْكِيـرَ فِيمَا كَتَبْتُهُ طِوَالَ مَسارِي، أَرَى طِفلاً يُريدُ أن يقولَ ما لا يقولُهُ الغَيْرُ"الروائي المصري صنع الله إبراهيم
"في القِراءةِ الانفراديةِ، لَدَى الرَّجُلِ الَّذِي يَبْحُثُ عَنْ نَفْسِهِ بَعْضُ الفُرَصِ لِلِّقَاءِ" الطبيب والكاتب والشاعر الفرنسي جورج دوهاميل
"أُفَضِّلُ لِابْنِي أَنْ يَقْرأَ أَلفَ كِتابٍ ويـَجوعُ، على أن يأكلَ في هِيلْتُونْ ويَقْرَأَ دِفْتَرَ التِّلِفُونْ" الكاتب والصحفي المصري مصطفى أمين
"القِراءةُ تَصنعُ إنساناً كاملاً، والـمَشُورَةُ تصنعُ إنساناً مُستعِدّاً، والكِتَابةُ تصنعُ إنساناً دقيقاً" 
الفيلسوف والكاتب الأنجليزي فرانسيس بيكون
"الاستماعُ أو القراءةُ بدونِ تفكيرٍ هو جُهْدٌ ضائعٌ، والتفكيرُ بدونِ كِتَابٍ ولا مُعَلِّمٍ هو شيءٌ خَطِيرٌ" 
الفيلسوف الصيني كونفوشيوس
"من لا يقرأُ يعيشُ حياةً واحدةً حتى لو اجتازَ عُمُرَ السَّبْعِينَ عَاماً، أما من يقرأُ، فيعيشُ خمسةَ آلافِ عامٍ..القِراءةُ أبدِيَّةٌ أزلِيَّةٌ" الفيلسوف والروائي الإيطالي أمبرتو إكو
"هُناكَ فرقٌ عظيمٌ بينَ شخصٍ مُتَشَوِّقٍ يُريدُ أن يَقرأَ كِتاباً، وَشخصٍ مُتْعَبٍ يُريدُ كِتاباً لِيَقْرَأَهُ"  
الكاتب والفيلسوف والشاعر والصحفي والمسرحي الإنجليزي غلبرت كايث تشيسترتون
"وجدتُ الكِتابَ خيرَ صاحِبٍ وَقَرِينٍ، وأَفضلَ رَفيقٍ وَخَدِينٍ، لاَ يَـخُونُ ولاَ يَـمِينُ، ولاَ يـُمَاكِرُ ولاَ يُنَاكِرُ، ولاَ يَعْصِي ولا يُنَافِرُ" أبو المعالي بهاء الدين البغدادي المشهور بابن حمدون
"علينا أن نَتَوَجَّهَ نـحوَ كِتابٍ صَافٍ، لا يَنْهَشُهُ الـمَرَضُ، مُؤَلَّفٍ دُونَ عَنَاءٍ، لَكِنَّهُ قَادِرٌ-معَ ذلكَ-على أن يـَمْنَحَنَا صُورَةً وَاضِحَةً عن العالَـمِ" الكاتب الروائي المسرحي النمساوي توماس برنهارد
"عِندما تُصبِحُ الـمَكْتبةُ في البيتِ ضَرُورةً كالطَّاوِلةِ، وَالسَّريرِ، وَالكُرْسِيِّ، وَالـمَطْبَخِ، عِندئذٍ يُمكنُ القَوْلُ أننا أَصْبحنا قَوْماً مُتَحَضِّرِينَ" المفكر والشاعر والقاص والمسرحي والناقد اللبناني ميخائيل نعيمة
"لِيَكنْ غَرَضُكَ من القراءةِ اكْتِسَابُ قَرِيـحَةٍ مُسْتَقِلَّةٍ، وَفِكْرٍ وَاسِعٍ، وَمَلَكَةٍ تَقْوَى عَلَى الِابْتِكَارِ، وَأَيُّ كِتَابٍ يَرْمِي إلَى إِحْدَى هَذِه الثَّلَاث فَاقْرَأْهُ" الأديب والشاعر والكاتب المصري مصطفى صادق الرافعي
"أنا في أشَدِّ الـحَاجَةِ لِلْعُزلةِ، أحتاجُ بأن أشعُرَ بانتمائي لنفسي، مؤخراً بدأتُ أقتنعُ تماماً بأن القراءةَ هي حَياتي الأُخْرى السِّريَّة، وَملْجأِي الشخْصِي الذي أهربُ إليهِ دَائماً " الكاتبة الأنجليزية فرجينيا وولف
"على المرءِ ألاَّ يَقرأَ إلا تِلْكَ الكُتُب التي تَعُضُّهُ وَتُوخِزُهُ..إذا كان الكِتابُ الذي نقرأهُ لا يُوقِظُنا بـِضَرْبَةٍ عَلَى جُمْجُمَتِنَا فَلِمَاذَا نقرأُ إِذن؟ على الكِتابِ أن يكونَ كالفأسِ التي تـُهَشِّمُ البَحْرَ الـمُتَجَمِّدَ فِينا" رائد الكتابة الكابـوسية التشيكي فرانز كافكا
"الكتابُ وِعاءٌ مُلِئَ عِلماً، وَظَرْفٌ حُشِيَ ظَرْفاً، وَإِنَاءٌ شُحِنَ مُزَاحاً وَجِدّاً، يَنْطِقُ عَنِ الـمَوْتَى، وَيُتَرْجِمُ كَلاَمَ الأَحْيَاءِ، لاَ يَنَامُ إِلاَّ بِنَوْمِكَ، وَلاَ يَنْطِقُ إِلاَّ بـِمَا تـَهْوَى، آمَنُ مِنَ الأَرْضِ، وَأَكْتَمُ لِلسِّرِّ مِنْ صَاحِبِ السِّرِّ، وَأَحْفَظُ لِلْوَدِيعَةِ مِنْ أَرْبَابِ الوَدِيعَةِ" إمام الأدباء في العصر العباسي أبو عثمان عمرو الجاحظ
"الكِتَابُ هُوَ الذِي إنْ نَظَرْتَ فِيهِ أَطَالَ إِمْتَاعَكَ، وَشَحَّدَ طِبَاعَكَ، وَبَسَطَ لِسَانَكَ، وَجَوَّدَ بَيَانَكَ، وَفَخَّمَ أَلْفَاظَكَ، وَعَمَّرَ صَدْرَكَ، وَحَبَاكَ تَعْظِيمَ الأَقْوَامِ، وَمَنَحَكَ صَدَاقَةَ الْـمُلُوكِ، يُطِيعُكَ فِي الَّليْلِ طَاعَتَهُ فِي النَّهَار، وَفِي السَّفَرِ طَاعَتَهُ فِي الـحَضَرِ"
 إمام الأدباء في العصر العباسي أبو عثمان عمرو الجاحظ
"الكِتَابُ هو الـجَليسُ الذي لا يُطْرِيكَ، والصديقُ الذي لا يَقْلِيكَ، والرَّفيقُ الذي لا يـَمَلُّكَ، والـمُسْتَمِيحُ الَّذِي لاَ يُؤْذِيكَ، والـجَارُ الذي لا يَسْتَبْطِئُكَ، وَالصَّاحِبُ الذي لا يُريدُ اسْتِخْرَاجَ مَا عِنْدَكَ بِالْـمَلَقِ، ولا يُعَامِلُكَ بِالْـمَكْرِ، ولا يـَخْدَعُكَ بِالنِّفَاقِ" إمام الأدباء في العصر العباسي أبو عثمان عمرو الجاحظ
"الكِتَابُ هو الـمُعَلِّمُ الذي إِنِ افْتَقَرْتَ إليه لم يـُحَقِّرْكَ، وإنْ قَطَعْتَ عنه الـمَادَّةَ لـم يَقْطَعْ عَنْكَ الفَائِدَةَ، وإِنْ عُزِلْتَ لم يَدَعْ طَاعَتَكَ، وإنْ هَبَّتْ عَلَيْكَ رِيحُ أَعْدَائِكَ لم يَنْقَلِبْ عَلَيْكَ، وَمَتَى كُنْتَ مُتَعَلِّقاً بِهِ وَمُتَّصِلاً مِنْهُ بِأَدْنَى حَبْلِ لم يَضُرَّكَ مِنْهُ وَحْشَةُ الْوَحْدَةِ إِلَى جَلِيسِ السُّوءِ" إمام الأدباء في العصر العباسي أبو عثمان عمرو الجاحظ
"لَسْتُ أهْوى القِراءةَ لأكْتُبَ، ولا لأزدادَ عُمُراً في تَقدِيرِ الحِسابِ، إنما أهوى القراءةَ لأن في هَذِهِ الدُّنْيَا حَياةٌ واحدةٌ، وحياةٌ واحدةٌ لا تكفي ولا تـُحَرِّكُ كل ما في ضميري من بَواعِثِ الحركةِ، القِراءةُ وَحْدها هي التي تُعطي للإنسانِ الواحدِ أكثرَ من حياةٍ واحدةٍ لأنها تَزيدُ هذه الحَيَاةَ عُمْقاً، ولنْ تَنْمُوَ هذهِ الشَّجرةُ، شجرةُ العقلِ إلا بِغِذَاءٍ يُسَمَّى القِرَاءة"
الأديب والمفكر والشاعر والصحفي المصري عباس محمود العقاد

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق